اخر المقالات: استعادة طبقة الأوزون بطيئة للغاية || تمويل نظام غذائي عالمي مستدام ||  مسار تعليمي جديد عن أهداف التنمية المستدامة في حديقة مجموعة العشرين في روما || التعددية عند “بايدن” نوعان || تخزين الكربون العضوي في التربة || بلد واحد، منتج واحد ذو أولوية || انهيار الأسوار السياسية || قضية المياه واستخلاص الدروس من تجارب الماضي || محاكمة مخربي البيئة || البيئات الزراعية، نظم إنتاج مستدامة لنخيل التمر || الدعوة لتأسيس مجلس استقرار النظم الغذائية || تعاون مغربي في مجال الأمن النووي في إفريقيا || دليل إدارة الغابات والمياه || قواعد عالمية جديدة لمستقبل غذائي أكثر عدلا || النفايات البلاستيكية “الخطر القاتل القادم بصمت” || تطوير وتنمية زراعة أشجار نخيل التمر في البلدان العربية || خطط مناخية على وَقْع الكوارث || تأخر دبلوماسية اللقاح عند دول مجموعة البريكس || الأنظمة الغذائية على المحك || مواصلة عمل الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ ||

الأمم المتحدة: أزيد من 70 بلدا منها المغرب تتبنى التزاما عالميا للحفاظ على الطبيعة والتنوع البيولوجي

آفاق بيئية  :  و م ع –  الأمم المتحدة (نيويورك)

تبنى أزيد من 70 بلدا، من بينها المغرب، اليوم الاثنين، عشية قمة الأمم المتحدة حول التنوع البيولوجي، المقرر عقدها يوم الأربعاء في نيويورك، التزاما لقادة العالم من أجل الطبيعة، بهدف تنفيذ تدابير حاسمة للحفاظ على صحة الإنسان والتنوع البيولوجي العالمي بحلول عام 2030.

وقد أيد هذا الالتزام الطوعي 64 من رؤساء دول وحكومات بالقارات الخمس، بما في ذلك قادة خمسة من أكبر اقتصادات العالم. وبموجب هذه الوثيقة، يلتزم قادة وبلدان العالم بعكس الاتجاه الحالي لفقدان التنوع البيولوجي بحلول نهاية العقد الحالي.

ووفقا للأمم المتحدة، فإن الدول المنضمة إلى هذا الالتزام تمثل أكثر من 1,3 مليار شخص وأكثر من ربع الناتج المحلي الإجمالي العالمي. وبالتالي، فإن التزام القادة من أجل الطبيعة يهدف إلى تنفيذ إجراءات عاجلة في إطار عقد الأمم المتحدة للعمل لتحقيق التنمية المستدامة، بما في ذلك التحضير لاتفاقية حول التنوع البيولوجي في 2021 التي ستقام في كونمينغ بالصين.

ويبعث التزام القادة بالتنوع البيولوجي إشارة قوية مفادها أن العالم يجب أن يضاعف طموحه لوقف وعكس فقدان التنوع البيولوجي والمساهمة في مكافحة التغير المناخي. ويؤكد نص التعهد على أن الأزمات المترابطة لتدهور الأنظمة الإيكولوجية والتغير المناخي تتسبب في أضرار لا رجعة فيها لأنظمة بقائنا وتؤدي إلى تفاقم الفقر وعدم المساواة وتزيد من مخاطر الأوبئة الحيوانية في المستقبل.

وخلال العام الماضي، لفتت سلسلة من التقارير الرئيسية الانتباه إلى أزمة التنوع البيولوجي التي تتدهور في جميع أنحاء العالم بوتيرة غير مسبوقة في تاريخ البشرية.

ومن خلال تبني هذا الالتزام، تبعث البلدان إشارة قوية لتحفيز الطموح العالمي طويل الأمد وتسريع العمل التحويلي للطبيعة والمناخ وساكنة العالم.

اترك تعليقاً