اخر المقالات: الدورة 21 لمنتدى آفاق المغرب بباريس : تقريب الوسط المهني المغربي من الشباب || تعزيز القدرات في المجال البيئي و المناخي على مستوى التخطيط المحلي || المسألة البيئية بالمغرب على ضوء القوانين التنظيمية للجماعات الترابية. || إدماج البعد البيئي والمخاطر المناخية في برنامج عمل الجماعات الترابية || مسابقة مشوقة عن طائر الحبارى || الماء كقوة لتعزيز السلام || متحف لحضارة الماء بالمغرب || تدابير المغرب لمكافحة تغير المناخ || التنمية استمرار || كيف يجعل العمل المناخي أميركا عظيمة مرة أخرى || مستقبل أخضر: التنمية المستدامة في عالم عربي متغيّر || المغرب بين البلدان المتضررة من الكوارث الطبيعية || الاستدامة في عصر ترامب || تعميم إدارة مخاطر الجفاف || الاقتصاد الدائري وتثمين الموروث الطبيعي والثقافي في المجال السياحي || صفر نفايات في البحر الأبيض المتوسط : الموارد الطبيعية و الأغذية و المعرفة || الشباب وآفاق التنمية واقع متغير || نحو معيار جديد قوامه احترام سيادة القانون واستئصال الفساد || الثقافات الجبلية : احتفال بالتنوع وترسيخ للهوية || الجبال : أبراج مائية للعالم ||
 
القاهرة : محمد التفراوتي
 
أضحى من نافلة القول أن الإعلام البيئي يلعب دورا أساسيا في التحسيس والإرشاد بقضايا البيئة، وقناة توعية الرأي العام، يمكن من الارتقاء بتغيير نمط سلوك الأفراد، وتطبيع عاداتهم نحو البيئة والمجتمع، وكذا التعريف بالإشكالات الكبرى، التي يشهدها كوكبنا الأزرق.
كما أصبح مصطلح البيئة رديفا للإعلام، كما هو الشأن لمصطلحي الماء والأرض، كوجهين لعملة واحدة، عملة الحياة، التي أصبحت مهددة بما كسبت أيدي الناس من ندرة للمياه، واستنزاف مريب للموارد الطبيعية، وما يلي ذلك من الإجهاز على حقوق الجيل اللاحق، وإمكانية وقوع أزمة مائية عالمية، تحدث اختلالا في الأمن الغذائي، وصحة الإنسان، والأمن الاجتماعي والسياسي.
 
 

اترك تعليقاً