اخر المقالات: كوفيد 19..المغرب يقطع الشك باليقين في مسألة الكلوروكين || نحو تخفيف أعباء ديون أشد البلدان فقرا || جائحة كوفيد-19 تؤثر على النظم الغذائية في جميع أنحاء العالم، ولا يوجد بلد محصن || وجوب مبادرة خضراء جديدة بعد الوباء || هل سينجح حظر استهلاك الحيوانات البرية في الصين؟ || تسطيح منحنى مرض فيروس كورونا 2019 في البلدان النامية || الأزمة والمقارنة المضللة || ماذا يتعين على مجموعة العشرين أن تفعل || اللهم ارفع عنا هذا البلاء || حماية الأحداث نزلاء مراكز حماية الطفولة من خطر تفشي فيروس كورونا || التضامن الانساني في مواجهة تفشي  “فيروس كورونا || رسم خرائط الأراضي الخثية ورصدها || اكتشاف أقدم المستحاثات بالمغرب لحيوانات داخل مغارة وحيدي القرن || تقييد موقع النقوش الصخرية” أم الرواكن” في عداد الآثار الوطنية || كوارث بحجم الصين.. وحلول بحجمها || الوزير عبيابة يشرف على إحداث خلية لليقظة في مواجهة “وباء كورونا-كوفيد 19” على المستوى القطاعي || لقد حان الوقت لإنقاذ عالمنا الطبيعي || الطاقة النظيفة هي أيضا طاقة قادرة على الصمود || عين الاستدامة الدولية على الاقتصاد الأصفر .. فرص وإمكانيات || البنك الدولي: فيروس كورونا يُسلِّط الضوء على ضرورة تقوية الأنظمة الصحية ||

باتريشيا إسبينوزا ، عن نتائج مؤتمر الأطراف 25

آفاق بيئية : باتريشيا إسبينوزا /  ترجمة محمد التفراوتي

مرت عدة أيام على اختتام مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ COP25 في مدريد ، ومن المهم إجراء تقييم صادق وواقعي لما حدث حتى يتسنى للمجتمع الدولي اتخاذ التدابير المناسبة في توجيه الخطوات الحاسمة التالية في عملية المناخ المتعددة الأطراف في العام المقبل.

يجب أن نكون واضحين أن المؤتمر لم يسفر عن الاتفاق على المبادئ التوجيهية لسوق الكربون الذي تمس الحاجة إليه – وهو جزء أساسي من مجموعة الأدوات لإثارة الطموح الذي يمكن أن يسخر إمكانات القطاع الخاص ويولد التمويل من أجل التكيف. ما زال يتعين على البلدان المتقدمة أن تتصدى بالكامل لنداءات البلدان النامية لتعزيز الدعم في مجالات التمويل والتكنولوجيا وبناء القدرات ، والتي بدونها لا يمكنها تخضير اقتصاداتها وبناء قدرة كافية على التكيف مع تغير المناخ. لم ترسل البلدان عالية الانبعاثات إشارة واضحة بما فيه الكفاية بأنها مستعدة لتحسين استراتيجياتها المناخية وزيادة الطموح من خلال المساهمات المحددة وطنيا التي ستقدمها العام المقبل.

وفي الوقت نفسه ، في نصوص القرارات النهائية ، أعربت الحكومات عن الحاجة إلى مزيد من الطموح من جانب الأطراف والجهات الفاعلة من غير الدول على حد سواء ، واتفقوا على تحسين قدرة أكثر الفئات عرضة للتكيف مع تغير المناخ. وتقر العديد من القرارات التي صدرت عن المؤتمر في مدريد على الأقل بدور تمويل المناخ ، وهو أمر ضروري لاتخاذ إجراءات ملموسة. واتخذت القرارات في مجالات تشمل التكنولوجيا والمحيطات والزراعة والجنس وبناء القدرات.

أشارت مجموعة كبيرة من البلدان والمناطق والمدن والشركات والمستثمرين إلى اعتزامهم تحقيق صافي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2050 كجزء من تحالف طموح المناخ الذي تقوده شيلي.

 وفي الوقت نفسه ، تجمع 114 دولة أيضًا في ظل تحالف طموح المناخ ، في نيتها تقديم خطة عمل معززة للمناخ في السنة المقبلة. التحذير هنا هو أنه ليس هناك ما يكفي من الاقتصاديات الكبرى التي أشارت إلى أنها مستعدة لتحويل إتجاه طموح المناخ من خلال خطط محسنة.

أظهرت الالتزامات من العديد من قطاعات المجتمع اتفاقًا ساحقًا على الطريقة الوحيدة للمضي قدماً: أننا نحتاج إلى متابعة ما يقوله لنا العلم ، مع الإحساس بالإلحاح والجدية اللذين يتطلبهما ذلك. ما نحتاج إليه الآن هو تركيز اهتمامنا الكامل على الخطوات التالية لزيادة تعزيز الثقة في العملية المتعددة الأطراف. بينما نتجه نحو مؤتمر الأمم المتحدة 26 لتغير المناخ في غلاسكو ، يجب أن نتحد ونعمل بروح حقيقية من التعددية الشاملة من أجل تحقيق وعود اتفاق باريس واتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ. أشكر حكومتي شيلي وإسبانيا على جهودهما الهائلة لتنظيم الدورة 25 لمؤتمر الأطراف ، وأشكر جميع المنظمات المراقبة ، بما في ذلك القطاع الخاص والشباب والعلماء ، على تذكيرنا كل يوم بالحاجة إلى إثارة الطموح. إنني أتطلع إلى العمل مع حكومات شيلي والمملكة المتحدة وإيطاليا لتحقيق أفضل النتائج الممكنة في COP26 في غلاسكو. مع كل قطاعات الاقتصاد والمجتمعات ككل ، يجب أن نعمل بلا كلل لمواجهة أكبر تحد يواجهه جيلنا.

اترك تعليقاً