اخر المقالات: الصلة بين تغير المناخ والأرض والغذاء || الصِدام القادم بين المناخ والتجارة || الوهم الخطير للاحتباس الحراري العالمي الأمثل || تسريع استخدام الطاقة المتجددة كحل للمناخ || إنجازات ومبادرات بيئية رائدة في زمن التغير المناخي والطاقات المتجددة || اتجاه جديد من أجل كوكب الأرض || مشروع خدمات النظام الايكولوجي يصيغ خطة عمل لتعزيز القدرات || تقرير للفاو يرسم صورة قاتمة عن خطة التنمية المستدامة لسنة 2030 || الأمازون ملك للجميع || مشروع مراكش لنخيل التمر ينال شهادة الجودة الدولية آيزو 9001:2015 || الناشطية في مجال حماية البيئة والحق في المدينة في المنطقة العربية || تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة || وهم حروب المناخ ؟ || المهرجان الدولي للأفلام البيئية بشفشاون || سقوط نيازك جديدة بجهة “الزاك” المغربية || الفاو تمنح الميدالية الذهبية للخبير المغربي الدكتور عبد الوهاب زايد || إحباط عملية تهريب 120 من السلاحف || إخفاق الحزبين الأميركيين في مجال سياسات المناخ || قمة  الضفتين: الاتحاد من أجل المتوسط يتبنى أفكار المشروعات الخاصة بالمجتمع المدني الأورو-متوسطي || التربية البيئية موضوع تقرير “أفد” الجديد: مؤتمر دولي لإطلاقه في بيروت ||

آفاق بيئية : دانييل حنا راشد

“الأمازون لنا”، هذا ما أعلنه الرئيس البرازيلي خوسيه سارني بتحد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1989. وأصبحت القوة القومية الواضحة للشعار مفضلة لدى السياسيين اليمينيين، بمن فيهم أعضاء الكونغرس المرتبطين بشركات المقاولات والذين لهم مصلحة في تنمية الغابات الممطرة. بعد ثلاثين عامًا ، يتصدر الرئيس جايير بولسونارو الآن صفوفهم – ويهدد رفاهية ليس فقط منطقة الأمازون، ولكن أيضًا رفاهية البرازيل وكوكب الأرض بأكمله.

يقول بولسونارو إن مطالبة البرازيل بالأمازون تخدم مصلحة البلاد. إن الجهات الفاعلة الأجنبية التي تنتقد استغلال البرازيل للغابات – من الحكومات الأوروبية إلى البابا فرانسيس – تروج للتنوع البيولوجي فقط حتى يتمكنوا من استغلاله في المستقبل. مع كرهه الواضح للنساء، أعلن مؤخرًا أن “البرازيل مثل عذراء يريدها كل منحرف أجنبي”.

لكن بولسونارو لا يبتغي الحفاظ على غابة الأمازون. إنه يريد فقط أن يكون من بين أولئك الذين يستغلونها. أدى تطويره للغابات والهجمات على التنظيم البيئي، على سبيل المثال، إلى التوسع في الأعمال التجارية الزراعية، ولا سيما تربية الماشية، وقطع الأشجار بشكل غير قانوني. وفقًا لبيانات المعهد الوطني لأبحاث الفضاء في البرازيل، ازدادت وتيرة التصحر في البرازيل في يونيو بنسبة 88٪ سنويا.

View of a tree in a deforested area in the middle of the Amazon jungle during an overflight by Greenpeace activists over areas of illegal exploitation of timber, as part of the second stage of the “The Amazon’s Silent Crisis” report, in the state of Para, Brazil, on October 14, 2014. According to Greenpeace’s report, timber trucks carry at night illegally felled trees to sawmills, which then process them and export the wood as if it was from a legal origin to France, Belgium, Sweden and the Netherlands. AFP PHOTO / Raphael Alves / AFP PHOTO / RAPHAEL ALVES (Photo credit should read RAPHAEL ALVES/AFP/Getty Images)

ونظراً لجهود بولسونارو لفتح أراضي الشعوب الأصلية أمام الزراعة والتعدين التجاريين، فمن المحتمل أن تتسارع عملية إزالة الغابات. خلال الفترة من 2000 إلى 2014 ، تقدمت إزالة الغابات داخل أراضي الشعوب الأصلية بنسبة 2٪ ، مقارنة بنسبة 19٪ لبقية الأمازون البرازيلية.

الآثار المترتبة عليها وخيمة. الأمازون هو أكبر غابة ممطرة في العالم وموطن واحد من أعلى تركيزات التنوع البيولوجي في العالم. علاوة على ذلك ، نظرًا لأن نهر الأمازون هو أكبر مصدر منفرد للجريان السطحي للمياه العذبة في العالم ، فإن الدورة الهيدرولوجية للغابات الممطرة لها تأثير كبير على مناخ الأرض، فضلاً عن كونها حوضًا هائلاً للكربون، تمتص ثاني أكسيد الكربون أكثر مما تطلق.

بالنظر إلى أهمية الأمازون لصحة الكوكب، فإن أي نظام دولي فعال للعمل المناخي يجب أن يأخذ في الحسبان السياسات العامة التي تؤثر عليه. إذن، لا غرو أن يقاوم المجتمع الدولي نهج بولسونارو القصير النظر تجاه الأمازون، بما في ذلك من خلال الاتفاق التجاري المبرم مؤخراً بين الاتحاد الأوروبي وكتلة ميركوسور لبلدان أمريكا اللاتينية.

إن البرازيل، وهي عضو في ميركوسور، لديها اهتمام واضح بتنفيذ الاتفاقية التجارية بنجاح. يعد اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي بتحفيز القطاعات الاقتصادية على جانبي المحيط الأطلسي من خلال إنشاء سوق متكامل يضم 780 مليون مستهلك. صناعة لحوم البقر في البرازيل، على سبيل المثال، من المقرر أن تستفيد بشكل كبير.

مشكلة بولسونارو هي أن الصفقة تفرض معايير بيئية عالية على مصدري ميركوسور. كجزء من سعيهم لتحقيق التنمية المستدامة – وتحت ضغط من المجتمع المدني – جعل قادة الاتحاد الأوروبي الوصول إلى أسواقهم مشروطًا بإنفاذ القواعد والالتزامات المتعددة الأطراف، بما في ذلك الاتفاقيات الأساسية لمنظمة العمل الدولية واتفاق باريس للمناخ لعام 2015.

مما لا شك فيه أن الجماعات البيئية انتقدت صفقة ميركوسور، بحجة أنها لا تذهب بعيدا بما فيه الكفاية لضمان الوفاء بالمعايير. لكن قادة الاتحاد الأوروبي يؤكدون على آليات الرقابة وتسوية المنازعات.

سيستمر التدقيق في الاتفاقية التجارية في السنوات المقبلة، وليس فقط فيما يتعلق بالبيئة. عبر البعض عن مخاوفهم، على سبيل المثال، من أنها تدعم التقسيم القديم للعمل بين البلدان النامية ، التي تعتمد اقتصاداتها على صادرات السلع المتقلبة، والبلدان المتقدمة التي تصدر سلعًا مصنعة ذات قيمة مضافة أعلى.

إن مقاومة بولسونارو للمعايير البيئية تجعل مراقبة وتنفيذ شروط الاتفاقية أكثر أهمية. في الواقع، يجب على زعماء الاتحاد الأوروبي محاولة إبرام صفقة الاتحاد الأوروبي-ميركوسور كآلية عابرة للحدود الوطنية لتحميل الدول مسؤولية انتهاكها لالتزاماتها البيئية وحتى لتبني ممارسات معادية للديمقراطية يمكن أن تؤثر على شركائها التجاريين.

إن إعلان “الأمازون لنا” كان ذا فائدة سياسية في عام 1989، لكن خطاب بولسونارو القومي جعله بعيد المنال. ولكن في زمن العولمة، لا يمكن لأي اقتصاد أن ينمو بمفرده. يمكن للدول ويجب عليها محاسبة بعضها البعض عن السياسات – مثل تلك التي تدمر البيئة التي نعتمد عليها جميعًا – مع عواقب تتجاوز الحدود الوطنية.

المصدر : بروجيكت سنديكيت

*دانييل حنا راشد أستاذ القانون الدولي بمؤسسة Getulio Vargas في ريو دي جانيرو.

اترك تعليقاً