اخر المقالات: الرأسمال الطبيعي للمحيط الحيوي لأركان : القيمة والتثمين || احتجاج بقمة مدريد ضد الإيقاع والطموح المنخفض الذي يظهره المؤتمر || تغير المناخ يهدد الإنتاج الزراعي || حلول تغير المناخ القائمة على الطبيعة تحتاج إلى توسيع نطاقها عبر النظم الغذائية || أمل جديد في تحرك أميركي لحماية المناخ || مذكر ة تفاهم لتطوير قطاع النخيل بالأردن || معرض أبوظبي الدولي للتمور 2019 || جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بمعرض “فوود افريكا” 2019 || تغير المناخ يشكل أيضا أزمة صحية || الاستفادة من الطبيعية لمواجهة تغير لمناخ || إنذار نُظُم الأرض || الدورة الخامسة للمؤتمر الدولي لأركان والدورة الأولى للمعرض الدولي لأركان || هجرة العقول العربية || مقاربات متعددة القطاعات للوفاء بالتزامات المغرب المناخية || المنظمة الدولية للهجرة والإسكوا تطلقان الطبعة الثالثة من تقرير حالة الهجرة الدولية في المنطقة العربية || تقرير الفجوة السنوي للانبعاثات يتوقع ارتفاع درجات الحرارة بمقدار 3.2 درجة مئوية || كونوا كبار بعيون الصغار # خفف_بلاستيك # || الدعوة إلى حالة الطوارئ المناخية للحفاظ على حياة الانسان والارض. || إعداد قوائم جرد الغازات الدفيئة لمدينة أكادير || المستقبل اللامع (والأخضر) للتجارة العالمية ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أعلن المغرب عن إدراج 12 منطقة رطبة جديدة ضمن قائمة الأهمية الدولية لاتفاقية رامسار. وكشفت المندوبية السامية للمياه والغابات ومكافحة التصحر رسمياً بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي للتنوع البيولوجي ، عن تصنيف 12 منطقة رطبة مغربية جديدة  تضاف إلى قائمة قائمة الأراضي الرطبة ذات الأهمية الدولية (قائمة رامسار)  ليبلغ العدد إجمالي  إلى 38 موقع مصنف. وتتمثل المواقع الرطبة الجديدة في كل من  بحيرات “إيموزار كندر ”  وبحيرة وسد سمير   وواد “تيزغيت” و ساحل “جبل موسى”  و وادي الساقية الحمراء في العيون “أسيف أحنصال ملول” و”أسيف رغاية أيت ميزان ” و “ساحل بوكوياس” و”أسيف مكون ” و” ساحل أفتيسات بوجدور و “كاب غير أمسوان” وعالية واد لخضر.

ويعد هدا التصيف نتيجة تعاون بين المندوبية السامية للمياه والغابات ومكافحة التصحر والصندوق العالمي للطبيعة في شمال إفريقيا وخبراء المعهد العلمي بالرباط و. مجموعة البحث لحماية الطيور بالمغرب

يذكر أن المندوبية السامية للمياه والغابات ومكافحة التصحر و الصندوق العالمي للطبيعة شمال أفريقيا سبق أن وقعا ، في فبراير 2017،مذكرة تفاهم لتعيين 15 من الأراضي الرطبة الجديدة على قائمة الأهمية الدولية لاتفاقية رامسار

يشار أن  اتفاقية رامسار هي معاهدة دولية للحفاظ والاستخدام المستدام للمناطق الرطبة من أجل وقف الزيادة التدريجية لفقدان الأراضي الرطبة في الحاضر والمستقبل وتدارك المهام الإيكولوجية الأساسية للأراضي الرطبة وتنمية دورها الاقتصادي، الثقافي، العلمي و قيمتها الترفيهية. وتحمل الإتفاقية اسم مدينة رامسار في إيران.

وتدرج المغرب في تصنيف مناطقه الرطبة حسب الأهمية اللبييولوجية حيث انطلق بدء نفاذ اتفاقية راسمار في المغرب وتسجيل أول 4 مواقع  في أكتوبر 1980 

وتم  تسجيل 20 موقعًا جديدًا  في يناير 2005 ، ثم موقعي آخرين في فبراير 2018 .ويعمل المغرب على التسجيل الموضوعي لـ 30 موقعًا جديدًا لرفع العدد الإجمالي لمواقع رامسار إلى 54 بحلول عام 2024 .

اترك تعليقاً