اخر المقالات: المغرب يصنف 12 منطقة رطبة جديدة ضمن قائمة “رامسار” || تنوعنا البيولوجي هو تنوع في غذائنا وتنوع في صحتنا || الثرثرة أرخص من خفض الانبعاثات || لماذا يحتاج العالم إلى بنوك التنمية الوطنية || أرباح الكاربون أفضل من ضريبته || مكافحة تطور الملوحة الزراعية تحت تهديدات تغير المناخ || الزراعة الملحية اختيار واعد لتنمية مستدامة في المناطق الصحراوية || اتخاذ إجراءات عاجلة لتجنب أزمة مقاومة مضادات الميكروبات || خدمات النظام البيئي في المغرب || الجراد الصحراوي و تحديات تغير المناخ || مستقبلنا الخالي من الانبعاثات || حان وقت صفقة الاتحاد الأوروبي الخضراء || اختتام مشروع الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومبادرة آفاق 2020  || تفعيل آليات حماية الملك العمومي المائي || العالم القروي ومعيقات التحديث                        || تقرير عالمي حول الأزمات الغذائية || صُنع ليتلف ويُستبدل بغيره: شركات تتعمد تعطيل منتجاته || التوفيق بين الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية ومردودية الزراعة في المناطق الهامشية || مبادرات تعليمية جديدة حول الغابات بمناسبة اليوم الدولي للغابات || دعونا نتحدث عن الهندسة الجيولوجية ||

آفاق بيئية : أبوظبي

 شهدت أبوظبي  الدورة السادسة للقة العالمية للمحيطات 2019، التي تقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط ، وذلك بمشاركة 500 خبير ومسؤول من 26 بلدا.

وتعتبر القمة، التي ينظمها كل من هيئة البيئة بأبوظبي ودائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي ومجموعة “الإيكونوميست” ،بمثابة منتدى عالمي لتبادل الحوار حول أفضل السبل للابتكار والتمويل والحوكمة للاقتصاد الأزرق المستدام، واستكشاف طرق جديدة للتخفيف من الآثار السلبية للأنشطة البشرية على صحة المحيطات.

وركز هذا الحدث ،الذي يعرف أيضا مشاركة علماء وممثلين عن منظمات غير حكومية، وأكاديميين ،على موضوع “بناء الجسور”، الذي يهدف إلى تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص لإيجاد حلول وتحفيز العمل لتحقيق تقدم ملموس نحو اقتصاد أزرق مستدام.

وعلى مدى ثلاثة أيام تناقش  المشاركون بالقمة سبل إيجاد الحلول البيئية للتحديات التي تواجهها المحيطات ودور التمويل والتكنولوجيا والابتكار والحوكمة في مستقبل المحيطات.

يشار أن الإدارة البحرية المتكاملة للمحيطات تعد أمراً مهماً لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بالنسبة لمنطقة مثل الشرق الأوسط، التي تعتبر مياهها واحدة من أكثر مناطق العالم سخونة على كوكب الأرض.

وعرف الملتقى تنظيم عدة جلسات تمحورت حول أبرز القضايا التي تؤثر على استدامة المحيطات في عام 2019 و “توسيع الأفق التكنولوجي”، و قطاع الشحن وأهداف العام 2050 الرامية إلى خفض نسبة الغازات الدفيئة إلى النصف مقارنة بمستويات العام 2008.

وقال المنظمون إنه ثمة حاجة ملحة إلى اتخاذ إجراءات فورية لحماية المحيطات من خلال الشراكات المحلية والإقليمية والعالمية، وذلك نظرا إلى نحو 13 مليون طن من المواد البلاستيكية تدخل مياه المحيطات سنويا، فضلا عن مخزون الأسماك التي يتم اصطيادها بمستويات غير مستدامة حيويا، علما بأن ما يقارب من 60 بالمائة من الحجم الكلي للمحيطات يقع خارج نطاق سيطرة السلطات التنظيمية

اترك تعليقاً