اخر المقالات: التربية البيئية لتنمية مستدامة في البلدان العربية || التربية البيئية :حقائق وأرقام من تقرير “أفد” || هل نشطاء المناخ الشباب على حق؟ || الإبداع لتعطيل تغير المناخ || تربية الماعز لمقاومة تغير المناخ || نحو اتفاق عالمي للتنوع البيولوجي || قرارات و تدابير مهمة لفائدة البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود || تثمين النفايات الزراعية || اتفاقية إطار لمكافحة خطورة الأغشية والعبوات البلاستيكية الزراعية || شبكة تنمية السياحة القروية تجدد العزم من أجل النهوض بالسياحة بالعالم القروي || مؤهلات وآفاق السياحة القروية بجهة سوس ماسة || جعل المحيطات أولوية الاستثمار || الدورة العاشرة للملتقى الدولي للتمور بأرفود 2019 || البلدان النامية تقود العمل المناخي || تحسين الصحة ينقذ الأرواح ــ وكوكب الأرض || إحداث مركز للتعاون الإقليمي حول تغير المناخ في دبي || تقرير يوفر أحدث المعلومات العلمية حول تغير المناخ لواضعي السياسات || افتتاح المهرجان الدولي الثاني للتمور الأردنية بعمّان 2019 || أوروبا بحاجة إلى نقاش جاد حول الطاقة النووية || تخاذ خطوة رئيسية نحو الأمام للحد من فقد الأغذية والهدر الغذائي ||

آفاق بيئية : أبوظبي

 شهدت أبوظبي  الدورة السادسة للقة العالمية للمحيطات 2019، التي تقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط ، وذلك بمشاركة 500 خبير ومسؤول من 26 بلدا.

وتعتبر القمة، التي ينظمها كل من هيئة البيئة بأبوظبي ودائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي ومجموعة “الإيكونوميست” ،بمثابة منتدى عالمي لتبادل الحوار حول أفضل السبل للابتكار والتمويل والحوكمة للاقتصاد الأزرق المستدام، واستكشاف طرق جديدة للتخفيف من الآثار السلبية للأنشطة البشرية على صحة المحيطات.

وركز هذا الحدث ،الذي يعرف أيضا مشاركة علماء وممثلين عن منظمات غير حكومية، وأكاديميين ،على موضوع “بناء الجسور”، الذي يهدف إلى تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص لإيجاد حلول وتحفيز العمل لتحقيق تقدم ملموس نحو اقتصاد أزرق مستدام.

وعلى مدى ثلاثة أيام تناقش  المشاركون بالقمة سبل إيجاد الحلول البيئية للتحديات التي تواجهها المحيطات ودور التمويل والتكنولوجيا والابتكار والحوكمة في مستقبل المحيطات.

يشار أن الإدارة البحرية المتكاملة للمحيطات تعد أمراً مهماً لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بالنسبة لمنطقة مثل الشرق الأوسط، التي تعتبر مياهها واحدة من أكثر مناطق العالم سخونة على كوكب الأرض.

وعرف الملتقى تنظيم عدة جلسات تمحورت حول أبرز القضايا التي تؤثر على استدامة المحيطات في عام 2019 و “توسيع الأفق التكنولوجي”، و قطاع الشحن وأهداف العام 2050 الرامية إلى خفض نسبة الغازات الدفيئة إلى النصف مقارنة بمستويات العام 2008.

وقال المنظمون إنه ثمة حاجة ملحة إلى اتخاذ إجراءات فورية لحماية المحيطات من خلال الشراكات المحلية والإقليمية والعالمية، وذلك نظرا إلى نحو 13 مليون طن من المواد البلاستيكية تدخل مياه المحيطات سنويا، فضلا عن مخزون الأسماك التي يتم اصطيادها بمستويات غير مستدامة حيويا، علما بأن ما يقارب من 60 بالمائة من الحجم الكلي للمحيطات يقع خارج نطاق سيطرة السلطات التنظيمية

اترك تعليقاً