اخر المقالات: المسار السريع للطاقة النظيفة || 32 عاما على بروتوكول حماية طبقة الأوزون والمناخ || المهرجان الدولي الثاني للتمور الأردنية 2019 || المنتدى الثاني للطاقة والمناخ يناقش الطلب الإقليمي على الطاقة || نواب جدد بالاتحاد من أجل المتوسط || لماذا نتسلق جبل إفرست؟ || الحفاظ على البيئة في افريقيا ليس ترفا || الرأسمالية والفرصة الأخيرة || ناشيونال جيوجرافيك..إمبراطورية الإطار الأصفر || شبكة العمل المناخي تستعرض خطط تنفيذ المساهمات المحددة وطنيا (NDCs) || حالة الموارد الوراثية المائية في العالم للأغذية والزراعة || إدارة الاندفاع القادم نحو الذهب || الهندسة المناخية: حصان طروادة || الصلة بين تغير المناخ والأرض والغذاء || الصِدام القادم بين المناخ والتجارة || الوهم الخطير للاحتباس الحراري العالمي الأمثل || تسريع استخدام الطاقة المتجددة كحل للمناخ || إنجازات ومبادرات بيئية رائدة في زمن التغير المناخي والطاقات المتجددة || اتجاه جديد من أجل كوكب الأرض || مشروع خدمات النظام الايكولوجي يصيغ خطة عمل لتعزيز القدرات ||

آفاق بيئية : بول بولمان*

في تقرير حديث، حذر الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ (IPCC) من أن الضرر الذي يلحق بكوكبنا يمكن أن يصبح غير قابل للإصلاح ما لم نقم بإجراء تغييرات “سريعة وبعيدة المدى” على كيفية إدارة الأراضي والطاقة والصناعة والمباني والنقل والمدن. كانت الرسالة واضحة: نحن بحاجة إلى بذل جهود كبيرة على نطاق عالمي لتغيير مسارنا الحالي. ونظرا إلى أن العديد من أصعب تحديات الاستدامة التي يواجهها العالم تتعلق بكيفية إدارته للأعمال التجارية، فإن الحل الوحيد للتقدم يتمثل في تغيير طريقة سير العمل.

قد يبدو هذا صعب المنال، لكننا نملك بالفعل إطارا شاملا لتوجيه عملية الانتقال: أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs). تم تشكيل أهداف التنمية المستدامة، التي تمت المصادقة عليها في سبتمبر/ أيلول عام 2015 من قبل 193 دولة، لتحقيق “مستقبل أكثر استدامة للجميع” بحلول عام 2030، وهو ما سيتيح بيئة أعمال أفضل. وقد قدرت لجنة الأعمال والتنمية المستدامة أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة سيساعد على زيادة نحو 12 مليار دولار و 380 مليون وظيفة إلى الاقتصاد العالمي بحلول نهاية العقد المقبل.

ومع تحقيق نتائج ايجابية – وتكبد الخسائر بسبب التقاعس عن العمل – بدأ القطاع الخاص في التركيز على العلاقة بين الأرباح والاستدامة. ووفقًا لآخر تقرير لمؤشرات السلوك المهني الصادر عن المؤسسة الأخلاقية، فان 69٪ من المسؤولين التنفيذيين الذين شملتهم الدراسة يدمجون أهداف التنمية المستدامة في استراتيجياتهم. وفي الوقت نفسه، ازداد عدد الشركات الحاصلة على شهادة “B Corp”في السنوات الأخيرة، وهي عبارة عن شهادة تحدد الأداء الاجتماعي والبيئي للشركة.

علاوة على ذلك، يتقدم التمويل العالمي أيضا نحو الاستدامة بشكل تدريجي. على سبيل المثال، تُقدر قيمة الأصول البيئية والاجتماعية بما يصل إلى 22 مليار دولار. تخصص 82 مليار دولار لمبادئ الأمم المتحدة للاستثمار المسؤول، و 32 مليار دولار لتسعير الكربون.  وبدأت حتى سوق “السندات الخضراء” تنمو بشكل مطرد. هذا الزخم مهم للغاية لأن دعم الأسواق المالية سيكون أساسياً لتحقيق أجندة التنمية المستدامة.

مع ذلك، للحفاظ على هذا التقدم، يجب على الشركات أن تدرك أنه حتى في سلسلة القيمة العالمية، فاٍنه من المستحيل الاستعانة بمصادر خارجية عن مسؤولية الشركات. على العكس من ذلك، يجب على الشركات متعددة الجنسيات استخدام قوتها في السوق لدفع التغيير الاجتماعي. فلنأخذ شركتي، يونيليفر (إحدى الشركات الرائدة في قطاع السلع الاستهلاكيّة) بعين الاعتبار: 2.5 مليار مرة في اليوم، يستخدم شخص ما في مكان ما أحد منتجاتنا التي يتم توزيعها عبر سلسلة التوريد التي تضم أكثر من 80.000 مورد وما يقرب من مليوني مزارع، والذين بدورهم يدعمون الملايين من الناس. ويتيح هذا الحجم لشركة “يونيليفر” المساهمة والاستفادة من أهداف التنمية المستدامة، وهذا بالضبط ما نحاول القيام به.

وفي عام 2009، قدمنا خطة يونيليفر للمعيشة المستدامة، والتي تهدف إلى تحسين أدائنا الاجتماعي والبيئي والاقتصادي. وتشمل الأهداف تعزيز صحة ورفاهية نحو مليار شخص؛ وتقليل البصمة البيئية المرتبطة بإنتاج منتجاتنا واستخدامها؛ وتطوير مستوى معيشة ملايين العمال. وقد سمح لنا هذا النهج أن نكون أكثر إستراتيجية في تحديد التحديات والفرص التي تواجه أعمالنا.

  من خلال استخدام مواردنا وعلاماتنا التجارية، تمكنا أيضًا من معالجة تحديات التنمية الرئيسية مثل سوء التغذية، والصرف الصحي، والنظافة؛ وتغير المناخ وإزالة الغابات؛ وحقوق الإنسان؛ والتدريب على المهارات؛ والمساواة في مكان العمل. وقد فعلنا كل ذلك بعائد 300٪ على مدار عشر سنوات وعائد بنسبة 19٪ على الأسهم، مما يدل على أنه من الممكن استخدام جدول أعمال يركز على التنمية للمساهمين والشركاء.

لا أقول أن النجاح قد تحقق بسهولة، أو أن مهمتنا قد انتهت. على الرغم من أنني أعتزم التقاعد من شركة يونيليفر في نهاية عام 2018، فإنني على ثقة من أن الشركة التي قمت بقيادتها لأكثر من عقد من الزمان ستستمر في تحسين عمليات الأعمال مع التركيز على تعزيز الاستدامة.

يتمثل مفتاح التصدي للتحديات الاجتماعية والبيئية في العالم في استخدام قوة الأسواق وبناء التحالفات لتحسين الفعالية. يُدرك هدف التنمية المستدامة 17 والأخير (عقد الشراكات لتحقيق الأهداف) هذه الحقيقة، ويحثٌ قادة الأعمال على التعاون مع الحكومات والمجتمع المدني لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وخير مثال على الهدف 17 من أهداف التنمية المستدامة هو تحالف الغذاء واستخدام الأراضي، وهي منظمة عالمية تضم المديرين التنفيذيين، والعلماء، وصناع السياسات، والمستثمرين، والمزارعين الذين يعملون على تغيير أنظمة الأغذية العالمية المعقدة. تتمثل إحدى مجالات التركيز الرئيسية لهذا الائتلاف في الانفصال بين الإنتاج والاستهلاك.

نحن بحاجة إلى تدابير مماثلة؛ لم يعد مستقبل الاقتصاد العالمي يعتمد على ما إذا كنا سنقوم بالتغيير، ولكن متى سنقوم بذلك. على الرغم من إحراز بعض التقدم من خلال أهداف التنمية المستدامة على مدار السنوات الثلاثة الماضية، فإن ذلك ليس كافيا. وكما قال ونستون تشرشل ذات مرة: “إنني لا أقلق بشأن العمل، بل بشأن التقاعس عن العمل”. يجب أن تشكل هذه الحكمة نهجنا في العمل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة اليوم. لن نحصل على العالم الذي نريده لأطفالنا إلا عندما نفضل الجد على اللامبالاة، والعمل على الرفاهية، والتضامن على الانقسام .

المصدر : بروجيكت سنديكيت

==========================

   بول بولمان* هو الرئيس التنفيذي لشركة يونيليفر وعضو مجلس القيادة في شبكة حلول التنمية المستدامة (SDSN).

اترك تعليقاً