اخر المقالات: التكيف مع أزمة تغير المناخ || وجوب وضع استراتيجيات متكاملة و تحديد أولويات واضحة لأهداف التنمية المستدامة || ربط النظم المالية مع أهداف التنمية المستدامة || تقرير علمي حول تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || حوار حصري مع الكاتب والإعلامي البيئي المغربي محمد التفراوتي || أفضل جناح دولي للامارات في الملتقى الدولي التاسع للتمور 2018 بأرفود || اللوجستيك و تنمية سلسلة التمر || اكتشاف أداة مصنوعة من العظام يعود تاريخها إلى 90 ألف سنة بالمغرب || المغرب ينحو نحو شراكة بيئية إفريقية  قوية || تقييم الاجراءات الحكومية المحرزة بشأن تغير المناخ || مشروع نظام للتتبع والإبلاغ والتحقق من انبعاثات الغازات || مبادرة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها || القضاء على الجوع : أعمالنا هي مستقبلنا || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط || تدبير ندرة المياه بين الابتكار والاستدامة || المستقبل لا يتوافق مع الوقود الأحفوري || العرب يطالبون بالماء والكهرباء وحل مشكلة النفايات || النقل المستدام وتحديات المستقبل || تحويل النظم الزراعية والغذائية لتحسين التغذية وحماية الكوكب || تحليل مخاطر الجفاف ورسم الخرائط ||

آفاق بيئية : الامم المتحدة 

المناطق المدارية هي منطقة من الأرض، والتي تعرف تقريباً بأنها المنطقة بين مدار السرطان ومدار الجدي. وعلى الرغم من أن التضاريس والعوامل الأخرى تساهم في تغير المناخ، فإن المواقع المدارية عادةً ما تكون دافئة ولا تشهد تغيرات موسمية تذكر في درجة الحرارة اليومية. ومن السمات الهامة للمناطق المدارية انتشار الأمطار في المناطق الداخلية الرطبة بالقرب من خط الاستواء، وأن موسمية هطول الأمطار تزداد مع المسافة من خط الاستواء.

وتمثل المناطق المدارية 40 في المائة من المساحة الإجمالية في العالم وتستضيف نحو 80 في المائة من التنوع البيولوجي في العالم، وكثير من لغتها وتنوعها الثقافي. وتواجه المنطقة المدارية عدداً من التحديات مثل تغير المناخ، وإزالة الغابات، وقطع الأشجار، والتحضر، والتغيرات الديموغرافية.

محمية ماي الطبيعية، موقع اليونيسكو للتراث العالمي، جزيرة براسلين، سيشل.                         الصورة © الأمم المتحدة/ Mark Garten

حقائق عن المناطق المدارية

النظام البيئي

  • تستضيف المناطق المدارية ما يقرب من 95 في المائة من غابات المنغروف في العالم حسب المنطقة و 99 في المائة من أنواع المنغروف. وانخفضت مساحة غابات المنغروف في جميع المناطق المدارية منذ عام 1980.
  • المناطق المدارية لديها ما يزيد قليلاً عن نصف موارد المياه المتجددة في العالم (54 في المائة)، ومع ذلك فإن نصف سكانها تقريباً يعتبرون عرضة للإجهاد المائي.
  • يزداد التنوع البيولوجي في المناطق المدارية في معظم المجموعات التصنيفية، مع وجود نسبة أعلى من الأنواع المهددة بالانقراض. وبالنسبة للنباتات والحيوانات التي تتوافر بيانات كافية عنها، يكون فقدان التنوع البيولوجي أكبر في المناطق المدارية منه في بقية العالم.

النظام البشري

  • تماشياً مع مستويات الفقر المرتفعة، يعاني عدد أكبر من الناس من نقص التغذية في المناطق المدارية مما هو عليه في بقية العالم.
  • نسبة سكان الحضر الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة أعلى في المناطق المدارية من بقية العالم.
  • بحلول عام 2050، ستستضيف المنطقة معظم سكان العالم وثلثي أطفالها.

يحتفل اليوم العالمي للمناطق المدارية بالتنوع الاستثنائي في المناطق المدارية مع إبراز التحديات والفرص الفريدة التي تواجهها المناطق المدارية. وهو يوفر فرصة لتقييم التقدم المحرز في جميع المناطق المدارية، ولتبادل القصص المدارية والخبرة والاعتراف بتنوع وإمكانات المنطقة.

اترك تعليقاً