اخر المقالات: أوروبا والصين تمسكان بزمام العمل المناخي || كيف يمكن لبنوك التنمية العامة أن تدعم الحفاظ على الطبيعة؟ || مساعدات الشمال إلى الجنوب بشأن مواجهة التغير المناخي || مشاريع للتخفيف من وطأة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري || استيراد نفايات ايطاليا لردمها في ارض الوطن.. كارثة بيئية أخرى تحل بتونس || وجوب تبادل الخبرات في التخصصات المتعلقة بالصحة والبيئة عبر البلدان العربية || من أجل تحقيق مستويات منخفضة الكربون في مجال النقل البحري || محاسبة المياه كأداة حيوية لإدارة المياه || النتائج الرئيسية والتوصيات لتقرير “أفد” عن الصحة والبيئة في البلدان العربية || البيئة الصحية شرط أساسي لأشخاص أصحاء || الصحة والبيئة في البلدان العربية || دراسة عينة من المجتمع المدني المغربي خلال جائحة كوفيد-19: الأدوار الوظيفية والتطلعات المستقبلية || كيف نجعل الشركات تعمل من أجل الطبيعة؟ || الاستماع إلى العلم || ازمة ” ديمقراطيتنا ” و ثالوثها المحرم || الدكتور جواد الرباع منسقا عاما للشبكة المغربية للمراكز البحثية والفكرية || خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الأوروبي بنسبة 55 في المائة || فعالية إقليمية حول محاسبة المياه تنفذ عبر الانترنت || القطاع الصحي في حداد على إثر وفاة مهنيين بسبب كوفيد 19 || سياسة جديدة لكفاءة طاقة التبريد ||

آفاق بيئية : بيروت

أعلن المنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد) عن انعقاد مؤتمره السنوي العاشر بين 2-3 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 في فندق البريستول في بيروت، وهو المكان نفسه الذي انطلق منه المنتدى عام 2006.

وكشف الأمين العام نجيب صعب أن المنتدى سيطلق تقريره الجديد بعنوان “البيئة العربية في 10 سنين” خلال المؤتمر. التقرير العاشر من سلسلة تقارير “أفد” عن وضع البيئة العربية يتابع التغيرات البيئية على مدى العقد الماضي باستخدام تقرير المنتدى لعام 2008 كأساس للمقارنة. ويتم تسليط الضوء على التغيرات في الإدارة والسياسات البيئية، مع التركيز بوجه خاص على مواضيع المياه والطاقة والغذاء ونوعية الهواء والبحث العلمي البيئي والاقتصاد الأخضر. ويوثّق التقرير قصص النجاح، وليس الإخفاقات فقط، لاستخلاص النتائج واقتراح الإجراءات العلاجية، مما يساعد على رسم مسار أفضل في المستقبل.

بالتزامن مع تحضير التقرير، أجرى المنتدى استطلاعاً للرأي العام العربي لتتبع التغيرات في المواقف تجاه البيئة، مقارنة مع استطلاع مماثل كان قد أجراه قبل عشر سنين. وقد اجتذب الاستطلاع الجديد أكثر من 20 ألف مشاركة من 22 بلداً، وستنشر النتائج مع التقرير، كما ستستخدم في التوصيات.

وقد أكد حتى الآن أكثر من عشرين من الوزراء ورؤساء المنظمات الدولية والإقليمية المشاركة في المؤتمر، الذي سيحتفي بذكرى العضو المؤسس للمنتدى مارون سمعان، الذي توفي في أيار (مايو) الفائت.

وسيناقش أربعون من كبار الخبراء العرب والدوليين وصناع القرار مواضيع التقرير في 8 جلسات. ومن بينهم: عدنان بدران، رئيس مجلس إدارة الجامعة الأردنية ورئيس وزراء الأردن الأسبق، عبد السلام ولد أحمد، مساعد المدير العام والممثل الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة، كيتي فان دير هيدن، مدير أوروبا وأفريقيا في معهد الموارد العالمية، محمود الصلح، المدير العام السابق للمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة، وليد زباري، مدير برنامج المياه في جامعة الخليج العربي، محمد العشري، زميل أول في مؤسسة الأمم المتحدة، معين حمزة، الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان، وكريستين لينس، الأمين التنفيذي لبرنامج الطاقة المتجددة الدولي.

وستشارك منظمات المجتمع المدني من مختلف البلدان العربية في جلسة تعرض فيها وجهات نظرها حول كيفية إدماج جميع الأطراف الفاعلة في عملية التنمية المستدامة. كما تُعقد جلسة خاصة بعنوان “نحن المستقبل”، تستضيف طلاباً من مختلف أنحاء المنطقة العربية، وتديرها الدكتورة ماريا إيفانوفا، مديرة مركز الإدارة البيئية والاستدامة في جامعة ماساتشوستس في بوسطن.

ويضم الشركاء الرئيسيون مؤسسة الكويت للتقدم العلمي والأمم المتحدة للبيئة والبنك الإسلامي للتنمية وصندوق أوبك للتنمية الدولية (أوفيد). وسوف يتم نشر عدد خاص من مجلة “البيئة والتنمية” في هذه المناسبة.

 

اترك تعليقاً