اخر المقالات: طريق الصين الى صافي صفر من الانبعاثات || مهمة التنمية المستدامة || حماية النظم الايكولوجية للمياه الجوفية والسطحية العذبة واستصلاحها || فرصة أوروبا الخضراء || “نخيلنا” لتعزيز التنوع الغذائي وضمان استدامته || سبل التغلّب على تحديات المياه في الزراعة || خطة مجموعة العشرين في التعامل مع الديون لا تفي بالحاجة || خطة عمل لدعم التنمية المستدامة ومعالجة قضايا تغير المناخ وحماية البيئة || التعامل مع نقص المياه || أوروبا والصين تمسكان بزمام العمل المناخي || كيف يمكن لبنوك التنمية العامة أن تدعم الحفاظ على الطبيعة؟ || مساعدات الشمال إلى الجنوب بشأن مواجهة التغير المناخي || مشاريع للتخفيف من وطأة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري || استيراد نفايات ايطاليا لردمها في ارض الوطن.. كارثة بيئية أخرى تحل بتونس || وجوب تبادل الخبرات في التخصصات المتعلقة بالصحة والبيئة عبر البلدان العربية || من أجل تحقيق مستويات منخفضة الكربون في مجال النقل البحري || محاسبة المياه كأداة حيوية لإدارة المياه || النتائج الرئيسية والتوصيات لتقرير “أفد” عن الصحة والبيئة في البلدان العربية || البيئة الصحية شرط أساسي لأشخاص أصحاء || الصحة والبيئة في البلدان العربية ||

الدول الإفريقية تعرض مبادراتها الرامية لمواجهة آثار التغيرات المناخية خلال مؤتمر COP22

 إطلاق الأجندة الشاملة للعمل والأجرأة ، دعم للإلتزامات المتخذة من الدول

hakima-el-haite-et-laurence

آفاق بيئية : محمد التفراوتي 

تكتسي القارة الإفريقية أهمية خاصة خلال مؤتمر الاطراف COP22 . وتعرض عدة دول إفريقية مجهوداتها في مجال المناخ ، من خلال مختلف الأروقة التي جهزت بشاشات عملاقة تعرض مقاطع فيديو لقضايا مناخية ذات صلة بالصحاري والمحيطات والغابات من مختلف بقاع القارة. وشهد اليوم الأول تنظيم العديد من الندوات بمشاركة خبراء من مختلف الدول الإفريقية لمناقشة قضايا تتعلق بالمناخ والتنمية وتبادل الخبرات.

و شاركت كل من تونس واثيوبيا في تنظيم لقاء بشراكة مع ممثلين ألمان لإبراز دور الشراكة الثلاثية الأطراف في تحقيق تحول نحو اقتصاد منخفض الكربون ينشد تعزيز الجهود الرامية لصد التغيرات المناخية. كما قامت السنغال بإبراز جهودها في مجال محاربة التصحر وتعزيز دور إفريقيا الأخضر.

وفي سياق آخر أطلقت الأجندة الشاملة للعمل والأجرأة من قبل بطلتي المناخ لورانس توبيانا وحكيمة الحيطي. ويتوقع أن تمكن هذه الأجندة من دعم الالتزامات المتخذة من الدول من خلال إيلاء مكانة خاصة للفاعلين الغير حكوميين من منظمات المجتمع المدني و المقاولات و المدن و الجهات و المستثمرين ومبادراتهم.

وستبرمج أجندة العمل 9 أيام  لتدارس كل من مواضيع  الغابات و الماء و الصناعة والأعمال و  قدرة المدن على الصمود و البناء والطاقة و النقل و المحيطات والفلاحة .

وينتظر مبادرة 20 مؤتمرا قطاعيا لفسح المجال، يوميا ، لما يقارب 150 متدخلا رفيعي المستوى بغية إبراز النتائج الملموسة للمبادرات المنجزة ، فضلا عن تقديم التزامات مهيكلة جديدة والتعريف بالرهانات والحلول وإعداد توصيات سياسية للرفع من مستوى طموحات كل قطاع على حدة.

يشار أن يوم 17 نونبر سيشهد إشراف بطلتي المناخ على تنظيم تظاهرة من المستوى الرفيع حول العمل المناخي. وستقدم بهذه المناسبة التوصيات المتعلقة بمواصلة مهامهما.

يذكر أن اعتماد الأجندة الشاملة للعمل يرجع لسنة 2014 أثناء انعقاد مؤتمر Cop20 بليما، وقد عهد بتتبع تنفيذها لبطلتي المناخ حكيمة الحيطي ولورانس توبيانا، عن المغرب وفرنسا. وتم إطلاقها بشكل رسمي يومه الثلاثاء 8 نونبر، ثاني يوم بمؤتمر Cop22 للاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية.

وللإشارة فمجموع الالتزامات متوفرة على الموقع الإلكتروني ل NAZCA وفق الرابط التالي: http://climateaction.unfccc.int/about.

اترك تعليقاً