اخر المقالات: لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية || المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية ||

DSC_0528

 

أفاق بيئية : محمد التفراوتي

نال الباحث عبد العزيز ميموني دكتوراه الوطنية، تخصص علوم الحياة والموارد الطبيعية بميزة حسن جدا مع تهنئة من هيئة التحكيم، تقييم حالة خصوبة التربة في جهة سوس ماسة واقتراح حلول باستعمال البقوليات العلفية.

وتهدف دراسة البحث إلى تشخيص وتقييم حالة خصوبة التربة في جهة سوس ماسة فضلا عن تأثير إدخال البقوليات العلفية، الشوفان (الخرطال ) والجلبانة العلفية  كبديل للمحافظة على التربة، من جهة، وتحسين إنتاجية الذرة عبر التناوب، من ناحية أخرى.

وأجرى الباحث عملية جمع بيانات حول الفلاحة والممارسات الزراعية باستخدام المعطيات الثانوية التي تم جمعها من مختلف الإدارات المعنية وكذا التشخيص التشاركي من خلال أدوات مختلفة.

mimoui 1

ومكنت النتائج المتوصل إليها إلى إثبات أنه خلال الأربعين سنة الماضية أدى تناوب المحاصيل  وتقنيات الإنتاج  لاستنزاف المواد العضوية والنيتروجين الكلي. كما أن غالبية التربة تحوي مواد عضوية أقل من 0.5٪ وإجمالي محتويات النيتروجين أقل من 0.01٪.

وتركزت كميات مهمة من نيتروجين الغلاف الجوي (نيتروجين الهواء) في الشوفان والجلبانة العلفية، وهذه الكميات تختلف في المتوسط ​​بين 93 و 132 كيلوغرام في الهكتار، مع مساهمة في التثبيت التكاملي والتراكمي للنتروجين في حدود 94 في المائة.

 وهكذا تتأثر سلبا هذه البقول،أمام التثبيت التكاملي للنتروجين، من شح المياه وزيادته وزيادة النيتروجين ونقص في الفوسفور و البوتاسيوم.

يشار أن موضوع البحث شهد نقاشا مستفيضا عالج مختلف الرؤى التصورات العلمية الدقيقة وأفضى إلى أن إدخال البقوليات في الدورات الزراعية في المنطقة يحسن من خصوبة التربة على المدى المتوسط والبعيد.وهي دعوة إلى الفلاحين والمسؤولين لتديم هذه الزراعات، كما تنص على ذلك توصية منظمة الأغدية والزراعة “الفاو” التي جعلت سنة 2016 سنة البقوليات.

اترك تعليقاً