اخر المقالات: مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ || الإعلان عن جوائز أبطال الأرض، أعلى وسام بيئي للأمم المتحدة || جائزة خليفة لنخيل التمر والابتكار الزراعي شريك استراتيجي لمعرض أبوظبي للأغذية || نحو عمل مناخي وشراكات حول المناخ من أجل استدامة السلام || الجامعة الملكية المغربية للدراجات ضمن أول الموقعين على ميثاق الاتحاد الدولي للدراجات للعمل المناخي || المساءلة والإنصاف وتقييم التقدم غير الحكومي في قمة المناخ ( كوب 27) || تقييم متكامل لتلوث الهواء وتغير المناخ من أجل التنمية المستدامة في أفريقيا || الطاقة النووية ليست الحل || جهاز التنبأ المناخي المعتمد علي الذكاء الصناعي || نشطاء بنجلادش والعالم تتظاهر ضد الفحم في قمة المناخ بشرم الشيخ  || لقاح لقاتل الأطفال (RSV) يلوح في الأفق ||

Aquarium

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

قدم بالمغرب مشروع بناء حوض للأسماك ترفيهي كبير بالمنطقة الخضراء لمارينا الدار البيضاء ، بكلفة إجمالية تصل إلى 250 مليون درهم، والذي يعد من أكبر الأحواض الترفيهية على المستويين الإقليمي والعالمي. كما يعتبر ، من حيث الحجم ، ثالث منشأة بحرية ترفيهية بالمنطقة بعد حوض بلنسية وحوضي برشلونة ولشبونة.

 وسيعتمد في بناء الحوض على أحدث التقنيات وفق المعايير الدولية لأحواض الأسماك من الجيل الرابع، ويتضمن مكونات عدة فريدة من نوعها، ونفقا عابرا للأحواض المائية، وعلى رأسها حوض كبير للدلافين ..

وسيشيد حوض الدار البيضاء، على مساحة تقدر ب 15 ألف متر مربع، وفق النموذج الإسباني من خلال استلهام تجربة حوض الأسماك الكبير ب”فالانسيا” على مستوى التصميم، وطرق التدبير، ونموذجه الاقتصادي.

يشار أن تشييد الحوض هو ثمرة شراكة بين الجماعة الحضرية للدار البيضاء، وشركة “المنار للتنمية” التابعة لمجموعة صندوق الإيداع والتدبير، ومدينة الفنون والعلوم في فالانسيا.

 

 

اترك تعليقاً