اخر المقالات: دار النحلة بمدينة شفشاون مبادرة تساهم في مواجهة انهيار طوائف النحل || ثورة الهيدروجين الأخضر القادمة || زحف الصحراء لن ينتظر المناخ || غاباتي حياتي || المهرجان الدولي لأفلام البيئة بشفشاون || السينما :صناعة ملوثة للغاية || زراعة الأنسجة ونظام التتبع عند نخيل التمر || هل يمكن للطاقة النووية العودة من القبر؟ || طرق النجاة من مستقبل حار || أسعار معتدلة للنفط في مصلحة المناخ و«أوبك» || لا نملك سوى أرض واحدة || خفايا الاتفاقيات البيئية… من الأوزون إلى المناخ || ماكرون الثاني: مواجهة التحديات البيئية عبر الفعل أم الاكتفاء بمواصلة الخطاب المعسول || حوارات بيئية في قصر الأمم || الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول ||

EARTH

آفاق بيئية : سيركز يوم الأرض لعام 2014 على المدن الخضراء، وحشد الملايين من الناس لخلق بيئة صحية مستدامة من خلال تخضير المجتمعات المحلية في جميع أنحاء العالم.

اليوم ، يعيش أكثر من نصف سكان العالم في المدن. ومع نموعدد السكان الحضري وتفاقم آثار تغير المناخ، ينبغي أن تتطور مدننا.

وحان الوقت للاستثمار في الطاقة المتجددة الفعالة ، وإعادة بناء مدننا وبلداتنا، والبدء في حل أزمة المناخ. وعلى مدار العامين المقبلين – تضامنا مع موضوع يوم الأرض لعام 2014 – ستحشد حملة المدن الخضراء حركة عالمية لتسريع هذا التحول.

وقد أعلنت الجمعية العامة، في قرارها 278/63  المؤرخ 22 نيسان/أبريل 2009، يوم 22 نيسان/أبريل بوصفه اليوم الدولي لأمنا الأرض. وإلإعلان هو اعتراف بتوفير الأرض ونظمها الإيكولوجية لسكانها بأسباب الحياة والقوت. كما أنه اعتراف أيضا بالمسؤولية الجماعية، التي دعى إليها إعلان ريو لعام 1992، لتعزيز الانسجام مع الطبيعة والأرض لتحقيق توازن عادل بين الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية للأجيال البشرية الحاضرة والمقبلة.

انضم إلينا في الدعوة إلى حقبة جديدة من المدن الخضراء.crowd

حملة المدن الخضراء

تساعد حملة المدن الخضراء المدن والمجتمعات المحلية في جميع أنحاء العالم على تسريع انتقالها إلى مستقبل أكثر استدامة.

المشاركة في يوم الأرض !

وفي 22 نيسان/أبريل من كل عام، يحتفل أكثر من مليار شخص في 190 دولة بيوم الأرض. فمن سان فرانسيسكو إلى سان خوان، ومن بكين الى بروكسل ، ومن موسكو إلى مراكش، يزرع الناس الأشجار، وينظفون مجتمعاتهم المحلية، ويتواصلون مع مسؤوليهم المنتخبين ويقومون يغيرها من الأفعا – وكل ذلك من أجل البيئة.

وتساوقا مع فعاليات يوم الأرض التي أقيمت في الماضي، سيركزيوم الأرض 2014 على التحديات البيئية الفريدة في عصرنا. وأصبحت الحاجة إلى خلق مجتمعات مستدامة أكثر أهمية من أي وقت مضى، وبخاصة مع وضوح آثار زيادة هجرة السكان إلى المدن وتفاقم تغير المناخ. ويراد من فعاليات يوم الأرض لهذا العام وضع موضوع العام قيد التطبيق.

ويمكننا تحويل مدننا وتشكيل مستقبل مستدام عن طريق استثمارات ذكية في مجال التكنولوجيا المستدامة، والسياسات العامة المستقبلية، وجمهور متعلم ونشط. ليس هناك ما هو أقوى من العمل الجماعي لمليار شخص.

اترك تعليقاً