اخر المقالات: دار النحلة بمدينة شفشاون مبادرة تساهم في مواجهة انهيار طوائف النحل || ثورة الهيدروجين الأخضر القادمة || زحف الصحراء لن ينتظر المناخ || غاباتي حياتي || المهرجان الدولي لأفلام البيئة بشفشاون || السينما :صناعة ملوثة للغاية || زراعة الأنسجة ونظام التتبع عند نخيل التمر || هل يمكن للطاقة النووية العودة من القبر؟ || طرق النجاة من مستقبل حار || أسعار معتدلة للنفط في مصلحة المناخ و«أوبك» || لا نملك سوى أرض واحدة || خفايا الاتفاقيات البيئية… من الأوزون إلى المناخ || ماكرون الثاني: مواجهة التحديات البيئية عبر الفعل أم الاكتفاء بمواصلة الخطاب المعسول || حوارات بيئية في قصر الأمم || الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول ||

 واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) — الأحوال الجوية العاصفة والكارثية التي تحدث حالياً في العالم، من البرازيل وأستراليا.. حيث الأمطار الفيضانية، إلى تساقط الثلوج بغزارة في المناطق الشرقية للولايات المتحدة لها تفسيران فقط.  

يقول مدير التنبؤات الجوية بمركز الأبحاث الدولي للمناخ والمجتمع بجامعة كولومبيا، طوني بارنستون، إن الظاهرتين، وهما “النينيا” La Nina و”ناو” NAO، أي التقلبات الجوية في الجزء الشمالي للمحيط الأطلسي، هما المسؤولتان عما يحدث حالياً. 

ورغم أن النينيا تتغير من وقت لآخر، لكن يمكن تحديدها ببساطة بوصفها انخفاضاً في درجة الحرارة في الأجزاء الشرقية والوسطى للمحيط الهندي.

وخلال النينيا، يكون هناك كميات قليلة من الأمطار في المنطقة الاستوائية للمحيط الهندي، ونمط حراري شبيه بحدوة الفرس يتشكل في شمال المحيط الهادئ والسواحل الجنوبية الشرقية لقارة آسيا والبحار المحيطة بإندونيسيا وأستراليا.

والنينيا تعني في العادة درجات حرارية مرتفعة نسبياً في الولايات المتحدة، وخصوصاً الجنوب الشرقي، غير أن التقلبات الجوية في شمال الأطلسي أثرت على ظاهرة النينيا عكسياً.

فمنذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بدت ظاهرة “الناو” تدخل في المرحلة السلبية، ما يعني أن درجات حرارة الهواء بين شرقي الولايات المتحدة وأوروبا سوف تنخفض.. وينجم عن هذا الأمر ارتفاع الحرارة في مناطق مثل شمال شرقي كندا وغرينلاند وآيسلندا.

 ولذلك، فإن النينيا، التي تعني طقساً جافا وحاراً في جنوبي الولايات المتحدة في العادة، تأثرت بشكل سلبي بظاهرة “الناو” هذا العام، وأحضرت أجواء شبيهة بأجواء النينيو

 la Nino أي تدني درجات الحرارة وتساقط الثلوج في المناطق الشمالية من المحيط الأطلسي، وتساقط الأمطار في الجنوب.

اترك تعليقاً