اخر المقالات: دار النحلة بمدينة شفشاون مبادرة تساهم في مواجهة انهيار طوائف النحل || ثورة الهيدروجين الأخضر القادمة || زحف الصحراء لن ينتظر المناخ || غاباتي حياتي || المهرجان الدولي لأفلام البيئة بشفشاون || السينما :صناعة ملوثة للغاية || زراعة الأنسجة ونظام التتبع عند نخيل التمر || هل يمكن للطاقة النووية العودة من القبر؟ || طرق النجاة من مستقبل حار || أسعار معتدلة للنفط في مصلحة المناخ و«أوبك» || لا نملك سوى أرض واحدة || خفايا الاتفاقيات البيئية… من الأوزون إلى المناخ || ماكرون الثاني: مواجهة التحديات البيئية عبر الفعل أم الاكتفاء بمواصلة الخطاب المعسول || حوارات بيئية في قصر الأمم || الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول ||

sonbola2

أسدل الستار عن أشغال المنتدى العالمي للغذاء والزراعة الرابع المنعقد في ألمانيا في إطار الأسبوع الأخضر الدولي. وأفادت الوزيرة الاتحادية للتغذية والزراعة وحماية المستهلك بألمانيا، إيلزا أيجنر، إن مطلبنا المستحق بأن تنتج الزراعة الغذاء الذي يكفي ويصل إلى الجميع، وعن خلفية النمو السريع لسكان العالم ، فإن الزراعة المستدامة تمثل في جميع الدول مهمة محورية.

وقالت أيجنر: “من المهم جدا مناقشة التحديات الجديدة على المستوى الدولي وتماشيا مع قطاعات الاقتصاد والعلوم والمجتمع المدني”.

وحسب تقديرات منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، فإنه يجب أن يزيد إنتاج المواد الغذائية حتى عام 2050 مقارنة بعام 2009 بنسبة 70 في المائة على مستوى العالم و100 في المائة في الدول النامية.كما يجب مراعاة النواحي الاقتصادية والبيئية والاجتماعية في طرق وأساليب إيجاد الحلول إقليميا فيما يتعلق بالزراعة.

وتدارس خبراء دوليون وممثلون عن الحكومات وخبراء اقتصاد ومتخصصون من قطاعات التنمية والبحث السياسة العالمية للزراعة والغذاء وسبل إسهام المجالات المختلفة والقطاعات المتخصصة في تأمين الغذاء..

يشار أن الوزارة الاتحادية للتغذية والزراعة وحماية المستهلك عقدت موازاة مع ذلك لقاء القمة الرابعة لوزراء الزراعة بالعاصمة برلين، حيث تبادل الدول المشاركة، من بينها الرأي حول الطرق الجديدة لتأمين الغذاء وهي الصين والبرازيل وروسيا و16 دولة أفريقية وعدد كبير من الدول الأخرى التي لا تدخل ضمن العشرين الكبار،

يشار إلى أن لقاءات المنتدى السابقة تناولت موضوعات الزراعة والتغير المناخي والتجارة وتأمين الغذاء العالمي،في حين عالج المؤتمر هذه السنة شعار “تأمين الغذاء من خلال النمو المستدام، الاستخدام الزراعي للموارد المحدودة”، وذلك في أفق تقديم إسهامات مهمة للنقاش الدولي وتمهيدا لمؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في ريودي جانيرو في يونيو 2012.

اترك تعليقاً