اخر المقالات: نفوق أقدم قرد من قبيلة الشمبانزي الشهيرة في غينيا عن عمر يناهز 71 سنة || لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية ||

آفاق بيئية : نواكشوط

تحت رعاية الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني
وبدعم الشيخ منصور بن زايد
نواكشوط تستعد لاستقبال المشاركين
بالمهرجان الدولي الأول للتمور الموريتانية 2022 من ست دول عربية

تحت الرعاية السامية لفخامة محمد ولد الشيخ الغزواني، رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية وبدعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير ديوان الرئاسة بدولة الإمارات العربية المتحدة، ومتابعة معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، تستعد العاصمة الموريتانية نواكشوط لاستقبال أكثر من 56 مزارعاً ومنتجاً للتمور من عدة دول عربية هي جمهورية مصر العربية، جمهورية السودان، المملكة الأردنية الهاشمية، المملكة المغربية، دولة الإمارات العربية المتحدة، والجمهورية الإسلامية الموريتانية، للمشاركة في المهرجان الدولي الأول للتمور الموريتانية الذي تنظمه الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالتعاون مع وزارة الزراعة الموريتانية، في قصر المؤتمرات القديم بنواكشوط خلال الفترة 26 – 28 أغسطس 2022.

وقد أكد معالي السيد آدما بوكار سوكو وزير الزراعة في الجمهورية الإسلامية الموريتانية أن المهرجان سوف يشكل نقلة نوعية تساهم في تعزيز حضور التمور الموريتانية على الساحة الاقليمية والدولية. كما ينسجم هذا المهرجان مع أهداف مشروع تطوير وتنمية الواحات الذي يجسد تدخلات وزارة الزراعة في مجال تنمية زراعة النخيل وإنتاج التمور، حيث يوفر هذا المشروع، للمناطق الواحاتية، البنى التحتية القاعدية الضرورية لتنميتها ودمجها في الدورة الاقتصادية الوطنية. هذا بالإضافة إلى دعم الإستراتيجية الوطنية لتنمية القطاع الخاص وخاصة جوانب معالجة وتسويق التمور الوطنية.

وبدوره، نوه الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي أن هذا المهرجان جاء ليعبر عن الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة في البلدين الشقيقين لتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور الموريتانية، حيث سعت الأمانة العامة للجائزة بالتعاون مع وزارة الزراعة الموريتانية وكافة الشركاء من المنظمات الإقليمية والدولية، لإقامة المهرجان الدولي الأول للتمور الموريتانية بهدف عرض أجود أصناف التمور الموريتانية والعربية وتوثيق الروابط بين المزارعين ومنتجي ومصنعي التمور.

اترك تعليقاً