اخر المقالات: ماكرون الثاني: مواجهة التحديات البيئية عبر الفعل أم الاكتفاء بمواصلة الخطاب المعسول || حوارات بيئية في قصر الأمم || الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول || الجفاف والتدبير المستدام للأراضي || النسخة السادسة للمؤتمر الدولي لشجرة أركان || ما نحتاجه لتحقيق السلام والازدهار على المدى الطويل || يوم الأرض حدث سنوي للتوعية البيئية || الاقتصاد العالمي في خطر || أسرع طائر في العالم لحماية مسجد الحسن الثاني الكبير بالدار البيضاء || إيجاد حل لسعر الكربون || صندوق النقد الدولي بحاجة إلى تخفيف مخاطر التحول المناخي || أربعة مسارات لمواجهة أزمة أسعار الغذاء || في حوار مع الخبير المغربي الدكتور عبد الوهاب زايد : يؤكد المنشأ المغربي من خلال تحليل الحمض النووي لعدة عينات من نخيل المجهول || العدالة المناخية تتطلب قيادة نسائية || بناء الإجماع حول التعافي الأخضر ||

آفاق بيئية : الرباط 

أكدت نزهة الوفي، الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، أن مواكبة المهاجرات الإفريقيات لتحسين الريادة في الأعمال يكتسي راهنية بالنسبة للمملكة المغربية وللشراكة جنوب جنوب  وهو امتداد لانخراط المملكة في مسلسل التنمية المشتركة لقارتنا الافريقية، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، من خلال اعتماد استراتيجيات وسياسات وبرامج عمومية في مجال التنمية المستدامة.
وأوضحت الوفي، خلال ندوة دولية نظمتها الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج بشراكة مع اللجنة الاقتصادية بإفريقيا اليوم بالرباط ، أن الهدف من هذا اللقاء تطوير سبل التعاون الإفريقي لمواكبة النساء الإفريقيات في المجال الاقتصادي والتنمية المستدامة بإفريقيا من خلال بناء جسور مؤسساتية ومالية لتعزيز اقتصاد مقاولة النساء بإفريقيا، وذلك عبر نقل خبراتهم وتجاربهم في عدة مجالات، بآليات متجددة تنسجم مع سياق كوفيد 19.
وشددت الوزيرة المنتدبة على أن ريادة الأعمال النسائية من مؤهلات وفرص التنمية التي يجب اغتنامها والعمل على توظيفها لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة، مشيرة إلى أن القارة الإفريقية تسجل حسب دراسة صدرت في شتنبر 2018 ، أعلى معدل على مستوى إحداث المقاولات من طرف النساء مقارنة بباقي مناطق العالم أي ما يمثل 24٪ وتساهمن اقتصاديا بقيمة إضافية مهمة تتراوح بين 150 و200 مليار دولارا بالنسبة للقارة الإفريقية.
وقالت الوفي “إن تعزيز الشراكة مع اللجنة الاقتصادية للأمم المتحدة بافريقيا في موضوع تعبئة الكفاءات الاقتصادية النسائية ينسجم وتوجهات المملكة المغربية خلال السنوات الأخيرة و إرادتها القوية لتعبئة كفاءاتها المقيمة في الخارج واعتبارها عنصرا فاعلا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية ورافعة لتشجيع الاستثمار ونقل الخبرات والمعارف وهي ايضا فاعلا اقتصاديا مهما للشراكة جنوب جنوب”، مبرزة أنه تم وضع سياسة مندمجة لفائدة مغاربة العالم بهدف حماية حقوقهم، وتقوية روابطهم الثقافية مع المملكة وتعبئة كفاءاتهم للمساهمة في مختلف الأوراش التنموية التي يعرفها المغرب.
وذكرت المسؤولة الحكومية باعتماد البرنامج الوطني لتعبئة الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج، بهدف مأسسة تعبئة الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج من أجل تقوية مساهماتها في مختلف الأوراش التي تشهدها بلادنا. وسيمكن هذا البرنامج من تعبئة 10.000 كفاءة و500 ألف مستثمر من المغاربة المقيمين بالخارج في أفق سنة 2030.
هذا وقد ترأس اللقاء إلى جانب الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية بإفريقيا التابعة لمنظمة الأمم المتحدة فيرا سنغوي (VERA SONGWE) كما شارك فيه عدد من النساء الإفريقيات المقاولات الرائدات اللواتي قدمن خبرتهن وتجربتهن في المجال، كما عرف اللقاء أيضا مشاركة ممثلي مجموعة من القطاعات العمومية والخاصة.

اترك تعليقاً