اخر المقالات: لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية || المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية ||

المعهد الوطني للبحث الزراعي يساهم ببرامج بحث ذات طابع وطني وجهوي

badraoui1

آفاق بيئية : مكناس

أشرف جلالة الملك على تسليم شهادات وجوائز الاعتراف بالبيانات المميزة للجودة والمنشأ ، حيث سلم البيان الجغرافي “لحم خروف بني غيل” للسيد الطيب بن كربوع وهو كساب بعين بني مطهر (الجهة الشرقية)، والبيان الجغرافي “جبن الماعز شفشاون” للسيد مبارك الفنيري رئيس الجمعية الوطنية لمربي الأغنام والماعز، والبيان الجغرافي “رمان سفري أولاد عبد الله” للسيد محمد كويس رئيس الجمعية العبدلية لإنتاج وتسويق الرمان (جهة تادلة أزيلال)، والبيان الجغرافي “فاكهة الصبار آيت بعمران” للسيدة أشاهور كلثوم رئيسة المجموعة ذات النفع الاقتصادي “صبار آيت باعمران” (سوس ماسة درعة)، وتسمية المنشأ “ورد قلعة مكونة دادس” للسيد هرو أبرو مدير المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لورزازات.

إثر ذلك قام جلالة الملك بجولة عبر مختلف أروقة وفضاءات المعرض الذي ينظم من طرف وزارة الفلاحة والصيد البحري بمشاركة 35 دولة من قبيل فغرنسا كضيف شرف .

           aitlhaj

وتشمل أجنحة المعرض، تسعة أقطاب موضوعاتية، هي قطب الجهات الستة عشر ، قطب المستثمرين والمؤسسات المساندة، القطب الدولي ، قطب المنتجات المحلية، قطب السوق، قطب تربية المواشي، قطب الآلات والمعدات الفلاحية، قطب الطبيعة والحياة والبيئة، وقطب الفاعلين في عملية الإنتاج الفلاحي ومستلزمات الفلاحة.

ويعرف قطب جهات المملكة الستة عشر فضاء بالمنتوج الفلاحي بكل جهة على حدة وكذا بخصائصها الجغرافية والمناخية ومخططاتها الفلاحية، فيما يهم قطب المستثمرين والمؤسسات المساندة التعريف بالمؤسسات العمومية والخاصة المنخرطة في القطاع الفلاحي بالمغرب والتي تدعم الملتقى الدولي السادس للفلاحة بالمغرب.

في حين يبرز القطب الدولي، مجموع المقاولات الأجنبية العاملة في القطاع الفلاحي ومجال الصناعة الغذائية والهيئات الدولية والمنظمات غير الحكومية.

ويعرف قطب المنتوجات الفلاحية المحلية مشاركة مجموع المقاولات الفلاحية الصغرى والمتوسطة وكذا المقاولات الكبرى العاملة في مجال الفلاحة والصناعة الغذائية بالمغرب، التي تعرض منتوجات خام من خضر وفواكه وأخرى مصنعة.

ويشكل قطب الآلات الفلاحية مناسبة للمهنيين لعرض المعدات والتجهيزات المخصصة لمجال الاستغلال الفلاحي، حيث تعرض هذه الآلات الضخمة بهدف الاستجابة لانتظارات الفلاحين سواء على مستوى المردودية أو الإنتاجية أو على مستوى تخفيض كلفة الإنتاج.

أما قطب المواشي، فيشمل جميع أنواع الحيوانات والدواجن التي تتم تربيتها بالمغرب، إلى جانب الأنشطة المرتبطة بهذا القطب ولاسيما صناعة الأعلاف والأدوية البيطرية.

ويضم قطب الطبيعة والحياة والبيئة جميع الأنشطة المرتبطة بالطبيعة، كالقنص والصيد والبستنة والأنشطة المرتبطة بها. ويشكل هذا القطب إطارا للتفكير في الإشكاليات البيئية الراهنة ولاسيما في مجال الطاقات المتجددة والتنمية المستدامة.

ويضم قطب الفاعلين في عملية الإنتاج الفلاحي ومستلزمات الفلاحة، مجموع المواد الموجهة لخدمة الأرض، كالأسمدة الفلاحية والمنتجات الصحية الموجهة للنباتات والمنتجات البيولوجية والآلات المخصصة للسقي وتجهيزات الزراعات المغطاة والمشاتل.

كما يعرف قطب السوق أنشطة الجمعيات والتعاونيات الفلاحية بالمغرب ومجهوداتها في سبيل النهوض بالمنتوجات الفلاحية المرتبطة بالصناعة التقليدية والإنتاج الفلاحي عموما.


اترك تعليقاً