آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أضحى للمغرب استرتيجية مأسسة إدماج مقاربة النوع في كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة ، ترمي إلى المساهمة في جهود المغرب فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.

 ووتتغيا هذه الإستراتيجية وضع تشخيص للوضعية الراهنة لمفهوم المساواة بين الجنسين داخل القطاع، وإضفاء الطابع المؤسساتي لمشاركة متكافئة بين الجنسين داخل كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، ثم تعزيز قيم العدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية بين الرجل والمرأة في جميع برامج ومشاريع التنمية المستدامة ؛ والتوظيف ، تقلد مناصب المسؤولية ، وصياغة النصوص القانونية ، وتخطيط ورصد وتقييم المشاريع، بتعزيز ثقافة المساواة بين الرجل والمرأة وقيم العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية فضلا عن تعزيز تنظيم ونجاعة تدبير الوزارة على المستويين الوطني والترابي في إطار مقاربة تشاركية متكافئة بين المرأة والرجل وكذا تشجيع الانتقال نحو الاقتصاد الأخضر لإدماج المرأة في النمو الاقتصادي من خلال تطوير أنشطة مذرة للدخل؛ ومن اجل تبني وترسيخ قيم وتصرفات تحترم مبادئ المساواة بين الرجل والمرأة.

و خلال حفل  أقيم بالمناسبة  ، ترأسته السيدة نزهة الوافي كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة والسيدة  ليلى رحيوي ممثلة مكتب هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين بالمغرب، تم توقيع اتفاقية شراكة مع رئيسة فيدرالية سيدات الأعمال والمهن بالمغرب في مجال النهوض بدور المرأة في المحافظة على البيئة والتنمية المستدامة.

يشار أن الملتقى عرف مشاركة المكلفين بمقاربة النوع في القطاعات الحكومية، وشبكة التشاور بين الوزارات المكلفة بإدماج مبدا المساواة بين الجنسين في الوظيفة العمومية وممثلي المجتمع المدني.

 

 

 

اترك تعليقاً