اخر المقالات: القضاء على الجوع : أعمالنا هي مستقبلنا || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط || تدبير ندرة المياه بين الابتكار والاستدامة || المستقبل لا يتوافق مع الوقود الأحفوري || العرب يطالبون بالماء والكهرباء وحل مشكلة النفايات || النقل المستدام وتحديات المستقبل || تحويل النظم الزراعية والغذائية لتحسين التغذية وحماية الكوكب || تحليل مخاطر الجفاف ورسم الخرائط || نظام للقياس والإبلاغ والتحقق لمواجهة مخاطر التغير المناخي || النزاعات والصدمات المناخية تفاقم انعدام الأمن الغذائي الحالي في العديد من الدول || وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد || نقطة التحول القادمه في معركة المناخ || بيئة لبنان: عَوْدٌ على بدء || انحسار كبير في رقعة الغابات ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

في إطار ما يعيشه كوكبنا حاليا من مشاكل بيئية تستوجب إيجاد حلول لمواجهة هذه الظواهرالتي باتت تهدد حياة الكائنات الحية و خصوصا حياة الانسان ، الذي يعتبر السبب الرئيسي للتلوث البيئي ، وهو المسؤول الأول والمباشر عنه. فإن النفايات وتحديدا فضلات الانسان تتسبب في انتشار غازات سامة مثل أحادي أكسيد الكربون وأكسيد الآزو وغيرها ، وخصوصا في العالم القروي الذي يعاني من عدة مشاكل تهم الصرف الصحي، وجميعها تسبب أمراضًا خطيرة من قبيل أمراض الجهاز التنفسي  والتسمم الغذائي و أمراض القلب  و أزمات الربو.  كما تتسبب في انتشار روائح كريهة و في تكاثر الحشرات والقوارض الناقلة للأمراض.

وفي هذا السياق و تحت شعار ” جميعا من اجل حماية افضل البيئة و تثمين الموارد الطبيعية وتحسين الظروف الصحية ” تم تنظيم حملة توعوية بمناسبة تدشين مراحيض ايكولوجية في جماعتي ستي فاطمة بمدرسة يابورة و “أوكايمن “بمدرسة “تيخفست” من قبل الجمعية المغربية للعلوم الجهوية ((AMSR  والجمعية المغربية “ميكروبيونا ”  (MICROBIONA) بتعاون مع جمعية البركة للتنمية ب”تيخفست” و جمعية “تعلينت” للتنمية و الحفاظ على البيئة، حيث تم إنجاز مراحيض ايكولوجية في المدرستين بغية تحسين الظروف المعيشية للساكنة ومن أجل تثمين النفايات البشرية و الحد من تاثير مياه الصرف الصحى على قطاعات المجتمع.

وتخلل هذا اليوم التحسيسي للمحافظة على الموارد الطبيعية ، توزيع عدة هدايا و جوائز للأطفال ، وكذلك تم القيام بانشطة ومسابقات ترفيهية تنشد خلق جو من المرح و ترسيخ مبادئ حب الطبيعة و الحفاظ عليها واعطاء التلاميذ فرصة للتجاوب مع محيطهم . كما تم تنظيم ورشة تحسيسية تهدف بالاساس إلى التعريف بأهمية المراحيض الإيكولوجية ، وإيضاح مختلف إيجابياتها لأساتذة المدرسة أولا بكونها تعالج الفضلات البشرية الصلبة و السائلة بطريقة ايكولوجية عبر إعادة استعمالها كفحم نباتي و أسمدة عضوية، و المحافظة على المياه عبر عدم استعماله في التطهير كما يمكن تنقيلها إلى أي مكان نظرا لعدم ارتباطها باي شبكة لتطهير السائل  فضلا عن أنها ستساهم في  الحفاظ على الموارد المائية،خصوصا أن ندرة المياه أصبحت مؤرقة .ذلك أنه أصبح بالإمكان تحويل النفايات البشرية لسماد عضوي والاستفادة منها في الأراضي الزراعية بدلاً من تجميعها ، وللاشارة  فإن السماد عضوي مفيد جداً للأراضي الزراعية لغناه بالمواد العضوية المغذية الأمر الذي يساعد على نمو النباتات ويعيد الحيوية إلى التربة . وعليه فقد لقيت المبادرة تجاوبا من قبل الجميع سواء من طرف الاطفال أو المعلمين مدركين انعكاس ذلك  إيجابيا على بيئتنا وأجيال المستقبل  وآثار منافعها على واقعهم اليومي .

ويذكر أن مشروع بحث التكيف مع تغير المناخ في حوض تانسيفت (GIREPSE)، تنسقه الجمعية المغربية للعلوم الجهوية (AMSR) بشراكة مع جامعة القاضي عياض والمدرسة الوطنية الغابوية للمهندسين والمديرية الوطنية للأرصاد الجوية والمرصد الجهوي للبيئة والتنمية المستدامة بجهة مراكش تانسيفت والمعهد الوطني للتهيئة والتعميير ثم جامعة مونكتون بكندا . ويتناول المشروع القضايا المعقدة والمتعلقة بالنظم الاجتماعية والاقتصادية والطبيعية وتفاعلاتها، وذلك بغية النهوض بسياسة الإدارة المتكاملة للمياه مع الأخذ بالاعتبار جميع القوى الداعمة للتغيير، الداخلية والخارجية.

 

اترك تعليقاً