اخر المقالات: مساعي تنزيل استراتيجية التنمية المستدامة بالمغرب || الأغذية التي “تختفي” يمكن أن تطعم 48 مليون شخص في افريقيا جنوب الصحراء || للأرض قيمة حقيقية. استثمرها ||  منتدى سياسي رفيع المستوى معني بالتنمية المستدامة لسنة 2018 || مكافحة التصحر والجفاف أمام خطورة زيادة الرقعة الصحراوية || النزاعات والكوارث تزيد تشغيل الأطفال في الزراعة || حفظ المحيطات لتحقيق التنمية المستدامة || البلاستيك صديقنا اللدود || “جزر الحرارة الحضرية”: كيف نحمي مدننا من ضربات الشمس؟ || كيف يحقق العرب الأمن الغذائي؟ || أجمل التكوينات الجيولوجية في الحدائق العالمية  || استدامة الغذاء في عالم متغير المناخ || التغلب على التلوث البلاستيكي ||  خطر تغير المناخ على انتاج الشاي || حماية النظم الإيكولوجية البرية || أهمية التنوع البيولوجي || إجراءات تنزيل البرنامج الوطني لجودة الهواء بالمغرب || حماية النحل ضرورة لمستقبل غذائنا || التلقيح بالنحل أهم خدمات الأنظمة البيئية يستوجب جذب انتباه صانعي القرار || مبادئ التوجيهية الطوعية الجديدة الغابات في المناطق المدارية ||

نيقوسيا – قبرص : محمد التفراوتي

انتخب موح الرجدالي رئيسا لدائرة الرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة بصفته نائبا برلمانيا عن المغرب ، وذلك على هامش ورشة تكوينية إقليمية  حول ” تعزيز إشراك الاطراف المعنية  في برامج البيئة والمياه في منطقة البحر الأبيض المتوسط ” و  المنظمة من قبل مشروع الإدارة المستدامة والكاملة للمياه وآلية دعم مبادرة آفاق 2020 .

وحضي المغرب بهذا التمييز بين برلمانيي الضفتين (شمال المتوسط وجنوبه ) نظرا للكفاءة العلمية والمؤهلات المعرفية التي يتسم بها الدكتور موح الرجدالي ، رئيس جماعة تمارة ، فضلا عن مشاركاته الفعالة والمكثفة وتجربته النوعية التي راكمها خلال عقود بهذه المؤسسة وبمختلف المحافل الدولية المماثلة .

يشار أنه تم إنشاء دائرة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة ” كومبسود ” (COMPSUD)  بتشجيع من مكتب معلومات البحر المتوسط للبيئة والثقافة والتنمية المستدامة  (MIO-ECSDE) الشراكة العالمية للمياه- منطقة البحر الأبيض المتوسط GWP Med)) في دجنبر 2002 خلال مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة  (WSSD)  الذي عقد في جوهانسبرغ والذي أكد من جديد على التنمية المستدامة  بوصفها عنصرا أساسيا في جدول الأعمال الدولي، وأكد على أهمية دور الشراكات والحوار بين مختلف الاطراف المعنية  وصانعي القرار، بمن فيهم البرلمانيون والسياسيون عموما.

وتعتبر دائرة ” كومبسود ” (COMPSUD)   بنية مفتوحة ومرنة  تهدف إلى تعزيز الآليات المناسبة لدعم الحوار بين أعضاء البرلمانات (من دول الاتحاد الأوروبي ودول الاتحاد الأوروبي غير المتوسطية) والسياسيين وغيرهم من الاطراف المعنية  بشأن حماية البيئة المتوسطية والظروف الاجتماعية اللازمة الاقتصادية – الاقتصادية للتنمية المستدامة في المنطقة.

وتشدد الدائرة على ضرورة تعزيز الحوكمة الفعالة للموارد الطبيعية والبيئة، مع التركيز بوجه خاص على الحكم الرشيد للمياه، من خلال تشجيع الحوارات المنتظمة والبناءة بين البرلمانيين أنفسهم ومع جميع أصحاب المصلحة المعنيين ومنظمات المجتمع المدني والجمهور بوجه عام ، باعتبارها منطلقا أساسيا لتعزيز التنمية المستدامة في ظروف السلم والتعاون بين جميع بلدان وشعوب منطقة البحر الأبيض المتوسط.

ويرتبط “كومبسود ”  ارتباطا جوهريا مع الحوار الإقليمي للبرلمانيين والمنظمات غير الحكومية وأصحاب المصلحة الآخرين بشأن حماية البيئة في منطقة البحر الأبيض المتوسط وآفاق التنمية المستدامة في المنطقة. وتجري هذه الحوارات السنوية بالتزامن مع كل اجتماع من اجتماعات “كومبسود” وتصدر بيانات مشتركة، وقرارات، وخطط عمل، وما إلى ذلك.

ويذكر أن  دائرة ” كومسبود” تهدف إلى تعزيز التنمية المستدامة في منطقة البحر الأبيض المتوسط من خلال نهج متكامل لإدارة الموارد، وتوفير بيئة صحية وسلمية، حيث يتم حماية التنوع البيولوجي والتنوع الثقافي في المنطقة. ثم تعزيز الإدارة البيئية الفعالة مع التركيز بشكل خاص على إدارة المياه وتشجيع الحوار العام بين جميع أصحاب المصلحة المعنيين ومنظمات المجتمع المدني والجمهور عامة مع البرلمانيين وفيما بينهم.فضلا عن تشجيع إنتاج ونشر واستخدام بيانات ومعلومات موثوقة وفي الوقت المناسب ودقيقة وكاملة وذات صلة يمكن الوصول إليها لاستخدامها من جانب صانعي القرارات وكأساس للإعلام والتوعية بشأن قضايا التنمية المستدامة والإدارة المتكاملة للموارد المائية ( IWRM )على وجه الخصوص . ثم تعزيز بناء القدرات والتدريب والتعليم المناسب مع التركيز على التعليم من أجل التنمية المستدامة لجميع المعنيين بشكل مباشر أو غير مباشر في اتخاذ خيارات حاسمة، لا سيما تلك التي تؤثر على الإدارة المتكاملة للموارد المائية.

ويذكر أن  مجلس الدائرة  مكون من 6 برلمانيين تستمر ولايتهم لمدة سنتين. يتم اختيار رئيس مجلس الإدارة وكرسي مشارك من بين أعضاء المجلس مع الحفاظ على التوازن بين الشمال والجنوب.

اترك تعليقاً