اخر المقالات: النزاعات والصدمات المناخية تفاقم انعدام الأمن الغذائي الحالي في العديد من الدول || وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد || نقطة التحول القادمه في معركة المناخ || بيئة لبنان: عَوْدٌ على بدء || انحسار كبير في رقعة الغابات || البنى التحتية بين الفساد والبيئة || اليوم ، نحن جميعا لاجئي المناخ || التربة الصحية ضرورية للقضاء على الجوع وتحقيق السلام والازدهار || المياه العادمة تنذر بكارثة بيئية بتنغير || تدبير ندرة المياه على  مستوى الاحواض المائية : ابتكارات وتنمية مستدامة || أمطار طوفانية في فصل الصيف بشمال افريقيا يعيد سيناريوهات تغير المناخ || قبل الطوفان || المغرب يؤشر على حظر استيراد النفايات الخطيرة || جدلية البيئة ||

تنظيم دورتين تكوينيتين لفائدة أطر الدول الأفريقية الناطقة بالإنجليزية وبالفرنسية

في موضوع : ”السلامة الصحية وأنظمة تدبير جودة المنتجات الطازجة” بأكادير في الفترتين ما بين 18 أبريل و 09 ماي 2011 و 09 شتنبر و فاتح أكتوبر 2011. 

 

محمد التفراوتي : سيستفيد أربعون إطارا منتسبا لوزارات الفلاحة بالدول الإفريقية الناطقة بالإنجليزية و بالفرنسية بدورتين دورتين تكوينيتين في موضوع: ” السلامة الصحية وأنظمة تدبير جودة المنتجات الطازجة” 

وستنظم الدورة التكوينية الأولى المخصصة للناطقين بالإنجليزية ما بين 18 أبريل و 09 ماي 2011 ، تبعا لبلاغ  الجهة المنظمة ،لفائدة أطر الدول  الناطقين باللغة الانجليزية من قبيل أنغولا، بوتسوانا، إريتريا، إثيوبيا، كينيا، غانا، ليبيريا، غامبيا، مالاوي، ليسوتو، موزمبيق، جزر موريس، ناميبيا، نيجيريا، سوازيلاند، السيشل، سيراليون، أوغندا، تنزانيا، زمبابوي، و زامبيا. 

في حين  خصصت الدورة التكوينية الثانية  للناطقين بالفرنسية فستنظم ما بين 09 شتنبر و فاتح أكتوبر 2011 و ستعرف مشاركة ممثلي الدول الآتية: البينين، بوروندي، الكامرون، جزر القمر، ساحل العاج، جيبوتي، الغابون، غينيا، غينيا الإستوائية، مدغشقر، مالي، النيجر، أفريقيا الوسطى، الكونغو الديمقراطية، الكونغو، السينغال، تشاد، طوغو، و رواندا.  

 

ويؤكد البلاغ أن مؤطر هاتين الدورتين التكوينيتين، البروفيسور أحمد أيت أوبحو، أستاذ بمعهد الحسن الثاني للزراعة    والبيطرة، مركب البستنة بأكادير مع أساتذة باحثين و مهنيين مغاربة مختصين في الميدان. 

 

يذكر أن  الدورة التكوينية تدخل في سلسلة من الدورات المنظمة من طرف معهد الحسن الثاني للزراعة   والبيطرة، مركب البستنة بأكادير و المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا و عددها إلي حد الآن سبع دورات منذ سنة 1997 استفاد منها أكثر من 150 إطارا ينتمون إلى 21 بلدا أفريقيا ناطقا بالفرنسية خصصت لمواضيع متعددة بعلاقة مع قطاع البستنة. 

 

ويشار  إلى أن المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا هو مؤسسة مالية أنشئت طبقا لقرار المؤتمر السادس للقمة العربية المنعقد بالجزائر بتاريخ 28 نونبر 1973 من بين أهدافه المساهمة في التنمية و التعاون الاقتصادي و المالي و التقني بين العالم العربي و دول أفريقيا جنوب الصحراء من خلال منح القروض و الدعم و تطوير الصادرات انطلاقا من الدول العربية في اتجاه الدول الأفريقية.

اترك تعليقاً