اخر المقالات: القيمة النفيسة للأحياء البرية || لا وقت للهزل : كيف نتجنب كارثة مناخية || هل عفا الزمن عن المدن؟ || مفارقة إزالة الكربون || سعد السعود في الموروث الجمعي بالمشرق العربي || تنزيل مشاريع شجر الأركان يمضي بخطى ثابتة نحو تطوير سلسلة زراعية بيئية قائمة الذات || رسائل المصرى القديم فى عيد الشمس الشتوى بابى سنبل || تقدير التكلفة الاجتماعية الحقيقية المترتبة على استهلاك الكربون || نيازك المناطق الصحراوية المغربية : تراث مادي ذو أهمية علمية || دورة تدريبية حول صناعة الأفران الشمسية للطبخ || مسابقة النخلة بألسنة الشعراء في دورتها الخامسة 2021 || التغير المناخي كان سبب الهجرات وزوال مستوطنات في مصر القديمة || القطب الشمالي على الخطوط الأمامية || المرجين.. كارثة بيئية يخلفها موسم جني الزيتون || الجائحة وساعة القيامة || الجائحة الصامتة لمقاومة المضادات الحيوية || ملتقى دافوس يناقش التحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والتكنولوجية في أعقاب جائحة كوفيد-19 || أوروبا يجب أن تكون قوة مناخية عالمية || مشروع دعم المياه والبيئة في سياق الرهانات الواقعية والتوقعات المستقبلية || فى احتفال مصر بيوم البيئة الوطني : لنتقدم نحو اقتصاد أخضر ||

المحطة  الشمسية  ” نور  ورزازات 4 ”  تعتمد  تكنولوجية الأنظمة الكهرو- ضوئية

 آفاق بيئية : محمد التفراوتي

 أعطى  العاهل المغربي الملك محمد السادس ، يوم السبت الماضي ، بجماعة غسات إقليم ورزازات  انطلاق عملية إنجاز المحطة  ” نور ورزازات 4  ” ،  ضمن أكبر مركب لإنتاج الطاقة الشمسية في العالم ، والذي تصل طاقته الإنتاجية الإجمالية إلى 582 ميغاوات. وستكون هذه المحطة رهن الاشتغال في الشهور الاولى من السنة القادمة 2018.

وتقدر استثمارات ” نور ورزازات 4″، بأزيد من 750 مليون درهم، وبطاقة  إنتاجية  قدرها 70 ميغاوات، و ستمكن من توليد الطاقة الكهربائية بشكل مباشر انطلاقا من الإشعاع الشمسي عبر الخلايا شبه الموصلة. وتمتد المحطة ، الاخيرة ، نور الرابعة على مساحة 210 هكتار ، وستشتغل  بتكنولوجيا الأنظمة الكهرو- ضوئية.

 وأفاد السيد مصطفى الباكوري رئيس مجلس إدارة الوكالة المغربية للطاقات المستدامة  ، في تصريح صحفي ، أن هذا المشروع سيساهم في تحقيق أهداف انتاج الطاقات المتجددة، والمتمثلة في  بلوغ  42 بالمائة من الطاقة المنتجة بالمغرب معتمدة على موارد طاقية متجددة في أفق 2020، و 52 بالمائة في أفق 2030 خصوصا فيما يتعلق بالطاقة الشمسية. كما سيساهم المشروع في دينامية التنمية المحلية على مستوى التشغيل وسيوفر مختلف الخدمات الأساسية لساكنة المنطقة.

 وسيتم تنفيذ المشروع في إطار شراكة تجمع بين الوكالة المغربية للطاقة المستدامة (مازن)، الفاعل المركزي في مجال الطاقات المتجددة بالمغرب، ومجموعة من المقاولات والفاعلين الخواص، على رأسهم مجموعة “أكوا باور”.

ويتغيا المغرب مد جسور التعاون مع القارة الافريقية على مستوى قطاع الطاقة في سياق عدة  اتفاقيات موقعة مع عدة دول افريقية  من قبيل  اتفاقية خط أنابيب للغاز الطبيعي بين المغرب ونيجيريا ، الذي أعلن عنه العاهل المغربي خلال زيارته الأخيرة لجمهورية نيجيريا الفدرالية.

 يذكر أن محطة “ نور 1″، مشيدة على مساحة تناهز 480 هكتارا، وتقدر طاقتها الإنتاجية إلى 160 ميغاواط، وتستخدم تكنولوجيا الطاقة  الشمسية الحرارية بالاعتماد على ألواح لاقطة مقعرة بقدرة تخزين حراري تصل إلى ثلاث  ساعات.أما  قدرة محطة  “نور  2″،  فتبلغ 200 ميغاوات ممتدة على مساحة قدرها 680 هكتار، وتعتمد على تكنولوجية الطاقة الشمسية الحرارية بألواح لاقطة مقعرة.وبقدرة تخزين  حراري 7 ساعات . في حين تعتمد محطة “نور 3″، على تكنولوجية الطاقة الشمسية الحرارية و بقدرة إنتاجية تناهز 150 ميغاوات و تخزين  حراري 8 ساعات.

 وتندرج هذه المشاريع ضمن سياسة المغرب العامة ، والتي تنشد الحد من التبعية الطاقية للخارج، وكذا من اضطراب فاتورة النفط وتقلبات أسعاره . فضلا عن المساهمة في تقليص الانبعاثات الغازية باعتماد الطاقة النظيفة ..

 يشار أن مركب نور ورزازات ، بمحطاته الأربع ،  يعد أكبر موقع لإنتاج الطاقة الشمسية ، متعددة التكنولوجيات،  في العالم باستثمار إجمالي قدره 24 مليار درهم وعلى مساحة  3  آلاف هكتار، موازاة مع مختلف البنيات التحتية المشتركة المنجزة من قبل الوكالة المغربية للطاقة المستدامة والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ، والتي ستمكن  من توفير حاجيات النقل الطرقي والربط الكهربائي والمائي وصرف المياه  والاتصالات… وتروم مشاريع مركب نور الشمسي الرفع من مساهمات الطاقات المتجددة ضمن المزيج الكهربائي الوطني إلى 52 بالمائة في أفق سنة 2030.

ويضم  المركب منتزه موضوعاتي (مازن بارك) يمتد على مساحة 16 هكتارا  .  ويتوفر على   تجهيزات مهيكلة و بناية متعددة الوظائف. و يشتمل مركب نور ورزازات، على برج ذي إطلالة مفتوحة “بانورامية” على مجمل الموقع، ومركز للسلامة.

اترك تعليقاً