اخر المقالات: الزعفران : دراسات وأبحاث بيولوجية واﻟﻔﻴﺰﻳﻮﻟﻮﺟﻴة لمكافحة التغيرات المناخية || “النخلة بعيون العالم” تواصل قبول أجمل صور العالم للشجرة المباركة || التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر || الطبيعة الأم ضد تغير المناخ || إحصاءات بيئية تدق ناقوس الخطر || الفيلم  الوثائقي “المملكة المستدامة” || منح شهادة “إيزو 20121” لمؤتمر الأطراف كوب 22 || “مسارات 2050”: مبادرة لتطوير نموذج اقتصادي منخفض الكربون || تجربة واحة ليوا أمام مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ بمراكش || محرك مبادرات وتمويلات المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا NDCs || إعلان مراكش للعمل من أجل المناخ والتنمية المستدامة || شراكة بين المغرب والولايات المتحدة الامريكية فيما يتعلق بالتدبير المستدام  للموارد الغابوية || قمة نساء الرائدات تجمع قياديات من أجل المناخ بمؤتمر COP22 || إطلاق شراكة مراكش من أجل العمل المناخي الشامل || تعزيز تكيف منطقة البحر المتوسط مع تقلبات المناخ || خطاب ملكي بقمة العمل الإفريقية خلال مؤتمر الأطراف COP22 || يخت عملاق لتنظيف المحيطات || مشاريع بيئية نموذجية بمدينة مراكش  || يوم التربية بمؤتمر الأطراف COP22 || الأميرة للا حسناء تفتتح يوم المحيط بمؤتمر الأطراف “كوب 22 “ ||

دبي: عماد سعد:

 

 أطلقت شركةجنرال إلكتريك GEالمرحلة الثانية من تحدي الإبداع البيئي الذي تبلغ قيمته 200 مليون دولار أمريكي، ويأتي هذا التحدي تحت عنوانطاقة المنازل، لاستقطاب الأفكار الإبداعية من العالم والمنطقة حول أفضل الحلول المبتكرة التي يمكن تبنيها في الحصول على الطاقة وإدارتها واستخدامها في المنازل. يستقبل التحدي الأفكار التي تقدمها الشركات ورجال الأعمال والمخترعون حول السبل المثلى لاستخدام موارد الطاقة في المنزل. وعبر مرحلةطاقة المنازل، تمضي GE قدماً في أكبر تحدٍّ من نوعه في العالم، بهدف تحسين مستويات الكفاءة في استهلاك الطاقة وإدارتها والاستفادة من موارد الطاقة الكهربائية بما في ذلك طاقة الشمس والرياح والمياه وطاقة الكتلة الحيوية. ويمكن للمهتمين التقدم بأفكارهم والمشاركة في التحدي لغاية 15 مارس 2011 وذلك عبر الموقع الإلكتروني www.ecomagination.com/challenge.  

 وكانت GE قد أطلقت مبادرة الإبداع البيئي كالتزام بتطوير وإنشاء تقنيات رائدة تساعد العملاء على إيجاد حلول للتحديات البيئية التي تواجههم، بالتزامن       مع تلبية احتياجاتهم المالية، وتحقيق النمو في أعمال GE في شتى القطاعات. وفي إطار جهودها الرامية إلى تعزيز الابتكار، قامت الشركة  بمضاعفة التزاماتها نحو المبادرة من 5 إلى 10 مليارات دولار بحلول عام 2015. ويوجد اليوم أكثر من 90 منتجاً متوافقاً مع معايير المبادرة، التي تعتبر في غاية الأهمية بالنسبة لدول الشرق الأوسط التي تسعى GE إلى تعزيز مفاهيم الإبداع البيئي فيها، بما ينسجم مع رؤى التطوير المستدام المتبعة في المنطقة.

 وقال نبيل حبايب، الرئيس التنفيذي لشركة GE في الشرق الأوسط وأفريقيا: “ترتكز إستراتجية GE التنموية بشكل رئيسي على التنمية المستدامة، من خلال التعاون مع الحكومات لترويج أهمية تعزيز مستويات الكفاءة في استهلاك موارد الطاقة والمياه، من خلال الحلول والتقنيات المبتكرة التي نعمل على تطويرها“.

 وأضاف: “يتجلى حرصنا الكبير على المحافظة على البيئية الطبيعية في مبادرة الإبداع البيئي ecomagination الرائدة، التي تمتلك كافة المقومات الضرورية لرفع مستويات الكفاءة في استهلاك الطاقة والمياه، وبالتالي إيجاد حلول عملية فعالة لأبرز التحديات التي تواجه المنطقة على هذا الصعيد“.

 وتابع موضحاً: “نسعى من خلال تحدي الإبداع البيئي لطاقة المنازل أن نتواصل مع أكبر شريحة ممكنة من المجتمع العالمي والإقليمي لمشاركة الأفكار الإبداعية الخلاقة التي يمكن الاستفادة منها في الحد من هدر موارد الطاقة في المنازل. وبهذا، فإننا نضع مسألة إدارة الطاقة الكهربائية في أيدي العملاء، ونشجعهم على التعاون لابتكار حلول لأبرز التحديات البيئية التي تواجه المنطقة في المرحلة الراهنة“.  

 ركزت المرحلة الأولى من تحدي الإبداع البيئي على استقطاب أفكار حول الجيل الجديد من شبكات الطاقة. وتحدثت بيث كومستوك، الرئيس التنفيذي للتسويق ونائب رئيس GE عن هذا الموضوع قائلة: “نحن مهتمون بالتركيز على الابتكارات التي تعود على الناس بفوائد ملموسة. ومن هذا المنطلق، حرصنا على إطلاق التحدي لتشجيع العقول المبدعة على التقدم برؤاهم التطويرية، وهو ما أثمر عن أفكار متميزة تستحق منا كل الاهتمام والمتابعة“.

 وفقاً لتقرير الطاقة الدولية 2010 فإن استهلاك الطاقة في القطاع السكني، الذي مثل 14% من إجمالي استهلاك الطاقة في العالم عام 2007، سيشهد نمواً سنوياً بمعدل 1.1% في الفترة من 2007 إلى 2035. ومن خلال تعزيز كفاءة استخدام الموارد من قبل المستهلكين، يمكن خفض هدر الطاقة الناجم عن أعطال البنية التحتية بدرجة كبيرة، إضافة إلى الحد من توليد طاقة غير ضرورية عبر تنظيم أنماط الاستهلاك المنزلي. ولا شك في أن اعتماد أساليب مبتكرة لخفض هدر الطاقة الكهربائية في المنازل يشكل دافعاً قوياً للجهود العالمية الرامية إلى إدارة الطلب المتنامي على موارد الطاقة بكفاءة أكبر

 استقطبت المرحلة الأولى منتحدي طاقة الشبكاتأكثر من 4000 فكرة حول تسريع انتشار تقنية الشبكة الذكية وبناء مجتمع مبدع يضم 70 ألف نسمة عبر أكثر من 150 دولة. وبعد إعلان النتائج في نوفمبر الماضي، كشفت GE بالتعاون مع شركائها الاستثماريين، عن استثمارات جديدة بقيمة إجمالية تبلغ 55 مليون دولار أمريكي في تقنيات شبكات الطاقة الواعدة.

 كان مستوى التفاعل الذي شهدته GE خلال هذا التحدي مبهراً للغاية، ما يسلط الضوء على الدور المهم الذي تلعبه الأفكار المشتركة، والتعاون والشراكات في تسريع عجلة الابتكار. وتلقت GE أكثر من 1000 فكرة تدور حول إدارة الطاقة المنزلية، ما شجعها على التركيز على موضوع “طاقة المنازل” ليكون محور التحدي في المرحلة الثانية.

 ضمن إطار هذا التحدي، دخلت GE في اتفاقيات شراكة مع عدد من أشهر الشركات الاستثمارية، بما في ذلك Emerald Technology Ventures وFoundation Capital وKPCB و RockPort Capital. ستقوم لجنة تحكيم مستقلة باختيار الأفكار الفائزة من مختلف أنحاء العالم.

 قدم الفائزون في المرحلة الأولى من التحدي أفكاراً متميزة تنوعت بين توربينات الرياح خفيفة الوزن والقابلة للنفخ؛ وتقنية تقوم بشكل فوري بإزالة الثلج عن شفرات توربينات الرياح ما يمنع بطء حركتها أو توقفها؛ عدّاد مياه ذكي يمكنه توليد الطاقة الكهربائية اللازمة لتشغيله بشكل ذاتي؛ بنية تحتية شبكية محمية ضد الهجمات الحاسوبية والتي تتيح التواصل بطريقتين مختلفتين ومراقبة الشبكة وأتمتة عمليات المحطة الفرعية في مزارع طاقة الرياح والطاقة الشمسية؛ وتقنية تساعد في التغلب على مشكلة قصر الدارة الكهربائية (التماس) والانقطاع الذي ينتج عن الأحمال الزائدة للشبكة الكهربائية من خلال التمكين من إجراء مراقبة دقيقة لعملية تدفق الطاقة وحجمها. وحصل الفائزون على مبلغ 100 ألف دولار أمريكي لمساعدتهم على تطوير أفكارهم.

اترك تعليقاً