اخر المقالات: فرصة أوروبا الخضراء || “نخيلنا” لتعزيز التنوع الغذائي وضمان استدامته || سبل التغلّب على تحديات المياه في الزراعة || خطة مجموعة العشرين في التعامل مع الديون لا تفي بالحاجة || خطة عمل لدعم التنمية المستدامة ومعالجة قضايا تغير المناخ وحماية البيئة || التعامل مع نقص المياه || أوروبا والصين تمسكان بزمام العمل المناخي || كيف يمكن لبنوك التنمية العامة أن تدعم الحفاظ على الطبيعة؟ || مساعدات الشمال إلى الجنوب بشأن مواجهة التغير المناخي || مشاريع للتخفيف من وطأة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري || استيراد نفايات ايطاليا لردمها في ارض الوطن.. كارثة بيئية أخرى تحل بتونس || وجوب تبادل الخبرات في التخصصات المتعلقة بالصحة والبيئة عبر البلدان العربية || من أجل تحقيق مستويات منخفضة الكربون في مجال النقل البحري || محاسبة المياه كأداة حيوية لإدارة المياه || النتائج الرئيسية والتوصيات لتقرير “أفد” عن الصحة والبيئة في البلدان العربية || البيئة الصحية شرط أساسي لأشخاص أصحاء || الصحة والبيئة في البلدان العربية || دراسة عينة من المجتمع المدني المغربي خلال جائحة كوفيد-19: الأدوار الوظيفية والتطلعات المستقبلية || كيف نجعل الشركات تعمل من أجل الطبيعة؟ || الاستماع إلى العلم ||

Photo

آفاق بيئية : بيروت

قدم المنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد) تقريره السنوي السابع حول “الأمن الغذائي في البلدان العربية” في الجامعة الأميركية في بيروت، بالتعاون مع معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية وكلية العلوم الزراعية والغذائية.

 في الجلسة الافتتاحية تناول الدكتور طارق متري، مدير معهد عصام فارس، الترابط بين الأمن القومي والأمن الغذائي، مشيراً إلى أهمية تقرير “أفد” الذي لا يكتفي بعرض المعلومات بل يربط بينها ويحللها، مما يعزز إمكانات صنع القرارات والاستراتيجيات الصحيحة. وركز على نقطتين مهمتين في التقرير. الأولى ضرورة التعاون والتنسيق بين أجهزة الدولة، خصوصاً الوزارات، في ما يتعلق بالأمن الغذائي، مستشهداً بأن قانون سلامة الغذاء في لبنان مثلاً تأخر طويلاً لأن الوزارات اختلفت على الصلاحيات. والثانية ضرورة التعاون الإقليمي لضمان الأمن الغذائي العربي. واعتبر “أفد” نموذجاً في العمل التعاوني على المستوى العربي، “فهو لا ينتظر الحكومات بل يضغط عليها للعمل والتعاون”.

 وتحدثت الدكتورة نهلة حولا، عميدة كلية العلوم الزراعية والغذائية، حول برنامج الأمن الغذائي الذي أطلقته الجامعة. وهو يركز على التحديات في المنطقة العربية من خلال أربعة محاور هي توافر الغذاء والوصول إليه واستخدامه واستقراره.

 وأدار أمين عام “أفد” نجيب صعب جلسة حوارية قدم فيها الدكتور عبدالكريم صادق، المحرر المشارك لتقرير “أفد” والمستشار الاقتصادي في الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، أهم النتائج التي توصل اليها التقرير وتوصيات المؤتمر السنوي للمنتدى حول الأمن الغذائي. ويشير التقرير إلى أن العرب يستوردون نحو نصف حاجتهم من المواد الغذائية الرئيسية، مؤكداً أن في وسع البلدان العربية تعزيز إنتاجها الغذائي بحزمة تدابير، في طليعتها تحسين إنتاجية المحاصيل وكفاءة الري والتعاون الإقليمي، فضلاً عن تعديل عادات استهلاك الغذاء.

 شارك في الجلسة الدكتور نديم فرج الله، مدير بحوث تغير المناخ والبيئة في العالم العربي في معهد عصام فارس، الذي تحدث عن الترابط الوثيق بين المياه والطاقة والأمن الغذائي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وفي مداخلة للدكتور رامي زريق، رئيس قسم تصميم المناظر الطبيعية وإدارة النظم الإيكولوجية في الجامعة، أشار إلى الحلقات المفقودة في الأمن الغذائي العربي.

 وتم عرض الفيلم الوثائقي “إطعام 400 مليون” الذي يلخص أهم ما توصل إليه تقرير “أفد” حول الأمن الغذائي في المنطقة العربية.

 

اترك تعليقاً