اخر المقالات: جزر لها طموح في مجال المناخ || حالة الطوارئ المناخية || وجود 41 دولة بحاجة لمساعدات غذائية خارجية || المسار السريع للطاقة النظيفة || 32 عاما على بروتوكول حماية طبقة الأوزون والمناخ || المهرجان الدولي الثاني للتمور الأردنية 2019 || المنتدى الثاني للطاقة والمناخ يناقش الطلب الإقليمي على الطاقة || نواب جدد بالاتحاد من أجل المتوسط || لماذا نتسلق جبل إفرست؟ || الحفاظ على البيئة في افريقيا ليس ترفا || الرأسمالية والفرصة الأخيرة || ناشيونال جيوجرافيك..إمبراطورية الإطار الأصفر || شبكة العمل المناخي تستعرض خطط تنفيذ المساهمات المحددة وطنيا (NDCs) || حالة الموارد الوراثية المائية في العالم للأغذية والزراعة || إدارة الاندفاع القادم نحو الذهب || الهندسة المناخية: حصان طروادة || الصلة بين تغير المناخ والأرض والغذاء || الصِدام القادم بين المناخ والتجارة || الوهم الخطير للاحتباس الحراري العالمي الأمثل || تسريع استخدام الطاقة المتجددة كحل للمناخ ||

IMG_9656 (2)

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

 أطلقت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا ( الإسكوا) والوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي مشروعهما المشترك لدعم الأمن المائيوالغذائي فيالمنطقةالعربية والذي يستمر على مدى 4 سنوات ساهمت الوكالة بقيمة 2.7 مليون دولار من كلفته والإسكوا بـ800 ألف دولار.

 ويروم المشروع توفير بيانات وطنيّة وإقليميّة حول الوضع الحالي والمستقبلي للأمن الغذائي والمائي؛ وتنسيق السياسات الإقليمية بهدف تعزيز الأمن الغذائي والمائي وكذا مساعدة الحكومات على معالجة تقلّص الأراضي الصالحة للزراعة وتزايد ندرة المياه بما يلبّي الاحتياجات الغذائية المتزايدة.

 وسيضم هذا المشروع الإقليمي المهمّ شركاء وطنيين وإقليميين وخبراء دوليين سيضعون إطارا موحّدا للممارسات الزراعية السليمة في المنطقة العربيّة، وآلية إقليميّة لرصد وقياس التقدم في تحقيق الامن الغذائي. وستحقق هذه الأدوات معاً هدف مؤتمر القمّة العالمي للأغذية الذي عُقد في عام 1996 ونصّ على ضمان حصول “البشر كافة في جميع الأوقات بفرص الحصول، من الناحيتين المادية والاقتصادية، على أغذية كافية وسليمة ومغذية تلبى حاجاتهم وتناسب أذواقهم الغذائية كي يعيشوا حياة موفورة النشاط والصحة”.

يشار أن المنطقة العربيّة، والتي تأوي خمسة بالمائة من سكان العالم مع أقلّ من واحد بالمائة من الموارد المائيّة المتجددة عالمياً، تُعدّ واحدة من أكثر المناطق التي تعاني من ندرة المياه. وعلى الرغم من محدوديّة توافرها، يزداد الطلب على المياه بشكل مستمرّ مع النمو السكاني المرتفع في المنطقة (من 93 مليون نسمة في عام 1960 إلى أكثر من 360 مليون في عام 2012).

 ويُعتبر ضمان الأمن الغذائي للجميع أولويّة بالنسبة لكافة بلدان المنطقة العربيّة. ويتطّلب تحقيق الأمن الغذائي في بيئة تشهد تقلصاً في الموارد المائية زيادة التكامل الإقليمي وتنسيق السياسات والاستراتيجيات والعمل على تنقيذها على أرض الواقع.

 ويذكر أن اجتماع آلية التنسيق الإقليمي يُعقد سنوياً لوكالات الأمم المتحدة العاملة في المنطقة العربيّة. وتهدف الآلية إلى تحسين وتطوير التنسيق بين برامج عمل مؤسسات الأمم المتحدة في كل منطقة.

تعليق واحد لحد الان.

  1. يقول د سعد عزيزمحجوب:

    انا احد الباحثين والمهتمين بامور الغذاء فيا لوطن العربي برجاء امدادنا باحدث الاصدرات المتعلقة بالغذاء

اترك تعليقاً