اخر المقالات: “نخيلنا” لتعزيز التنوع الغذائي وضمان استدامته || سبل التغلّب على تحديات المياه في الزراعة || خطة مجموعة العشرين في التعامل مع الديون لا تفي بالحاجة || خطة عمل لدعم التنمية المستدامة ومعالجة قضايا تغير المناخ وحماية البيئة || التعامل مع نقص المياه || أوروبا والصين تمسكان بزمام العمل المناخي || كيف يمكن لبنوك التنمية العامة أن تدعم الحفاظ على الطبيعة؟ || مساعدات الشمال إلى الجنوب بشأن مواجهة التغير المناخي || مشاريع للتخفيف من وطأة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري || استيراد نفايات ايطاليا لردمها في ارض الوطن.. كارثة بيئية أخرى تحل بتونس || وجوب تبادل الخبرات في التخصصات المتعلقة بالصحة والبيئة عبر البلدان العربية || من أجل تحقيق مستويات منخفضة الكربون في مجال النقل البحري || محاسبة المياه كأداة حيوية لإدارة المياه || النتائج الرئيسية والتوصيات لتقرير “أفد” عن الصحة والبيئة في البلدان العربية || البيئة الصحية شرط أساسي لأشخاص أصحاء || الصحة والبيئة في البلدان العربية || دراسة عينة من المجتمع المدني المغربي خلال جائحة كوفيد-19: الأدوار الوظيفية والتطلعات المستقبلية || كيف نجعل الشركات تعمل من أجل الطبيعة؟ || الاستماع إلى العلم || ازمة ” ديمقراطيتنا ” و ثالوثها المحرم ||

واشنطن ـ يو بي أي: حذر مختصون من تراجع أعداد الأسود حول العالم في ما قد يعد مؤشراً لاندثار هذه الفصيلة من القطط. ونقلت شبكة (سي ان ان) الأمريكية عن خبراء أن أعداد هذا الحيوان الذي يعرف ‘بملك الغابة’ تراجعت من 450 ألف أسد قبيل نصف قرن إلى ما دون 20 ألف حالياً .
وقال الخبراء إن مقتل أسد واحد له مترتبات فادحة على قطيع بأكمله، فتولي أسد آخر القيادة والهيمنة على منطقة قد يعني الفتك بكافة الأشبال وربما الإناث المدافعة عن صغارها.
وذكرت أن ما يقدّر بين 20 إلى 30 أسدا تروح ضحية مقتل أسد واحد، كما أن اندثار هذا النوع من القطط الكبيرة له تأثيرات مختلفة على الأنظمة الإيكولوجية وقد يؤدي لانهيار كامل للبيئات وصولا لأنظمة المياه.
ودعا ديريك جوبارت، صانع أفلام وثائقية، إلى تحرك جماعي، لحماية الأسود، وإلا فإن الأجيال الراهنة ستشهد حقبة زوال هذا الحيوان.
ولفت المختصون إلى أهمية اقتصادية للحفاظ على الأسود، ففي أفريقيا تحديداً، تصل عائدات قطاع السياحة من محميات مفتوحة صديقة للبيئة، وشركات الطيران، وصناعة التحف اليدوية، إلى 80 مليار دولار سنوياً، وتمثل جزءاً مهماً لاقتصادات القارة.
والأسد حيوان ضخم من فصيلة السنوريات، تعيش معظم الحيوانات البرية المتبقية منه اليوم في أفريقيا إلى جانب أعداد صغيرة مهددة بالانقراض في الهند.

وفي سياق مختلف سبق بالمغرب أن وقع كل من المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، الرئيس المدير العام لشركة الحديقة الوطنية بالرباط ، اتفاقية إطارا لتنفيذ برنامج لحماية التنوع الجيني لأسد الأطلس والمحافظة عليه.

وتندرج الاتفاقية في إطار برنامج المحافظة الذي تعتمده المنظمة البريطانية، وهي تستفيد من دعم الاتحاد الدولي للمحافظة على الطبيعة والجمعية الإفريقية لحدائق الحيوانات والأحواض المائية.

و تلتزمان شركة الحديقة الوطنية للحيوانات ومنظمة” وايلدلينك إنترناشيونال “، بموجب الاتفاقية ، بإقامة برنامج لتربية أسد الأطلس وتشجيع البحث العلمي بتعاون مع الجامعات والمؤسسات المتخصصة وإرساء شبكة لتبادل المعلومات وبرامج التحسيس والتربية المتمحورة حول المحافظة على أسد الأطلس. وسيتم في نفس إلاطار إجراء تقييم الموروث الجيني لمجموعة أسد الأطلس، من خلال تحاليل للحمض النووي(أ دي إن). ومن ثم استغلال النتائج في إقامة برنامج تربية دولي يتوخى الحفاظ على المحتوى الجيني للسلالة وتحسينه.

ويهم العمل المشترك بين شركة الحديقة الوطنية للحيوانات و”وايلدلينك إنترناشيونال” ، حسب اتفاقية ، الحفاظ على أسد  الأطلس.

اترك تعليقاً