اخر المقالات: رؤية جديدة للتعاون العالمي || ارتفاع أسعار الطاقة يشكل مخاطر تضخمية || تعزيز الحوار بين الثقافات عبر الفهم الجيد للغذاء في المنطقة المتوسطية || فى عيد الشمس الخريفى بأبى سمبل…. قال الراوي || يجب على الاتحاد الأوروبي تكثيف جهوده في غلاسكو || بنوك التنمية العامة: جزء من الحلّ للقضاء على الجوع || الصيد الجائر لسمك القرش “ماكو” || منح جائزة نوبل للسلام لحُماة الطبيعة || التجارة ومستقبل الغذاء || يوم الأغذية العالمي لعام 2021 || الضفة المتوسطية تتأرجح في منتصف حبل مشدود || 14 أكتوبر احتفال بالبيئة وبالتربية عليها || إلى أي شيء تحتاج البلدان النامية للوصول إلى صافي الـصِـفر || العرجون الشجرة الغامضة… المهددة بالانقراض || مؤسسة عالمية لعالم يزداد شيخوخة || إصدار سلسلة الـ 50 كُتَيِّب إغناء دولي للمشهد العلمي المتخصص || معا لتحويل عالمنا || التزامات قوية لمواجهة الطوارئ المناخية والبيئية || ميلاد نادي سينمائي بأكادير وإعلان مهرجان دولي لسينما البيئة. || “التلعيب ” تعزيز للسلوك المستدام بيئيا ووسيلة واعدة لمنع تغير المناخ ||

انطلقت أشغال المشروع المتعلق بالسياسة الغابوية والإجراءات المتخذة للتكيف مع الظروف المناخية بمنطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا. بغلاف مالي قدره 4 ملايين ، يمتد إلى مايو 2014 أورو ،و يروم  دمج و تحيين السياسات الغابوية في نطاق منطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا(المغرب ، الجزائر ، تونس ، تركيا ، سوريا ، لبنان)، مع  الأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات العلمية لكل بلد و الحرص على تبادل الخبرات من أجل ضمان توازنات المنظومات الإيكولوجية ،و ترشيد تدبير الموارد الطبيعية، ومراعاة الهشاشة البنيوية للغابات المتوسطية و التغيرات المناخية و ذلك من  خلال تطبيق شروط الإطار المناسب لشروط “الإيكو حكامة” من أجل الحفاظ على مختلف الخدمات البيئية التي توفرها الغابات.

في هذا الإطار قامت المندوبية السامية للمياه و الغابات و محاربة التصحر بإدخال حيز التنفيذ جملة من المخططات العملية التي أبانت عن مفعوليتها كالتدبير الإستيباقي لحرائق الغابات بواسطة .الخرائط الديناميكية و التابثة و وتطبيق الإجراءات الوقائية للمحافظة على صحة الغابات بواسطة مساطر دقيقة .

وشهدت المناسبة لقاء تواصليا  حول آليات التدبير مستدام للموارد الغابوية بأبعاده الإيكولوجية و الإقتصادية و السياسية و الأجتماعية و الإنسانية ،في ظل الإكراهات المناخية الراهنة، مع التعريف بمختلف المقاربات التوقعية و المنهجيات الإستباقية التي تمكن من تطبيق برامج عملية  تسير  في منحى  التكيف مع التحديات التي تواجه الدول المتوسطية في مجال الأمن البيئي.

يشار المندوب السامي للمياه و الغابات و محاربة التصحر د. عبد العظيم الحافي ترأس انطلاق المشروع مرفوقا بسفير جمهورية ألمانيا الاتحادية  السيد أولف ديتر كليم و ممثل الفاو المغرب السيد أندريه أوبان. وشهد مشاركة

ممثلين عن الدول المشاركة في هذه المبادرة  (المغرب ، الجزائر ، تونس ، تركيا ، سوريا ، لبنان و وممثلين عن الوزارات المعنية بهذا الموضوع. كما تميز المشروع  بشراكة منظمة  الفاو وسيلفا mediterrane  و التعاونية المهتمة بغابات البحر الأبيض المتوسط PCFM و التعاون المغربي  الألماني gtz.

اترك تعليقاً