اخر المقالات: مؤتمر رفيع المستوى لتسريع تفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو || الأستاذ نجيب صعب في حوار عن واقع المشهد البيئي العربي || التغيرات البيئية خلال العقد الماضي || عدد أكتوبر من مجلة “البيئة والتنمية”: هل نشرب البلاستيك ؟ || استغلال طاقة الشمس || الرأي العام العربي والبيئة || صانعو التغيير الأخضر في حوض المتوسط || هل نشرب البلاستيك؟ || تدابير تنظيمة من أجل قنص مسؤول || نتائج قمة ” فرصة المناخ ” وآفاق قمة المناخ القادمة “كوب 23” || حوار إقليمي لإفريقيا بشأن المساهمات المحددة وطنيا للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة || تقييم تغير أثر تغيُّر المناخ والتكيف معه في المنطقة العربية || المحافظة و تثمين المنتزه الوطني لتوبقال || صدور تقرير منظمة “الفاو ” حول التوقعات حيال حالة المحاصيل والأغذية || وجبة غذاء جيدة من أجل المناخ || إنذار بزوال الجليد البحري قرب القطب المتجمد الشمالي || دعوة عالمية لمكافحة هدر وفقد الأغذية || نحو دمج ثقافة الاستدامة في إدارة المدرسة بفلسطين || شراكة جديدة تتصدى لمشكلات فقد وهدر الغذاء والتغير المناخي || التعليم من أجل التنمية المستدامة ||

992

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

يشهد متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية معرض “مفاتيح روما”، يوم الثلاثاء الموافق 23 سبتمبر 2014. وتلتقي ثلاث عشرة دولة في روما وأمستردام والإسكندرية وسراييفو في سياق رحلة تفاعلية إبداعية للتعرف على مدينة الإمبراطور أغسطس والإمبراطورية الرومانية، من خلال مشاهدة ومعايشة أركانها الأربعة، في أربعة مواقع ساحرة، أربع مدن تمثل الحضارة الرومانية.

ويضم المعرض أحدث التقنيات لربط الحضارات الإقليمية المنبثقة من الإمبراطورية الرومانية، وإلقاء الضوء على نقاط الاختلاف والقواسم المشتركة فيما بينها عبر عصور الحكم الروماني.

“مفاتيح روما” هو معرض دولي فريد من نوعه، حيث أنه لأول مرة يُنظم في أربعة أماكن مختلفة في نفس الوقت، في مدينة روما بمقر متحف فوري إمبريالي الرائع؛ ومدينة الإسكندرية بقاعات متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية؛ ومدينة أمستردام بمتحف آلارد بيرسون المجدد مؤخراً؛ وأخيراً في مدينة سراييفو بمقر مجلس المدينة المرمم حديثاً. ويقوم بتنظيم معرض “مفاتيح روما” شبكة التميز العالمية للمتاحف الافتراضية (V-MUST).

من خلال الربط بين القطع الأثرية الحقيقية، والترميم الرقمي للآثار والبيئات الافتراضية المذهلة، يستطيع زائر “مفاتيح روما” بمتحف الآثار بمكتبة الإسكندرية العودة بالزمن للبحث عن الأجزاء المفقودة واكتشاف المزيد عن حياة أصحابها. يضم المعرض أيضا عرضًا لأحدث التقنيات التفاعلية الغامرة التي تم التوصل إليها لتستخدم خصيصًا في المتاحف.

يستطيع الزائر العودة بالزمن لمعبد السرابيوم في القرن الثاني، وإلى ميناء الإسكندرية القديم بالقرن الثالث والسادس الميلادي. وسيرى الزائر مجموعة مذهلة من القطع الأثرية منها قناعا جنائزيا، وبردية هوميروس، وخاتما ذهبيا، وتمثالا لحربوقراطيس. كما سيلعب الزائر دور ماركوس في تعرفه على تاريخ الأجداد.

سيشاهد زائر المتاحف الأربعة فيلماً معداً بتقنيات مرحلة ما بعد الإنتاج، كالجرافيكس والرسوم المتحركة الحاسوبية ثلاثية الأبعاد، وذلك ليكون بمثابة تمهيداً للمغامرة التي سيخوضها، حيث ينبغي للزائر أن يجد بعض القطع الرئيسية ليكتشف قصة عائلة التاجر، وليعيد تشكيل تاريخ روما. وبعد مشاهدة الفيلم، ستبدأ زيارة المتحف والمعرض.

سيتمكن الزائر من تحميل تطبيق المصفوفة على هاتفه الذكي، وسوف يستعين بإحدى شخصيات الفيلم لتكون بمثابة مرشداً خاصاً له أثناء الزيارة. وسوف تُقدم لهم المساعدة لإيجاد مقتنيات المتحف، واستخدامها كبوابة للوصول إلى متاحف أخرى.

ومن خلال تطبيق التفاعل الطبيعي (sensor LEAP)، يمكن للزائر من خلال توجيه أصابعه نحو القطعة أن يرى تفاصيل أكثر، وإمكانية إعادة بنائها.

وسيستطيع الزائر من خلال أدموتوم ADMOTUM؛ وهي لعبة معقدة تعتمد على تطبيق التفاعل الطبيعي (sensor KINECT)، استخدام جسده لاستكشاف بيئات ثلاثية الأبعاد ولتخيل وتصور الآثار التي يراها بالمعرض بأماكنها الأصلية. كما سيُتاح الشكل الجديد للتفاعل الذي سيربط بين أدموتوم و هولوبوكس (Holobox) في بعض مواقع المعرض.

ومن خلال تطبيق هولوبوكس HOLOBOX، سيتمكن الزائر من رؤية صور مجسمة عالية الوضوح ثلاثية الأبعاد للقطع الأثرية المعروضة في المتاحف الأربعة. وسوف يُتاح للزائر فرصة التحكم بالقطع الأثرية من خلال استخدام نظام التفاعل الطبيعي (sensor LEAP).

وتعد كافة تقنيات الوسائط المتعددة المستخدمة في المعرض ثمرة أربعة أعوام من التعاون المشترك بين باحثين ومبرمجين من شبكة التميز العالمية للمتاحف الافتراضية. ويمثل معرض “مفاتيح روما” النتيجة الملموسة لهذه الجهود، كما يطرح نفسه ليكون نموذجاً تقنياً للمستقبل، وشاهداً على نجاح شبكة التميز العالمية للمتاحف الافتراضية (V-MUST) التي تهدف إلى تزويد قطاع التراث بالأدوات الضرورية والدعم اللازم لبناء متاحف افتراضية، تكون تعليمية ومشوقة وطويلة الأجل ويسهل الحفاظ عليها.

اترك تعليقاً