اخر المقالات: أفضل وسيلة لمكافحة تغير المناخ || سد فجوة أهداف التنمية المستدامة || إتفاق تحويلي من أجل الطبيعة || أسراب الجراد المفترسة تهدد منطقة شرق إفريقيا دون الإقليمية بأسرها || الإستغوار سياحة جميلة داخل مغارات عجيبة نحتتها أنامل الطبيعة || صفقة تحويلية من أجل الطبيعة || هل بلغ الاقتصاد العالمي ذروة النمو؟ || الملتقى 14 لمنظمة شبكة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة || تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية || عندما يصطدم النشاط المناخي بالقومية || مناقشة عدم المساواة التي نحتاجها || تحديد القيمة الاقتصادية للتربة || الكفاءة قبل زيادة الانتاج || بيان من الأمين التنفيذي لتغير المناخ في الأمم المتحدة || أوروبا والهوية الخضراء الجديدة || موجة الديون العالمية تُسجِّل أكبر وأسرع زيادة لها في 50 عاما || رؤية الخلايا السرطانية وقتل الخلايا السرطانية || نتفاوض بينما يحترق العالَم || مدارسة محاور  الدليل البيئي للمدارس العربية في المغرب  || متى تكون المعرفة قوة؟ ||

MARTCHIKA

 

 آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أضحت حماية بحيرة مارتشيكا ضرورة ملحة ، مما حدى بلجنة عمل مكونة من ممثلي عن مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة – المحافظة على الساحل – وكالة الماء، الرون، المتوسط، كورسيكا والمعهد الفرنسي للبحث من أجل استغلال البحر IFREMER،بعقد لقاء عمل في الناظور أيام 3– 4 و5 يوليوز 2013 .

 ويروم هذا اللقاء التشاوري مناقشة و المصادقة على المخطط الشمولي للتدبير البيئي لحوض صبيب بحيرة مارشيكا، وايضاً على وسائل عمل وكيفية اشتغال المرصد المحلي و مؤشرات المتابعة لفائدة التدبير المستدام لهذا الموقع المتميز،الذي يعد من المناطق العالية القيمة بيولوجياً و إيكولوجياً.

 ويهدف برنامج التدبير إلى:

  • تقليص أو الحد من المصادر المباشرة المسببة للتلوث.
  • تنمية وتطوير التهيئة والاستعمال المستدام للموارد المحيطة بالبحيرة ومجالاتها الخلفية. 
  • تشجيع تبادل المعلومات والمعطيات حول البحيرة وتأمين المتابعة عن طريق إنتاج مؤشرات مميزة تمكن من مواكبة الوضعية مقارنة مع الأهداف المتوخاة.
  • ترسيخ تغيير السلوكيات بفضل التربية البيئية والتحسيس.

 وبشار أن  أن المؤسسة، تحت الرئاسة الفعلية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، أطلقت، بشراكة مع الصندوق الفرنسي للبيئة الدولية وباتفاق مع الوكالة الفرنسية للتنمية ،مشروع دعم تطهير وحماية بحيرة مارشيكا في نونبر 2008.

 وقد تم تحقيق عدة أنشطة مند إطلاق المشروع:

  • تفعيل عمل مرصد البحيرة
  • المساهمة في تقوية قدرات تكوين الفاعلين المحليين
  • المساهمة في تقوية الحوار بين الفاعلين المحليين والتنسيق على المستوى المحلي لمختلف السياسات القطاعية المعتمدة.
  • خوض تجربة استعمال حماءات محطة التطهير بالناظور الكبرى في المجال الفلاحي في أكتوبر 2012، وفق المعايير الدولية، وهي تجربة رائدة تدخل في إطار توصيات المؤتمر العالمي للساحل المنعقد بطنجة في أكتوبر 2010.

 يذكر أن  البرنامج حاليا مرحلة جديدة يهم بالأساس عقد إطار شراكات مستقبلية بين مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ومؤسسة الحفاظ على الساحل.

اترك تعليقاً