اخر المقالات: الزعفران : دراسات وأبحاث بيولوجية واﻟﻔﻴﺰﻳﻮﻟﻮﺟﻴة لمكافحة التغيرات المناخية || “النخلة بعيون العالم” تواصل قبول أجمل صور العالم للشجرة المباركة || التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر || الطبيعة الأم ضد تغير المناخ || إحصاءات بيئية تدق ناقوس الخطر || الفيلم  الوثائقي “المملكة المستدامة” || منح شهادة “إيزو 20121” لمؤتمر الأطراف كوب 22 || “مسارات 2050”: مبادرة لتطوير نموذج اقتصادي منخفض الكربون || تجربة واحة ليوا أمام مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ بمراكش || محرك مبادرات وتمويلات المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا NDCs || إعلان مراكش للعمل من أجل المناخ والتنمية المستدامة || شراكة بين المغرب والولايات المتحدة الامريكية فيما يتعلق بالتدبير المستدام  للموارد الغابوية || قمة نساء الرائدات تجمع قياديات من أجل المناخ بمؤتمر COP22 || إطلاق شراكة مراكش من أجل العمل المناخي الشامل || تعزيز تكيف منطقة البحر المتوسط مع تقلبات المناخ || خطاب ملكي بقمة العمل الإفريقية خلال مؤتمر الأطراف COP22 || يخت عملاق لتنظيف المحيطات || مشاريع بيئية نموذجية بمدينة مراكش  || يوم التربية بمؤتمر الأطراف COP22 || الأميرة للا حسناء تفتتح يوم المحيط بمؤتمر الأطراف “كوب 22 “ ||

wateic

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

احتضن مدينة مراكش من 26 إلى 29 أكتوبر 2011  أشغال الدورة الأولى للمؤتمر الدولي حول الماء والبيئة، والمنظم بتنسيق بين قطب الكفاءات للماء والبيئة والمركز الوطني للدراسات والأبحاث حول الماء والطاقة التابع لجامعة القاضي عياض.

ويأتي تنظيم هذا المؤتمر، المنعقد بتنسيق مع كلية العلوم السملالية بمراكش، في إطار المشاريع الكبرى التي يعرفها المغرب كمخطط المغرب الأخضر والإستراتيجية المائية للمملكة.

وتهدف هذه الدورة إلى تشجيع الكفاءات وبناء القدرات وتشجيع البحوث والابتكار وتعزيز شبكات تبادل المعارف والتعاون بين العلماء والباحثين المتخصصين والمهنيين في مجالات الماء والبيئة.

و يشارك في هذا المؤتمر حوالي 300 باحث يمثلون عددا من الدول من بينها اسبانيا وفرنسا وبلجيكا وألمانيا والسويد واليونان وتركيا واليابان والصين والولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك وكندا والجزائر وتونس ومصر والسودان وسوريا والعراق وموريتانيا بالإضافة إلى المغرب.

أوصى المشاركون في  المؤتمر الدولي الأول حول الماء و البيئة على ضرورة  تشجيع ديناميكية تبادل الخبرات  بين الباحثين من مختلف الجامعات ، والقطاع العام والخاص والشركات وصناع القرار.

و دعوا إلى  إنشاء مؤسسات ومدارس  للتكوين  في مجال  التكنولوجيات المتقدمة لمهن المياه وتحسين قدراتها لجعلها أكثر جاذبية. مع وجوب وضع ماجستير دولية  في علوم المياه .ثم العمل على نشر المعلومات العلمية والتقنية لدى مختلف الجهات الفاعلة من أجل تعزيز نتائج البحوث وتوفير الأدوات اللازمة لصانعي القرار لدعم إدارة وحماية كفاءة استخدام المياه.

وشدد  المشاركون على إلزامية  رفع مستوى الوعي لدى الرأي العام لمشاكل المياه وتفاعلها مع الاقتصاد من خلال الندوات وأنشطة الإرشاد الزراعي. هذا فضلا عن التركيز أكثر على الجوانب الاقتصادية والاجتماعية المتعلقة بالمياه مثل تثمين المياه كمورد اقتصادي جيد بالنسبة لجميع القطاعات.
وأكدت ليلى ماندي المنسقة الوطنية لقطب الكفاءات الماء و البيئة في نفس السياق أن الإدارة المتكاملة للموارد المائية وحماية البيئة أصبحت أولوية عالمية من أجل التنمية المستدامة.

وأكدت ليلى ماندي المنسقة الوطنية لقطب كفاءات الماء و البيئة،خلال  أشغال المؤتمر، على وجوب  تعزيز البحث العلمي في مجال الماء و البيئة  وجعله خيارا استراتيجيا يساهم في الحفاظ على الموارد المائية و الطبيعية .

وطالبت البروفيسور  ماندي  الأستاذة بكلية العلوم السملالية التابعة لجامعة القاضي عياض،  ورئيسة المؤتمر ، بوجوب رفع التحديات التي يطرحها مشكل تدبير المياه على المستوى الوطني والاقليمي والدولي من خلال ترشيد و عقلنة تدبير المورد المائية  و دعم البحث العلمي والانفتاح على التجارب والخبرات الدولية في هذا المجال داعية إلى تشجيع الباحثين الشباب في تدبير الموارد المائية والبيئة, وتقديم بحوثهم خلال المؤتمر ومناقشتها مع الخبراء والباحثين الدوليين المشاركين في هذا الملتقى العلمي ..

كما ينشد المؤتمر ، تضيف رئيسة المؤتمر ، تشجيع الكفاءات و بناء القدرات و تشجيع البحوث و الابتكار و تعزيز شبكات تبادل المعارف و التعاون بين العلماء و الباحثين المتخصصين و المهنيين في مجالات الماء و البيئة مؤكدة على ضرورة تبني مقاربة علمية للتنمية المستدامة وتدبير مندمج لقطاعي الماء والبيئة .

تناول المشاركون محاور تهم الإدارة المتكاملة للمياه, و الأمن المائي ,وتأثيرات التلوث ,و التغيرات المناخية على المياه ,و التكنولوجيات الحديثة لمعالجة المياه العادمة , وتأثير الأزمة المالية العالمية.

يشار إلى أن المؤتمر نظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، من قبل قطب الكفاءات الماء والبيئة و المركز الوطني للدراسات و الأبحاث حول الماء الطاقة  وكلية العلوم السملالية التابعين لجامعة القاضي عياض و بشراكة مع الشبكة الألمانية للمياه  و جامعة الأردن بعمان .

 

تعليقات 5 لحد الان.

  1. صبرية الورفلي قال:

    السلام عليكم
    صبرية الورفلي اخصائي بيئي في المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا نرجو ارسال المؤتمرات في شهر نوفمبر او ديسمبر
    وشكرا

  2. ماهو آخر وقت لاستلام البحوث

  3. دكتور مهندس /احمد حسين السيد قال:

    نرجو موافاتنا بالنشرة عن المؤتمر للمساهمة فيه ببحث

  4. عمار حسن قال:

    نحتاج الى نشرة تعريفية عن المؤتمر شاكرين جهودكم

اترك تعليقاً