اخر المقالات: ما الذي بقي من النظام الغذائي المتوسطي؟ || رؤية جديدة للتعاون العالمي || ارتفاع أسعار الطاقة يشكل مخاطر تضخمية || تعزيز الحوار بين الثقافات عبر الفهم الجيد للغذاء في المنطقة المتوسطية || فى عيد الشمس الخريفى بأبى سمبل…. قال الراوي || يجب على الاتحاد الأوروبي تكثيف جهوده في غلاسكو || بنوك التنمية العامة: جزء من الحلّ للقضاء على الجوع || الصيد الجائر لسمك القرش “ماكو” || منح جائزة نوبل للسلام لحُماة الطبيعة || التجارة ومستقبل الغذاء || يوم الأغذية العالمي لعام 2021 || الضفة المتوسطية تتأرجح في منتصف حبل مشدود || 14 أكتوبر احتفال بالبيئة وبالتربية عليها || إلى أي شيء تحتاج البلدان النامية للوصول إلى صافي الـصِـفر || العرجون الشجرة الغامضة… المهددة بالانقراض || مؤسسة عالمية لعالم يزداد شيخوخة || إصدار سلسلة الـ 50 كُتَيِّب إغناء دولي للمشهد العلمي المتخصص || معا لتحويل عالمنا || التزامات قوية لمواجهة الطوارئ المناخية والبيئية || ميلاد نادي سينمائي بأكادير وإعلان مهرجان دولي لسينما البيئة. ||

إعلان أسماء الفائزين برسم الدورة الثانية عشرة 2021

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

كشفت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي أسماء الفائزين بمسابقة التصوير الدولية “النخلة في عيون العالم” بدورتها الثانية عشرة 2021 التي تنظمها الجائزة برعاية معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء الجائزة. 

وفاز بالفئة الأولى عن موضوع نخلة التمر كل من المصور سيد عمار السيد أحمد السيد عبد الله العاشور من الإمارات العربية المتحدة بالمركز الأول ، في حين نال المركز الثاني والثالث على التوالي كل من المصور خالد جمعة عبد الرحمن مراد البلوشي من الإمارات العربية المتحدة والمصورة جين إيڤون دي وال من  جمهورية جنوب افريقيا.

أما الفئة الثانية عن موضوع الانسان ونخلة التمر فحصل على مركزها الأول المصور عبد الله الشيخ بن حسين بن أحمد الشيخ من المملكة العربية السعودية.كما توج المصور هشام رمضان شعبان جبر حسن من جمهورية مصر العربية بالمركز الثاني ليعود المركز الثالث للمصور المغربي حسني المعلومي

وأعرب الخبير المغربي في شؤون الزراعة الدكتور عبد الوهاب زايد، أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، عن سعادته عما حققته المسابقة خلال اثنا عشر سنة بما يعزز من علاقة الإنسان بشجرة نخيل التمر عبر توظيف فن التصوير الفوتوغرافي كوسيلة لتنمية وعي الجمهور بأهمية شجرة نخيل التمر. وخلق فضاء أرحب لتبادل الخبرات بين المصورين الضوئيين من كافة أنحاء العالم. وإبراز المقومات السياحية والبيئية والتراثية لشجرة نخيل التمر من خلال الصورة الفوتوغرافية وتشجيع ارتباط الإنسان بالأرض والبيئة.

وأفاد أمين عام الجائزة بأن الدورة الثانية عشرة من المسابقة تميزت بمشاركة 752 مصور يمثلون 25 دولة حول العالم، وبلغ عدد الصور المشاركة 2263 صورة من أجمل الصور التي عبرت عن حبهم لشجرة نخيل التمر وعلاقتهم الحميمة بالشجرة المباركة

اترك تعليقاً