اخر المقالات: الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية || المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية || مرحبا بالجميع في نادي المناخ || “الطريق إلى مؤتمر الأطراف 27 : المنتدى الإقليمي الافريقي لمبادرات المناخ وتمويل العمل المناخي وأهداف التنمية المستدامة || بحث إمكانات تكنولوجيا قواعد البيانات التسلسلية من أجل تحويل النظم الزراعية والغذائية  || إعتماد مدينة إفران ” مدينة الأراضي الرطبة ” من قبل إتفاقية “رامسار”  || اتفاقية إقليمية للتعاون الإعلامي || الاحتفاء بالتنوع الثقافي والبيئي للأطلس الكبير || خيانة اليسار || مواجهة مخاطر الجفاف المتزايدة || جائزة حول المحتوى الرقمي العربي 2022-2023 || دكتور محمود محيي الدين يتحدث عن كوب 27 في منتدى سيدني للطاقة || شراكة رائدة حول تطبيقات الاستدامة والتميز والمسؤولية المجتمعية || الأسهم الخاصة والجيل الجديد من الاستثمار في البيئة والمجتمع والحوكمة || الثورة الرقمية والشمول المالي العالمي || عدد الجياع في العالم ارتفع إلى حوالي 828 مليون شخص في عام 2021 || حماية النحل الأصفر الصحراوي: مهمة مربي النحل المغاربة || الاعلان عن التباري لنيل جائزتي “النخلة في عيون العالم” و “النخلة بألسنة بالشعراء” لسنة 2023 ||

آفاق بيئية : جنيف

7.6 في المائة كل عام على مدى العقد المقبل لتحقيق هدف باريس المتمثل في إبقاء ارتفاع درجات الحرارة دون مستوى 1.5 درجة مئوية

 بالنسبة للتعهدات الحالية غير المشروطة، فإن العالم يتجه نحو ارتفاع في درجات الحرارة بمقدار 3.2 درجة مئوية

  • توجد تقنيات ومعرفة بالسياسات تؤدي إلى خفض الانبعاثات، ولكن يجب أن تبدأ التحولات الآن.
  • تمثل دول مجموعة العشرين نسبة 78 في المائة من جميع الانبعاثات، لكن 15 من أعضاء مجموعة العشرين لم يلتزموا بجدول زمني لتحقيق أهداف الانبعاثات الصفرية.

 أشار تقرير جديد صدر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة اليوم إلى أنه ينبغي أن تنخفض انبعاثات غازات الدفيئة العالمية بنسبة 7 في المائة كل عام على مدار العقد المقبل حتى تسير على الطريق الصحيح في إبقاء ارتفاع درجات الحرارة دون مستوى 1.5 درجة مئوية، وتقليل الاختلالات المناخية إلى أدنى حد ممكن على الأرواح، الكوكب والاقتصادات.

وتتوفر حلول لجعل تحقيق هذا الهدف ممكنًا، لكن لا يتم نشره بالسرعة الكافية. حتى لو تم تنفيذ جميع الالتزامات غير المشروطة بموجب اتفاق باريس، فمن المتوقع أن ترتفع درجات الحرارة بمقدار 3.2 درجة مئوية، مما يؤدي إلى آثار مناخية أوسع نطاقًا وأكثر تدميراً. ولتحقيق هذه التخفيضات، يجب أن تزيد مستويات الطموح في المساهمات المحددة وطنيا خمسة أضعاف على الأقل للهدف المتمثل في إبقاء ارتفاع درجات الحرارة دون مستوى 1.5 درجة مئوية.

إن عام 2020 هو عام حاسم بالنسبة للعمل المناخي، حيث يهدف مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ الذي سيعقد في غلاسكو إلى تحديد المسار المستقبلي للجهود المبذولة لتجنب الأزمة، والبلدان التي يتوقع أن تزيد التزاماتها المناخية بشكل كبير.

وقالت إنغر أندرسن، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة: ’’فشلنا الجماعي في العمل مبكر اً وبقوة فيما يتعلق بتغير المناخ يعني أنه يجب علينا الآن أن نحقق تخفيضات كبيرة في الانبعاثات أكثر من – 7 في المائة كل عام، إذا كسرناه نزولا بالتساوي على مدى العقد المقبل‘‘. نحن بحاجة إلى تحقيق انتصارات سريعة ونحن نطلق تحولات تغير المناخ المجتمعية الجذرية، أو ستجعل التأخيرات أيضًا الهدف المتمثل في إبقاء ارتفاع درجات الحرارة دون مستوى 1.5 درجة مئوية بعيد المنال.‘‘ وأضافت ’’إذا لم نقم بذلك، فإن هدف إبقاء ارتفاع درجات الحرارة دون مستوى 1.5 درجة مئوية سيكون بعيد المنال قبل عام 2030.”

وحذرت اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ من أن تجاوز درجة حرارة 1.5 درجة مئوية سيزيد من تواتر وشدة تأثيرات المناخ، مثل التعرض لموجات الحر والعواصف التي شهدتها جميع أنحاء العالم في السنوات القليلة الماضية.

وتمثل دول مجموعة العشرين مجتمعة 78 في المائة من جميع الانبعاثات، ولكن خمسة فقط من أعضاء مجموعة العشرين التزموا بتحقيق هدف طويل الأجل للانبعاثات الصفرية.

وعلى المدى القصير، سيتعين على الدول المتقدمة خفض انبعاثاتها بشكل أسرع من الدول النامية، وذلك لأسباب ترجع إلى الإنصاف والعدالة. ومع ذلك، ستحتاج جميع البلدان إلى المساهمة بشكل أكبر في التأثيرات الجماعية. ويمكن للبلدان النامية أن تتعلم من الجهود الناجحة في البلدان المتقدمة؛ ويمكنها حتى تعديها واعتماد تقنيات أنظف بمعدل أسرع.

من الأهمية بمكان أن التقرير يشير إلى أن على جميع الدول أن تزيد بشكل كبير من طموحها في مساهماتها المحددة وطنيا، كما جاء في التزامات باريس، في عام 2020 وأن تتابعها بسياسات واستراتيجيات لتنفيذها. الحلول متوفرة لجعل تحقيق أهداف باريس ممكنًا، لكن لا يتم نشرها بسرعة كافية أو على نطاق واسع بما فيه الكفاية.

كل عام، يقيم تقرير برنامج الأمم المتحدة للبيئة الفجوة بين الانبعاثات المتوقعة في عام 2030 والمستويات التي تتفق مع أهداف إبقاء ارتفاع درجات الحرارة دون مستوى 1.5 درجة مئوية ودرجتين مئويتين في اتفاق باريس. ويخلص التقرير إلى أن انبعاثات غازات الدفيئة قد ارتفعت بنسبة 1.5 في المائة سنويًا خلال العقد الماضي. وبلغت الانبعاثات في عام 2018 ، بما في ذلك من التغييرات في استخدام الأراضي مثل إزالة الغابات، ارتفاعًا جديدًا بلغ 55.7 جيجا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون.

وللحد من درجات الحرارة، يجب أن تكون الانبعاثات السنوية في عام 2030 15 جيجا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون أقل مما تشير إليه المساهمات المحددة وطنيا الحالية غير المشروطة للهدف المتمثل في إبقاء ارتفاع درجات الحرارة دون مستوى درجتين مئويتين؛ يجب أن تكون أقل من 32 جيجا ل المتمثل في إبقاء ارتفاع درجات الحرارة دون مستوى 1.5 درجة مئوية. ويُترجم هذا على أساس سنوي، وهذا يعني خفض الانبعاثات بنسبة 7.6 في المائة سنويًا من عام 2020 إلى عام 2030 لتحقيق الهدف المتمثل في إبقاء ارتفاع درجات الحرارة دون مستوى 1.5 درجة مئوية و 2.7 في المائة سنويًا للهدف المتمثل في إبقاء ارتفاع درجات الحرارة دون مستوى درجتين مئويتين.

ولتحقيق هذه التخفيضات، يجب أن تزيد مستويات الطموح في المساهمات المحددة وطنيا خمسة أضعاف على الأقل للهدف المتمثل في إبقاء ارتفاع درجات الحرارة دون مستوى 1.5 درجة مئوية وثلاثة أضعاف للهدف المتمثل في إبقاء ارتفاع درجات الحرارة دون مستوى درجتين مئويتين وتعمل المساهمات المحددة وطنيا الحالية فقط على سد خمُ س وثلث فجوة الانبعاثات – على التوالي.

ويشير التقرير إلى إن التغير المناخي لا يزال مقصورا على الهدف المتمثل في إبقاء ارتفاع درجات الحرارة دون مستوى 1.5درجة مئوية. وهناك فهم متزايد للفوائد المتعددة للعمل المناخي مثل الهواء النظيف وتعزيز العديد من أهداف التنمية المستدامة والعديد من الأمثلة على الجهود الطموحة المبذولة من الحكومات الوطنية ودون الوطنية، والشركات والمستثمرين. وتتزايد الحلول والضغوط والإرادة لتنفيذها بصورة سريعة أكثر من أي وقت مضى.

ويركز التقرير، كما يتم كل عام، على إمكانات القطاعات المختارة لتنفيذ تخفيضات للانبعاثات. وينظر هذا العام في الانتقال في مجال الطاقة وإمكانية الكفاءة في استخدام المواد، والتي يمكن أن تقطع شوطًا طويلا في سد فجوة الانبعاثات.

اترك تعليقاً