اخر المقالات: تطبيق جوال لحفظ الطيور الجارحة في البحر المتوسط || أفضل وسيلة لمكافحة تغير المناخ || سد فجوة أهداف التنمية المستدامة || إتفاق تحويلي من أجل الطبيعة || أسراب الجراد المفترسة تهدد منطقة شرق إفريقيا دون الإقليمية بأسرها || الإستغوار سياحة جميلة داخل مغارات عجيبة نحتتها أنامل الطبيعة || صفقة تحويلية من أجل الطبيعة || هل بلغ الاقتصاد العالمي ذروة النمو؟ || الملتقى 14 لمنظمة شبكة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة || تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية || عندما يصطدم النشاط المناخي بالقومية || مناقشة عدم المساواة التي نحتاجها || تحديد القيمة الاقتصادية للتربة || الكفاءة قبل زيادة الانتاج || بيان من الأمين التنفيذي لتغير المناخ في الأمم المتحدة || أوروبا والهوية الخضراء الجديدة || موجة الديون العالمية تُسجِّل أكبر وأسرع زيادة لها في 50 عاما || رؤية الخلايا السرطانية وقتل الخلايا السرطانية || نتفاوض بينما يحترق العالَم || مدارسة محاور  الدليل البيئي للمدارس العربية في المغرب  ||

 

آفاق بيئية : مارك سوزمان

 وفقًا لأحدث الإحصائيات، تنشر صحيفة واشنطن بوست، وصحيفة نيويورك تايمز، وصحيفة وول ستريت جورنال ما مجموعه 1000 قصة كل يوم. ومع أن التقرير لم يذكر عدد الأشخاص الذين تصفحوا كل تلك الجرائد، إلا أنه يمكننا افتراض أنه لا أحد تمكن من فعل ذلك.

(From L) Irish rock band U2 singer Bono, Microsoft founder and Co-Chairman of the Bill & Melinda Gates Foundation Bill Gates and French President Emmanuel Macron attend the announcement of the final amount raised for the Global Fund to Fight HIV, Tuberculosis and Malaria on october 10, 2019, in Lyon, central eastern France. – The Global Fund to Fight AIDS, Tuberculosis and Malaria opened a drive to raise $14 billion to fight a global epidemics but face an uphill battle in the face of donor fatigue. (Photo by Ludovic MARIN / AFP) (Photo by LUDOVIC MARIN/AFP via Getty Images)

وربما يُطل كل واحد منا على عشرات الآلاف من الأخبار الهامة كل عام. ولكن أكبر حدث أغفل عنه الناس في عام 2019، حدث في 10 أكتوبر/تشرين الأول في قاعة مؤتمرات في ليون، في فرنسا، حيث تعهد مجموعة من المسؤولين الحكوميين، وكبار رجال الأعمال، والمحسنين بمبلغ 14 مليار دولار لمنظمة تدعى الصندوق العالمي.

ولا يدرك عدد من الناس ماهية الصندوق العالمي حتى يسمعون اسمه بالكامل: الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز، والسل، والملاريا. وأنشئ الصندوق بعد وقت قصير من بداية الألفية، عندما كان مئات الآلاف من الأطفال يموتون من أمراض يمكن الوقاية منها. وكانت أزمة الإيدز في ذروتها، حيث وصفت وسائل الإعلام الفيروس بأنه “منجل مؤذ”، يعبر أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وتوقع البعض أن انتشاره الذي لا يمكن وقفه، سيؤدي إلى انهيار بلدان بأكملها. وكانت هذه أزمة دولية تتطلب استجابة دولية.

وفي الأمم المتحدة، جمع الأمين العام آنذاك، كوفي عنان، بلدان العالم قاطبة حول الأهداف الإنمائية للألفية- وهي مجموعة من الأهداف المحددة، المتعلقة بالفقر، والحد من الأمراض- وأطلق الصندوق العالمي لتحقيقها.

وصُمم الصندوق ليكون شكلا جديدًا من المشاريع المتعددة الأطراف، وليس مجرد تحالف من الحكومات. وجلب أيضًا شركاءً من قطاعي الأعمال، والأعمال الخيرية، بما في ذلك مؤسسةبيل وميليندا غيتسالتي أسست حديثًا. ومَكن هذا النهج الشامل المبادرة من الاستفادة من مجموعة واسعة من الخبرات.

وعلى مدار العقدين الماضيين، غير الصندوق العالمي الطريقة التي نكافح بها الإيدز، والسل، والملاريا- أكثر ثلاثة أمراض فتكا في البلدان الفقيرة. وعن طريق تجميع الموارد، أنشأ الصندوق وفورات الحجم للمنتجات المنقذة للحياة، مثل الناموسيات المضادة للملاريا، والأدوية المضادة للفيروسات الرجعية. وعن طريق العمل مع ما يقرب من 100 دولة، بنى الصندوق سلسلة إمداد ضخمة لتسليم المنتجات. وخلال هذه العملية، انخفضت الوفيات الناجمة عن الإيدز بنسبة 50٪، كما تراجعت وفيات الملاريا بنحو 50٪ منذ مطلع الألفية. والآن، لدى الصندوق تمويل جديد بقيمة 14 مليار دولار لمواصلة هذا العمل.

إن تجديد الموارد خبر مهم للغاية، أولاً وقبل كل شيء، بسبب العدد الهائل من الأرواح التي سيساعد على إنقاذها. إذ يتوقع الصندوق أن مبلغ 14 مليار دولار، سيكون كافياً لتقليص معدلات الوفيات الناجمة عن الأمراض الثلاثة، بنسبة 50٪ تقريبًا مع حلول عام 2023. وهذا يترجم إلى إنقاذ حياة 16 مليون شخص.

ولكن ما حدث في 10 أكتوبر/ تشرين الأول، في ليون، أمر بالغ الأهمية لسبب آخر: إنه يوضح كيف وصلنا إلى نقطة محورية في التاريخ، والتي قد يميل منها العالم نحو اتجاه أو آخر.

ومن ناحية، كانت الجهود الناجحة، التي بُذلت في الآونة الأخيرة لجمع التبرعات، شهادة على الطريقة التي اعتمدها العالم، لحل الأزمات الإنسانية في السنوات الأولى من هذا القرن. لقد تبين أن التعددية، نجحت– بل نجحت نجاحا كبيرا جدا.

وأدت تلك الفترة نفسها أيضا إلى تأسيس منظمات مثل غافي، وتحالف اللقاحات، وهو تحالف عالمي لأصحاب المصلحة في القطاعين العام والخاص، يهدف إلى إيصال لقاحات لبعض أفقر أطفال العالم. وساعدت غافي في تمنيع أكثر من 760 مليون طفل حتى الآن. وزاد معدل تغطية لقاح الخناق، والكزاز، والسعال الديكي في البلدان المدعومة من غافي، من 59٪ في عام 2000، إلى 81٪ في عام 2018-أي أقل من المتوسط العالمي بأربعة نقاط مئوية فقط. (سيحتاج غافي أيضًا إلى جمع تمويل جديد خلال العام المقبل).

ومن ناحية أخرى، فإن عدم إنشاء منظمة متعددة الأطراف مماثلة منذ أوائل العقد الأول من القرن العشرين- على الأقل منظمة بنفس النطاق- ينبغي أن تعطينا وقفة.

وتمكن الصندوق من جمع 14 مليار دولار في وقت تصاعدت فيه الانعزالية. واليوم، يبدو أن العديد من الحكومات تفضل العمل بمفردها، بدلاً من الانخراط في الحل المتمدد للمشكلات، الذي نجح جيدًا على مدار العشرين عامًا الماضية. والبريكسيت هو مثال واحد على ذلك. وتشمل الأمثلة الأخرى قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب الولايات المتحدة من اتفاق باريس للمناخ لعام 2015، ودعوة إدارته إلى إجراء تخفيضات كبيرة في المساعدات الخارجية الأمريكية (والتي، بفضل الكونغرس، لم يتم القيام بها بعد).

 

وكثيرا ما أتساءل عما كان سيحدث لو أن أزمة الإيدز ظهرت بعد 20 سنة من حدوثها. هل كنا سنتمكن من إنشاء الصندوق العالمي اليوم؟ الجواب، كما أعتقد، هو لا. سيكون من الصعب للغاية بناء الدعم لهذا النوع من المبادرات في هذه البيئة.

إن أخبار الشهر الماضي من ليون، إذاً، جزء من قصة مستمرة. فهل يدرك العالم أن الائتلافات المتعددة الأطراف تعمل وتعكس مسارها؟ أم هل وصل عصر التعددية إلى نهايته؟

قد يكون تجديد موارد الصندوق العالمي أفضل الأخبار التي لم تسمع عنها حتى الآن في عام 2019. ولكن إن لم نوقف الانزلاق نحو الانعزالية، ونبدأ في إعادة بناء مجتمع عالمي، فقد لن تسمع عن هذا النوع من الأخبار مرة أخرى.

بروجيكت سنديكيت /ترجمة: نعيمة أبروش  

اترك تعليقاً