اخر المقالات: آفاق واعدة لتنمية تربية الأحياء البحرية بجهة سوس ماسة || التخلص التدريجي من المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد || مسابقة حول ريادة الأعمال والتنمية السياحية المستدامة || على وقع موجات الطقس السىء ، الصقيع يقترب من مزروعاتنا || فليبدأ الانتقال العظيم! || المناخ: هناك حاجة إلى حل عالمي لمشكلة عالمية || لا يوجد وقت نضيعه في الوفاء بوعود اتفاقية باريس للمناخ || الطاقة الريحية بالمغرب وآثارها على البيئة والإنسان والتنمية || سعيد أوبرايم: الفنان الذي طوع آلة التصوير الفوتوغرافي لتجعل الهواية تتفوق على الاحترافية                                   || لماذا تسعير الكربون الآن؟ || الانقسام والجائحة || محو الأمية المناخية والبيئية || صندوق المناخ الأخضر يمول مشروع حول تغير المناخ في فلسطين وتحديات كورونا || إلحاحية التعاون بين القطاع العام والخاص في مجال المناخ || هل يجب علينا أن نجازف بتدمير المحيط لإنقاذ الكوكب؟ || فى عيد الشمس الشتوى بالاقصر…. تتعامد الشمس على قدس أقداس معبد الكرنك || مشروع WES يدعم إدارة النفايات الطبية في فلسطين  || مصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود تطوي صفحة الصيد الجائر || تصميم لقاحات من أجل الإنسان وليس لجني الأرباح || الحيلولة دون أن تصبح مكاسب القطاع المالي خسارة للتنوع البيولوجي ||

أعداد سفن الصيد المزودة بنظم التعرف الآلي تزداد بنسبة 10 إلى 30 في المائة سنوياً

آفاق بيئية : روما

يحلل أطلس عالمي جديد، هو الأول من نوعه، الفرص والتحديات التي تواجه استخدام أنظمة التعرف الآلي (AIS) لمراقبة نشاط الصيد حول العالم.

ونظام التعرف الآلي هو عبارة عن تكنولوجيا تتبّع مصممة لضمان سلامة الملاحة، وتتمثل مهمته في بث معلومات حول موقع السفينة وهويتها ومسارها وسرعتها. وباستخدام خوارزميات التعلم الآلي، تتيح لنا معلومات هذا النظام تحديد نشاط السفينة في البحر.

وتتزايد أعداد سفن الصيد التي تستخدم نظام التعرف الآلي بنسبة 10 إلى 30 في المائة سنوياً، مما يجعل هذه التكنولوجيا أكثر قدرة على تقديم المعلومات مع مرور الوقت.

وفي هذا السياق، قالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ومنظمة مراقبة الصيد العالمي ومؤسسة آزتي وهيئة سيشيل لصيد الأسماك في مقدمة الأطلس الذي تم إصداره على هامش الندوة الدولية حول استدامة مصايد الأسماك: “يوفر نظام التعرف الآلي مسارات تفصيلية لعشرات الآلاف من سفن الصيد الصناعية، وبإمكان بيانات التتبع التفصيلية هذه توفير تقديرات لنشاط وجهود الصيد في وقت قريب من الوقت الحقيقي. يقيّم هذا الأطلس هذه الإمكانات ويُظهر أن نظام التعرف الآلي يمكن اعتباره تكنولوجيا صالحة لتقدير مؤشرات الصيد”.

وكانت منظمة مراقبة الصيد العالمي قد نشرت في عام 2018 أول قاعدة بيانات عالمية لعمليات الصيد بناءً على بيانات نظام التعرف الآلي، حيث تتبعت مجموعة البيانات هذه نشاط أكثر من 60000 سفينة صيد، واستخدمت لفهم الصيد في جميع أنحاء العالم. لكن استخدام هذه التكنولوجيا الجديدة لرصد نشاط الصيد يحتاج إلى التحقق والمراجعة حتى يتمكن مديرو مصايد الأسماك وواضعو السياسات من فهم نقاط القوة وأوجه القصور.

ويقدم الأطلس العالمي المؤلف من 400 صفحة حول نشاط الصيد القائم على نظام التعرف الآلي هذه المراجعة التفصيلية، ويمكن أن يثبت أنه أداة مفيدة في تحسين إدارة مصايد الأسماك المستدامة تماشياً مع الهدف 14 من أهداف التنمية المستدامة.

والأطلس هو ثمرة عامين من تحليل بيانات منظمة مراقبة الصيد العالمي، منطقة تلو الأخرى، استناداً إلى معرفة 80 خبيراً في مصايد الأسماك، وبيانات الفاو لمصايد الأسماك، وقواعد البيانات العلمية الأخرى. يتضمن الأطلس أيضاً تحليلين محليين شاملين حول جميع المصايد في خليج بسكاي ومصايد أسماك التونة في سيشيل.

ويجد الأطلس أنه في بعض المناطق، يمكن أن تقدم بيانات نظام التعرف الآلي نظرة شبه شاملة لنشاط الصيد، وهذا هو الحال في شمال الأطلسي، على سبيل المثال، بالنسبة للسفن التي يزيد طولها عن 15 متراً، في الوقت الذي لا توفر فيه هذه البيانات في المناطق الأخرى سوى جزء صغير من نشاط الصيد، كما هو الحال في المحيط الهندي. ويرجع ذلك جزئياً إلى النسبة الكبيرة للسفن الحرفية أو الصغيرة الحجم في العديد من المناطق الوسطى والجنوبية، إلى جانب انخفاض نسبة استخدام النظام من قبل السفن الأكبر في مناطق مثل جنوب شرق آسيا.

ويؤكد الأطلس أن شمال غرب المحيط الهادئ (منطقة صيد الفاو 61) ومنطقة شمال شرق المحيط الأطلسي (المنطقة 27) هما المنطقتان اللتان تتمتعان بمصايد أسماك تجارية وتتبنى تكنولوجيا نظام التعرف الآلي. ويحدث أكبر تضارب في معلومات نشاط الصيد بين نظام التعريف الآلي وبيانات الصيد الأخرى في شرق المحيط الهندي (المنطقة 57).

النتائج الرئيسية:

  • يمكن لأنظمة التعرف الآلي تتبع غالبية سفن الصيد الكبيرة في العالم (فوق 24 متراً)، ولا سيما من البلدان والأقاليم ذات الدخل العالي والمتوسط، إلى جانب السفن والأساطيل المائية البعيدة والسفن في أعالي البحار.
  • في مجال رصد نشاط الصيد، هناك أوجه قصور لبيانات أنظمة التعرف الآلي، حيث يتم تنفيذ أنظمة التعرف الآلي من قبل عدد صغير من سفن الصيد في العالم البالغ عددها 2.8 مليون سفينة، وبالمقارنة مع نظام رصد السفن، يمكن للسفن إيقاف تشغيل أنظمة التعرف الآلي الخاصة بها بسهولة أو بث معلومات هوية غير صحيحة.
  • يختلف استخدام أنظمة التعرف الآلي اختلافاً كبيراً حسب مناطق الصيد. في أوروبا، على سبيل المثال، تمتلك جميع السفن التي يزيد طولها عن 15 متراً أنظمة التعرف الآلي. بينما في جنوب شرق آسيا، عدد قليل جداً من السفن يمتلك هذه الأنظمة، كما أن نوعية الاستقبال رديئة.
  • تقتصر بيانات أنظمة التعريف الآلي على السفن متعددة العتاد كما هو موضح في التحليل على خليج بسكاي.
  • لا تزال أنظمة التعريف الآلي محدودة من حيث قدرتها على التمييز بين أنواع نشاطات الصيد لمصايد الأسماك الصغيرة باستخدام مجموعات متعددة من معدات الصيد.
  • يمكن أن توفر أنظمة التعرف الآلي معلومات حول نشاط الصيد بسرعة أكبر بكثير من السجلات أو التقييمات الرسمية عبر نظام رصد السفن. ومع ذلك، قد لا يكون مستوى التفاصيل لدى أنظمة التعرف الآلي (مثل عدد معدات الصيد أو الأنواع التي تم التقاطها) كافياً للعديد من الاستخدامات الأخرى.
  • سفن الصيد بالخطوط الطويلة ذات التواجد الواسع في أعالي البحار حول العالم هي نوع من السفن التي يتم اكتشافها بشكل أفضل بواسطة الخوارزميات المستندة إلى أنظمة التعرف الآلي. كما تلتقط الأنظمة أيضاً معدات الصيد الرئيسية الأخرى مثل سفن الشباك الكيسية وسفن شباك الجر، لكنها تميل إلى تقليل أهميتها مقارنةً بسفن الصد بالخيوط الطويلة. وهذا ما تؤكده بيانات المصايد في جميع أنحاء العالم والتي توضح أن ترتيب انتشار معدات الصيد هو الصيد بشباك الجر، والشباك الكيسية، والخطوط الطويلة، وغيرها من التروس، مع وجود اختلافات في مناطق الفاو.
  • يمكن اعتبار أنظمة التعريف الآلي بمثابة تكنولوجيا قابلة للتطبيق للحصول على تقديرات في الوقت الحقيقي تقريباً لجهود الصيد والتخطيط المكاني البحري بشرط أن يدعمها التحقق البشري بالنظر إلى دقته المتغيرة.

ملاحظة : ترى العديد من الجهات الفاعلة أن نظام التعرف الآلي كتكنولوجيا يمكن استخدامه لتتبع الصيد غير القانوني. وتود الفاو التأكيد على أن نظام التعرف الآلي مصمم أصلاً لأغراض الأمن البحري، بحيث تكون السفن على دراية بمواقع السفن الأخرى، على عكس نظام رصد السفن الذي تم تصميمه لمراقبة الصيد وإنفاذ قوانينه.

لا تشجع الفاو استخدام التكنولوجيا لأغراض لم تصمم لأجلها، ولكنها تقر بأن بيانات نظام التعرف الآلي، إذا ما تم تحليلها بشكل صحيح، يمكن استخدامها أيضاً في بعض الحالات لتوفير تقديرات بشأن الصيد غير القانوني.

اترك تعليقاً