اخر المقالات: المغرب يصنف 12 منطقة رطبة جديدة ضمن قائمة “رامسار” || تنوعنا البيولوجي هو تنوع في غذائنا وتنوع في صحتنا || الثرثرة أرخص من خفض الانبعاثات || لماذا يحتاج العالم إلى بنوك التنمية الوطنية || أرباح الكاربون أفضل من ضريبته || مكافحة تطور الملوحة الزراعية تحت تهديدات تغير المناخ || الزراعة الملحية اختيار واعد لتنمية مستدامة في المناطق الصحراوية || اتخاذ إجراءات عاجلة لتجنب أزمة مقاومة مضادات الميكروبات || خدمات النظام البيئي في المغرب || الجراد الصحراوي و تحديات تغير المناخ || مستقبلنا الخالي من الانبعاثات || حان وقت صفقة الاتحاد الأوروبي الخضراء || اختتام مشروع الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومبادرة آفاق 2020  || تفعيل آليات حماية الملك العمومي المائي || العالم القروي ومعيقات التحديث                        || تقرير عالمي حول الأزمات الغذائية || صُنع ليتلف ويُستبدل بغيره: شركات تتعمد تعطيل منتجاته || التوفيق بين الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية ومردودية الزراعة في المناطق الهامشية || مبادرات تعليمية جديدة حول الغابات بمناسبة اليوم الدولي للغابات || دعونا نتحدث عن الهندسة الجيولوجية ||

حول تسهيل تبادل الطاقة المتجددة عبر الحدود

 

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

  وقعت ألمانيا وإسبانيا وفرنسا والمغرب والبرتغال، ببروكسل، إعلان مشترك يحدد الإطار الذي يهدف إلى تسهيل التبادل عبر الحدود بين منتجي الطاقة الكهربائية المتجددة والشركات المستهلكة للكهرباء.

ويروم توقيع هذا الإعلان الجديد إزالة الحواجز التنظيمية والمادية، لتبادل الطاقة الكهربائية المتجددة. ويضع خطة العمل تنشد تسهيل التجارة عبر الحدود بين منتجي الطاقة المتجددة والشركات التي تستهلك هذه الكهرباء، والأسواق المعروفة في أوروبا بموجب اتفاقيات شراء الطاقة (PPA)

ويهدف هذا الإعلان المشترك الجديد إلى دمج أسواق الكهرباء المتجددة، ثم إزالة الحواجز التقنية الرئيسية أمام التجارة في الطاقة الشمسية أو غيرها من أشكال الطاقة المتجددة. وسيمكن الدول ذات الموارد المتجددة المحدودة من استيراد الكهرباء من البلدان ذات الموارد الشمسية والريحية كالمغرب، وذلك من خلال حصر تكاليف الطاقة التي تتحملها الشركات بشكل كبير، مع مراعاة التزاماتها تجاه التغير المناخي والانتقال الطاقي.

وستطلق هذه البلدان عملية تشاور في سنة 2019 مع المنتجين المحتملين والمشترين المحتملين للكهرباء المتجددة في البلدان الخمسة، في أفق لتسليط الضوء على فرص الاستثمار وخفض التكاليف ولتحقيق أهداف تغير المناخ لكل بلد، وفقاً لاتفاق باريس كوب 21.

يشار أن التوقيع على الإعلان عرف حضور ممثلي المفوضية الأوروبية، والاتحاد من أجل المتوسط والوكالة المغربية للطاقة المستدامة للوكالة المغربية للطاقة المستدامة (مازن).

 

اترك تعليقاً