اخر المقالات: القضاء على الجوع : أعمالنا هي مستقبلنا || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط || تدبير ندرة المياه بين الابتكار والاستدامة || المستقبل لا يتوافق مع الوقود الأحفوري || العرب يطالبون بالماء والكهرباء وحل مشكلة النفايات || النقل المستدام وتحديات المستقبل || تحويل النظم الزراعية والغذائية لتحسين التغذية وحماية الكوكب || تحليل مخاطر الجفاف ورسم الخرائط || نظام للقياس والإبلاغ والتحقق لمواجهة مخاطر التغير المناخي || النزاعات والصدمات المناخية تفاقم انعدام الأمن الغذائي الحالي في العديد من الدول || وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد || نقطة التحول القادمه في معركة المناخ || بيئة لبنان: عَوْدٌ على بدء || انحسار كبير في رقعة الغابات ||

39 بلداً بحاجة إلى المساعدات الغذائية والفاو تتوقع انخفاضا طفيفاً للإنتاج العالمي من الحبوب

آفاق بيئية :  روما

قال تقرير جديد نشرته منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اليوم أن النزاعات المستمرة والصدمات المرتبطة بالمناخ تؤدي حالياً إلى مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد خاصة في دول جنوب أفريقيا والشرق الأدنى التي لا تزال بحاجة إلى المساعدات الإنسانية.

وجاء في تقرير التوقعات بخصوص المحاصيل وحالة الغداء أن نحو 39 بلداً من بينها 31 بلداً في أفريقيا وسبعة في آسيا وواحدة في الكاريبي (هايتي) تحتاج إلى المساعدات الغذائية وأن هذا الحال لم يتغير منذ ثلاثة أشهر. وتؤكد الفاو أن النزاعات الطويلة والأحداث المناخية المتطرفة والنزوح لا تزال تعيق وصول ملايين الأشخاص الضعفاء إلى الغذاء.

ولا تزال النزاعات الأهلية ونزوح السكان المحركات الرئيسية لإنعدام الأمن الغذائي في شرق أفريقيا والشرق الأدنى، بينما أدى الجفاف إلى انخفاض إنتاج الحبوب في دول جنوب أفريقيا، بحسب التقرير.

توقعات بانخفاض الإنتاج العالمي من الحبوب

تشير أحدث توقعات الفاو لإنتاج الحبوب على المستوى العالمي في 2018 إلى 2 مليون و587 ألف طن وهو أدنى مستوى منذ ثلاث سنوات وأقل بنسبة 2.4 في المائة عن المستوى القياسي الذي سجلته العام الماضي.

ويتوقع أن يبلغ إنتاج الحبوب في بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض هذا العام حوالي 490 مليون طن، أي حوالي 19 مليون طن فوق متوسط الخمس سنوات. ويعكس إجمالي الانتاج غير المتغير انخفاضا مرتبطا بالمناخ في دول جنوب أفريقيا ووسط آسيا والشرق الأدنى من المتوقع أن يقابله مكاسب في إنتاج الحبوب في أقصى شرق آسيا وشرق أفريقيا.

النزاعات والنزوح تؤثر على الأمن الغذائي

أثرت النزاعات الأهلية التي غالباً ما تقترن بالأحداث المناخية المتطرفة، على الأمن الغذائي للسكان الضعفاء في جمهورية أفريقيا الوسطى ونيجيريا وجنوب السودان وسوريا واليمن وغيرها من الدول.

وفي اليمن وبسبب النزاع المستمر، يقدر عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي ويحتاجون إلى مساعدات إنسانية بنحو 17.8 مليون شخص، أي بزيادة قدرها 5 في المائة عن عام 2017.

وفي جمهورية أفريقيا الوسطى، يقدر أن حوالي 2 مليون شخص، أو 43 في المائة من مجموع السكان، بحاجة إلى مساعدة طارئة بسبب النزاعات الأهلية والسنوات المتتالية من انخفاض الإنتاج الزراعي والأسواق التي لا تعمل بشكل قوي خاصة بين السكان النازحين والعائلات المضيفة والعائدين بسبب الاشتباكات العنيفة والتوترات بين شرائح المجتمع.

أحوال الجفاف تؤثر على إنتاج الحبوب في دول جنوب أفريقيا والشرق الأدنى وأمريكا الجنوبية

أدى ضعف تساقط الأمطار في دول جنوب أفريقيا في مراحل الحصاد الرئيسية إلى انخفاض إنتاج الحبوب هذا العام مع تسجيل أكبر انخفاضات في مالاوي وزيمبابوي.

وفي ملاوي ومع توقعات بأن يكون إنتاج الحبوب هذا العام أقل من المعدل، يتوقع أن يكون عدد الأشخاص الذين سيعانون من انعدام الأمن الغذائي في 2018 أكثر من ضعف عددهم العام الماضي، ليصل إلى 3.3 مليون شخص.

وفي زيمبابوي يقدر أن 2.4 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي في 2018 نتيجة انخفاض إنتاج الحبوب وصعوبة الحصول على الغذاء بسبب انخفاض الدعم ومشاكل السيولة لدى الأسر الضعيفة.

كما عانت منطقة الشرق الأدنى من عدم هطول أمطار كافية ما تسببت في انخفاض إنتاج الحبوب خاصة في أفغانستان وسوريا. وفي سوريا يقدر أن نحو 6.5 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي كما أن 4 ملايين آخرين معرضون لخطر انعدام الأمن الغذائي.

كما أدى الجفاف في أمريكا الجنوبية إلى انخفاض إنتاج الحبوب في 2018 مقارنة مع الرقم القياسي العام الماضي خاصة بالنسبة للذرة. وفي أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي أدت الأمطار غير المواتية إلى انخفاض إنتاج الذرة هذا العام باستثناء المكسيك.

انتعاش محاصيل الحبوب في الشرق الأقصى لآسيا وشرق أفريقيا

في منطقة الشرق الأقصى لآسيا يتوقع أن يرتفع إنتاج الحبوب في 2018 خاصة في بنغلاديش والهند، حيث ستشهد الهند انتاجاً قياسياً من القمح هذا العام بسبب الأحوال الجوية المواتية. وبالمثل ففي بنغلادش أدت الأحوال الجوية الجيدة وتوقعات بأسعار مربحة إلى التوسع في زراعة الأرز مما أدى إلى زيادة إنتاج الحبوب في 2018 بعد انخفاض الإنتاج العام الماضي.

وبالمثل ونتيجة للأحوال الجوية الجيدة يتوقع أن ينتعش إنتاج الحبوب في شرق أفريقيا بعد مستويات منخفضة في 2017، ومع ذلك فقد أدى هطول الأمطار الغزيرة في وقت سابق من هذا العام ومؤخراً في أغسطس/آب إلى حدوث فيضانات أدت إلى خسارة محاصيل محلية.

وتحتاج 39 دولة حالياً إلى مساعدات غذائية خارجية وهي: أفغانستان، بوركينا فاسو، بوروندي، كابو فيردي، جمهورية أفريقيا الوسطى، تشاد، الكونغو، جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، جمهورية الكونغو الديمقراطية، جيبوتي، إريتريا، إيسواتيني (سوازيلاند سابقاً)، إثيوبيا، غينيا، هايتي، العراق، كينيا، ليسوتو، ليبيريا، ليبيا، مدغشقر، مالاوي، مالي، موريتانيا، موزمبيق، ميانمار، النيجر، نيجيريا، باكستان، السنغال، سيراليون، الصومال، جنوب السودان، السودان، سوريا، أوغندا، اليمن وزيمبابوي.

اترك تعليقاً