اخر المقالات: أوروبا والصين تمسكان بزمام العمل المناخي || كيف يمكن لبنوك التنمية العامة أن تدعم الحفاظ على الطبيعة؟ || مساعدات الشمال إلى الجنوب بشأن مواجهة التغير المناخي || مشاريع للتخفيف من وطأة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري || استيراد نفايات ايطاليا لردمها في ارض الوطن.. كارثة بيئية أخرى تحل بتونس || وجوب تبادل الخبرات في التخصصات المتعلقة بالصحة والبيئة عبر البلدان العربية || من أجل تحقيق مستويات منخفضة الكربون في مجال النقل البحري || محاسبة المياه كأداة حيوية لإدارة المياه || النتائج الرئيسية والتوصيات لتقرير “أفد” عن الصحة والبيئة في البلدان العربية || البيئة الصحية شرط أساسي لأشخاص أصحاء || الصحة والبيئة في البلدان العربية || دراسة عينة من المجتمع المدني المغربي خلال جائحة كوفيد-19: الأدوار الوظيفية والتطلعات المستقبلية || كيف نجعل الشركات تعمل من أجل الطبيعة؟ || الاستماع إلى العلم || ازمة ” ديمقراطيتنا ” و ثالوثها المحرم || الدكتور جواد الرباع منسقا عاما للشبكة المغربية للمراكز البحثية والفكرية || خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الأوروبي بنسبة 55 في المائة || فعالية إقليمية حول محاسبة المياه تنفذ عبر الانترنت || القطاع الصحي في حداد على إثر وفاة مهنيين بسبب كوفيد 19 || سياسة جديدة لكفاءة طاقة التبريد ||

آفاق بيئية : مراكش 

يعتبر اليمام من أكثر الطرائد التي يتم اصطيادها بالمجال الغابوي التابع لمديرية المياه     و الغابات و محاربة التصحر للأطلس الكبير متبوعا بالجنوب الغربي  و تادلا و أزيلال ، إذ بلغ عدد اليمام الذي تم قنصه في موسم 2016-2017 ، 27182 بالمجال الغابوي للأطلس الكبير حيث نشط أكثر من  1094 قناص بالمنطقة  خاصة الأجانب ، و يعرف هذا الرقم تزايدا مطردا نظرا لجملة التدابير التنظيمية التي تتخذها المديرية في هذا المجال.

و في نفس السياق و لتأطير عملية القنص، تتبع المديرية توجهات المخطط المديري للقنص الرامي لاحترام الشق الإيكولوجي و القانوني و المساطر التقنية و التي تتوافق  و التوجهات الإستراتيجية للمندوبية السامية للمياه و الغابات و محاربة التصحر فيما يخص   القنص و ذلك من أجل تحقيق التوازن بين عدد الطرائد و الأنظمة الإيكولوجية و الأنشطة البشرية لتحقيق التوازن بين التنمية  البيئية و التوازن الوحيشي  بالمنطقة.

و تعتبر طيور اليمام من الطرائد المهاجرة التي تأخذ من الحوز و عدد من المناطق الأخرى محطة للتوقف بين إفريقيا الغربية جنوبا و أوروبا شمالا و للتوالد كذلك. و تتبوأ طيور اليمام من جهة أخرى مكانة مهمة على المستوى الإيكولوجي إذ تعتبر من المؤشرات البيولوجية لصحة النظم البيئية و تعتبر حلقة مهمة في التنوع البيولوجي مما يجعل حمايتها من أولويات الدول التي تستضيف هذا الطائر للمحافظة عليه من خطر الانقراض.

و إدراكا منها بضرورة المحافظة على هذا النوع من الوحيش و بالتوافق مع توجهات الإتحاد العالمي للمحافظة على الطبيعة و اتفاقيات الأمم المتحدة بما في ذلك الاتفاقية المتعلقة بالتنوع البيولوجي ، تقوم المندوبية السامية للمياه و الغابات و محاربة التصحر بتأطير عملية القنص بما في ذلك تنظيم و تحديد فترات القنص التي لا تتجاوز شهر أو شهرين مثلا بالنسبة لليمام من أجل احترام دورته البيولوجية و حتى تتمكن هذه الطرائد من التوالد في ظروف ملائمة، ضمانا لديمومة هذا النوع من الوحيش.

و بالموازاة ، قامت المديرية الجهوية للمياه و الغابات و محاربة التصحر  للأطلس الكبير بإحداث وحدة مختصة في رصد و مراقبة الوحيش مزودة بالوسائل التقنية اللازمة، و التي تتكون من طاقم من الغابويين موزعين في الميدان على شكل شبكة إلى جانب الحراس المتطوعين للمحافظة على المواقع الإيكولوجية التي تتخذها الطيور للتعشيش و التوالد و رصد الجنح المتعلقة بالقنص و السهر على أن تتم الأنشطة المتعلقة  بالقنص في أحسن الظروف.

من جهة أخرى و فيما يخص تأجير حق القنص، فقد بلغ عدد القطع المؤجرة 29 قطعة موزعة على  مساحة 171.400 هكتار بين الأقاليم الأربع : قلعة السراغنة (4)، الرحامنة (4)، مراكش (9) ، شيشاوة (2).

 و يساهم القنص  في التنمية الإقتصادية للمنطقة، حيث يعتبر وسيلة إستراتيجية فعالة للنهوض بالقطاع السياحي المحلي ( دعم الفنادق و قطاع النقل..) و التجاري ( بيع لوازم القنص….) إضافة إلى خلق فرص شغل بالمدار القروي.

و تدعو المديرية إلى قنص مسؤول يضمن تجديد الموارد الوحيشية ، فالقنص لا يقتصر على جواز القنص و قنص الطرائد، القنص هو تجربة إنسانية و توافق مع الطبيعة مما يستوجب من كل القناصة بالالتزام باحترام الطبيعة و الوحيش و الحرص على  السلامة عند مزاولة هذا النشاط و جعلها من الأولويات المطلقة لممارسة هذه الرياضة في أفضل الظروف.

اترك تعليقاً