اخر المقالات: لا وقت للهزل : كيف نتجنب كارثة مناخية || هل عفا الزمن عن المدن؟ || مفارقة إزالة الكربون || سعد السعود في الموروث الجمعي بالمشرق العربي || تنزيل مشاريع شجر الأركان يمضي بخطى ثابتة نحو تطوير سلسلة زراعية بيئية قائمة الذات || رسائل المصرى القديم فى عيد الشمس الشتوى بابى سنبل || تقدير التكلفة الاجتماعية الحقيقية المترتبة على استهلاك الكربون || نيازك المناطق الصحراوية المغربية : تراث مادي ذو أهمية علمية || دورة تدريبية حول صناعة الأفران الشمسية للطبخ || مسابقة النخلة بألسنة الشعراء في دورتها الخامسة 2021 || التغير المناخي كان سبب الهجرات وزوال مستوطنات في مصر القديمة || القطب الشمالي على الخطوط الأمامية || المرجين.. كارثة بيئية يخلفها موسم جني الزيتون || الجائحة وساعة القيامة || الجائحة الصامتة لمقاومة المضادات الحيوية || ملتقى دافوس يناقش التحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والتكنولوجية في أعقاب جائحة كوفيد-19 || أوروبا يجب أن تكون قوة مناخية عالمية || مشروع دعم المياه والبيئة في سياق الرهانات الواقعية والتوقعات المستقبلية || فى احتفال مصر بيوم البيئة الوطني : لنتقدم نحو اقتصاد أخضر || آفاق واعدة لتنمية تربية الأحياء البحرية بجهة سوس ماسة ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أسدل الستار عن الدورة 32 لماراطون الرمال، المنظمة تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس، من 7 إلى 17 أبريل، بجنوب المغرب . ويعد ماراطون الرمال السباق الأول في الصحراء بالعالم، يتسم ، خلال الدورة الحالية، بالبعد التضامني فضلا عن  طابعه الرياضي والبيئي .

وتم ترقيم كل القنينات التي تستعمل من قبل العدائين ، وتحتسب عقوبة محددة في قانون السباق لكل قنينة يتم العثور عليها في محور طريق السباق .كما أن هناك شركتين تعملان على تنظيف معسكر السباق . كما تم تثبيت مراحيض للمنافسين و صيانتها ، كل يوم، مع استعمال منتجات قابلة للتحلل.

وتوزع المارطون على ست مراحل من ضمنها مرحلة خاصة بسباق التضامن، لمسافة 237 كليومترا ، وعرف مشاركة 1167 عداء من أزيد من خمسين بلدا من بينهم 233 امراة ، خاصة من المغرب وفرنسا وبريطانيا وإسبانيا والبرتغال واليابان والصين ونيوزيلاندا.

وفاز العداء المغربي رشيد المرابطي بالمرحلة الرابعة الأطول ضمن المنافسات حيث تمكن من حسم المرحلتين الثانية والثالثة لصالحه ، بقطعه لمسافة 86.2 كيلومتر والتي تنافس فيها المشاركون على مدى يومين ، وربطت بين شمال المحارش وجبل مرير، محققا زمنا قدره 8 ساعات و16 دقيقة و14 ثانية.

 وفازت البطلة الفرنسية ” نتالي موكلير” ، صنف السيدات، بالمرحلة الرابعة الأطول محققة مدة زمنية تقدر ب 9 ساعات و39 دقيقة و58 ثانية، إذ ربطت هذه المرحلة شمال ” المحارش ” وجبل “مرير” على مسافة 86.2 كيلومتر، متقدمة على السويدية “إيزابيت بارنيس” التي احتلت المركز الثاني ب 9 ساعات 41 دقيقة  و16 ثانية ، وتلتها البرازيلية “فرناندا ماسييل”  10س  58 ثانية في حين احتلت المغربية عزيزة الراجي المرحلة في المركز السادس بتوقيت 12ساعة 13 ثانية .

اترك تعليقاً