اخر المقالات: تدبیر ندرة المياه بجهة سوس ماسة : وضع مقلق || التزام عالمي من أجل الطبيعة || الحفاظ على البيئة يحمي صحة البشر || رمال الساحل والبحر : وزارة الطاقة والمعادن والبيئة توضح || إجراء التحول في النظم الغذائية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة” || فوضى صناعة اللحوم || الـقَـمـع السياسي وعواقبه البيئية || كيف نتقاسم الأنهار؟ || تحديد لائحة النفايات غير الخطرة التي يمكن الترخيص باستيرادها || تعقب التقدّم المحرز في مؤشرات أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالأغذية والزراعة في عام 2020 || الجائحة الوبائية تفضح جائحتنا الثقافية || أزمة المياه والصرف الصحي || زرقة السماء من نقاوة الهواء || اليوم العالمي لنقاء الهواء من أجل سماء زرقاء || التبريد الصديق للمناخ لإبطاء الاحتباس الحراري || التعافي المستدام والمرن بعد جائحة كوفيد منصة جديدة على الإنترنت || تأثيرات كوفيد-19 وتغير المناخ تهدد الأمن الغذائي || مدينة كوفيد || إنقاذ الأرض قبل تسريحة الشعر || جمعية تلاسمطان للبيئة والتنمية وإشكالية الحرائق الغابوية بإقليم شفشاون ||

واشنطن : نادية الدكروري

 

فى تصريح “للدستور الأصلى” أكدت أنيتا نيلسون مدير مكتب الأمان النووى بالوكاله الدوليه للطاقه الذريه إستمرار التعاون بين الوكاله و مصر فيما يخص إحتياطات الأمان و الإستعداد   لبناء المحطات النوويه المصريه و فق ما هو مخطط له بالبرنامج النووى المصرى.

 وأوضحت أنيتا على هامش ندوه عن الطاقه النوويه بمؤتمر الرابطه الأمريكيه أن مصر موقعه على إتفاقية الحد من إنتشار السلاح النووى و بعض بنود الإتفاقيه تخول لنا إستمرار  التعاون مع مصر ومساعدتها بعيدا عن أية تغييرات سياسيه ممكن أن تحدث بها طالما لا تخل ببنود الإتفاقية.

 ورفضت أنيتا الإدلاء بتصريحات حول التقارير التى يقوم خبراء الوكاله بكتابتها عن أحوال المفاعلات البحثيه المصريه و أكتفت بالقول ” لن أدلى بأية تصريحات فى هذا الشأن لحساسية التحدث عن نتائج تقارير الخبراء، ولكن تقوم الوكاله بإرسال نسخ من هذه التقارير الى الجهات المعنيه فى مصر “، يذكر أن بعض التقارير التى حصل عليها “الدستور الأصلى” أثبتت  سوء أحوال المفاعلات البحثيه و منها مفاعل أنشاص الأول و ضعف قدرات الصيانه والأمان به، فى الوقت الذى قامت فيه السلطات المصرية فى وقت لاحق بتأجيل طرح أول مناقصة   لإنشاء المحطات النوويه الى أجل غير معلوم و التى كان من المقرر عقدها خلال هذا الشهر.

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً