اخر المقالات: مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية || المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية || مرحبا بالجميع في نادي المناخ || “الطريق إلى مؤتمر الأطراف 27 : المنتدى الإقليمي الافريقي لمبادرات المناخ وتمويل العمل المناخي وأهداف التنمية المستدامة || بحث إمكانات تكنولوجيا قواعد البيانات التسلسلية من أجل تحويل النظم الزراعية والغذائية  || إعتماد مدينة إفران ” مدينة الأراضي الرطبة ” من قبل إتفاقية “رامسار”  || اتفاقية إقليمية للتعاون الإعلامي || الاحتفاء بالتنوع الثقافي والبيئي للأطلس الكبير || خيانة اليسار || مواجهة مخاطر الجفاف المتزايدة || جائزة حول المحتوى الرقمي العربي 2022-2023 || دكتور محمود محيي الدين يتحدث عن كوب 27 في منتدى سيدني للطاقة || شراكة رائدة حول تطبيقات الاستدامة والتميز والمسؤولية المجتمعية || الأسهم الخاصة والجيل الجديد من الاستثمار في البيئة والمجتمع والحوكمة || الثورة الرقمية والشمول المالي العالمي || عدد الجياع في العالم ارتفع إلى حوالي 828 مليون شخص في عام 2021 || حماية النحل الأصفر الصحراوي: مهمة مربي النحل المغاربة || الاعلان عن التباري لنيل جائزتي “النخلة في عيون العالم” و “النخلة بألسنة بالشعراء” لسنة 2023 || دار النحلة بمدينة شفشاون مبادرة تساهم في مواجهة انهيار طوائف النحل ||

POISSONS MORTS

آفاق بيئية :  محمد التفراوتي

شهدت ببحيرة “تيفوناسين” بإقليم إفران نفوق عدة  أسماك . وتباينت التعليلات حول أسباب هذه الظاهرة.وأفادت المصالح المعنية بالمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر أن الأمر يتعلق ، بداية ، بنفوق بعض الأصناف  المائية التي يتم استزراعها سنويا بالبحيرات والسدود من قبيل أسماك الزنجور (Brochet) والفمهة (Tanche) والمنقوف (Rotengle).

وخلال معاينة ميدانية من قبل خبراء المركز الوطني للأحياء المائية وتربية الأسماك بمدينة أزرو ، تم التأكيد على أن نفوق الأسماك راجع إلى ارتفاع درجة الحرارة وانخفاض نسبة المياه بالوسط المائي المغلق للبحيرة  مما أدى إلى انخفاض نسبة الأوكسجين الضروري لحياة هذه الأصناف المائية. وهذه ظاهرة طبيعية تعرفها مثل هذه الأوساط المائية خاصة عند ارتفاع درجات الحرارة في الفترة الصيفية. 

ويذكر أن المركز الوطني لأحياء الماء وتربية الأسماك بآزرو يقوم سنويا بتربية هذه الأصناف من الأسماك واستزراعها بمختلف الأوساط المائية وذلك بهدف إغناء التنوع البيولوجي لهذه الأوساط وتشجيع ممارسة الصيد بها.

     ويشار أن الأطر التابعة للمركز الوطني لأحياء الماء وتربية الأسماك بآزرو تقوم كل أسبوع بخرجة ميدانية لعين المكان وذلك من أجل تتبع الحالة الصحية للبحيرة بما في ذلك القيام بعمليات تنقيتها وتطهيرها من الأسماك الميتة ودفن هذه الأخيرة وإزالة الأعشاب والنباتات المائية الضارة وكذا اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستزراع الأسماك بالبحيرة.

اترك تعليقاً