اخر المقالات: دار النحلة بمدينة شفشاون مبادرة تساهم في مواجهة انهيار طوائف النحل || ثورة الهيدروجين الأخضر القادمة || زحف الصحراء لن ينتظر المناخ || غاباتي حياتي || المهرجان الدولي لأفلام البيئة بشفشاون || السينما :صناعة ملوثة للغاية || زراعة الأنسجة ونظام التتبع عند نخيل التمر || هل يمكن للطاقة النووية العودة من القبر؟ || طرق النجاة من مستقبل حار || أسعار معتدلة للنفط في مصلحة المناخ و«أوبك» || لا نملك سوى أرض واحدة || خفايا الاتفاقيات البيئية… من الأوزون إلى المناخ || ماكرون الثاني: مواجهة التحديات البيئية عبر الفعل أم الاكتفاء بمواصلة الخطاب المعسول || حوارات بيئية في قصر الأمم || الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول ||

 

آفاق بيئية : أ.ف.ب

 image001

صورة لمذنب تشوريوموف | أ.ف.ب

 

أظهرت اعمال المراقبة التي يقوم بها المسبار الاوروبي “روزيتا” ان متوسط الحرارة على سطح المذنب “تشوريوموف -غيراسيمينكو 67 بي”، تبلغ 70 درجة تحت الصفر

وهي حرارة لا تكفي بحسب العلماء ليكون كل سطح المذنب مكسوا بالجليد. ويراقب المسبار الاوروبي هذا المذنب ويواصل الاقتراب منه بهدف الهبوط على سطحه في الاشهر المقبلة.

وبحسب وكالة الفضاء الاوروبية فان درجة الحرارة التي استخلصها المسبار روزيتا تشير الى امكانية ان تكون اجزاء من السطح ترابية وان تكون قشرته داكنة.

وسسيقترب المسبار من الذنب الاربعاء الى مسافة قريبة جدا لا تتعدى مئة كليومتر.

وفي نوفمبر يقترب المسبار الى مسافة كيلومترين الى ثلاثة فقط من المذنب، ثم يرسل اليه روبوتا صغيرا “فيلاي” لدراسة سطحه.

اترك تعليقاً