اخر المقالات: الناشطة البيئية غريتا ثونبرغ تصبح أصغر شخص يدعم كوفاكس لمكافحة كوفيد-19 || تقرير أممي: العالم على حافة هاوية مناخية في ظل استمرار ارتفاع درجات الحرارة || فرصة بايدن المناخية في أمريكا اللاتينية || التنسيق الإيراني الجزائري وتهديد الوحدة الترابية للمغرب || تثمين القدرة على الصمود بعد الجائحة || حركة الشباب من أجل المناخ-المغرب || تدابير لمكافحة النفايات البحرية || عمل دؤوب ومتواصل للتخفيف من آثار تغير المناخ || أم القصص الإخبارية || ارتفاع الأسعار العالمية للأغذية للشهر العاشر على التوالي || تقرير مؤشر نفايات الأغذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2021 || مشروع للحفاظ على التنوع البيولوجي || مصب واد سوس : تنوع بيولوجي ، مؤهلات اقتصادية  و إشكاليات بيئية ناتجة عن التدخل البشري || الطعام وليس الفولاذ هو أكبر تحدي مناخي يواجهنا || خارطة طريق لإزالة الكربون || حول سيادة اللغة الانجليزية في البحث العلمي || دعم مشروع المياه والبيئة (WES) تدابير مكافحة النفايات البحرية في المغرب || حليف تحت الماء لضمان الأمن الغذائي وصحة النظم الإيكولوجية || زعماء العالم يجتمعون لتعزيز التدابير المالية لدفع جهود مواجهة تداعيات كوفيد19 || مواكبة المهاجرات الإفريقيات لتحسين الريادة في الأعمال ||

mediterranean sea-big

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

تحث  الشراكة المتوسطية ( MedPartnership) على العمل من أجل بيئة مواتية للسياسات الموازية للسياسات والإصلاحات القانونية والمؤسسية اللازمة في الدول الشريكة .وتشجع كذلك الاستثمارات من أجل تحسين الظروف البيئية من حيث تلوث والنقاط الساخنة في التنوع البيولوجي وغيرها من المجالات ذات الأولوية التي تعاني وطأة التلوث وكذا التشجيع على الاستخدام المستدام للموارد البحرية والساحلية من خلال نهج متكامل .ثم الحد من التلوث من المصادر البرية وإدخال اعتبارات المناخ في التخطيط الوطني البحري والساحلي. وتركز الشراكة المتوسطية على الأنشطة ذات الأولوية التي تحددها الدول الموقعة على اتفاقية حماية البيئة البحرية والمناطق الساحلية للبحر الأبيض المتوسط اتفاقية برشلونة في اثنين من برامج العمل الإستراتيجية (SAPs )   والتي تهدف  على التوالي :  

إلى الحد من التلوث البحري الناتج عن مصادر برية (SAP-MED)

(SAP-BIO) حماية التنوع البيولوجي والموارد الحية وموائلها 

لمزيد من المعلومات فلنتابع الفيدو التالي :

 

اترك تعليقاً