اخر المقالات: المهرجان الدولي للتمور السودانية قصة نجاح للتعاون بين الامارات والسودان || مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ || الإعلان عن جوائز أبطال الأرض، أعلى وسام بيئي للأمم المتحدة || جائزة خليفة لنخيل التمر والابتكار الزراعي شريك استراتيجي لمعرض أبوظبي للأغذية || نحو عمل مناخي وشراكات حول المناخ من أجل استدامة السلام || الجامعة الملكية المغربية للدراجات ضمن أول الموقعين على ميثاق الاتحاد الدولي للدراجات للعمل المناخي || المساءلة والإنصاف وتقييم التقدم غير الحكومي في قمة المناخ ( كوب 27) || تقييم متكامل لتلوث الهواء وتغير المناخ من أجل التنمية المستدامة في أفريقيا || الطاقة النووية ليست الحل || جهاز التنبأ المناخي المعتمد علي الذكاء الصناعي || نشطاء بنجلادش والعالم تتظاهر ضد الفحم في قمة المناخ بشرم الشيخ  ||

انتقد مقرر الأمم المتحدة الخاص بالحق في الغذاء اوليفييه دوشاتر اليوم برنامج عمل المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية الذي سيبدأ هنا منتصف الشهر المقبل لعدم وضع الازمة الغذائية على قائمة أعمال المؤتمر.

وقال بيان صادر عن دوشاتر “إن العالم في خضم أزمة غذاء تتطلب استجابة سياسية سريعة لكن جدول أعمال منظمة التجارة العالمية فشل في التكيف مع هذا الوضع” مشيرا الى قلق البلدان النامية من تكبيلها بقيود قواعد التجارة في التعامل مع الأزمة.

وأضاف “ان الواردات الغذائية العالمية ارتفعت قيمتها الى 3ر1 تريليون دولار في عام 2011 وارتفعت قيمة الواردات الغذائية للبلدان الأقل نموا بأكثر من الثلث خلال العام الماضي“.

وشدد على ضرورة استذكار حقيقة مهمة وهي “ان التجارة العالمية لم تطعم جائعا عندما كان الطعام وفيرا ورخيصا ومن ثم فهي الآن أقل قدرة على القيام بذلك في ظل الاسعار المرتفعة للغاية“.

وأشار إلى “اعتراف دول مجموعة العشرين بأن اعتماد الدول النامية المفرط على استيراد المواد الغذائية ترك شعوب تلك الدول أكثر عرضة لصدمات أسعار الغذاء ونقصها” مطالبا منظمة التجارة العالمية بالاعتراف ايضا بهذا الواقع.

وحذر دوشاتر من انهماك المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية في البحث عن حلول قصيرة الأجل حفاظا على ماء الوجه مطالبا بضرورة اغتنام الفرصة “لطرح نوع من القواعد التجارية تسمح بمكافحة انعدام الأمن الغذائي وتحقيق حق الإنسان في الغذاء“.

وقال ان ارتفاع رسوم التعريفات الجمركية والقيود المؤقتة المفروضة على الاستيراد وشراء الحكومات اصولا من صغار الملاك ومجالس تنشيط التسويق وخطط سلامة تأمين الاعانات الزراعية المستهدفة كلها تدابير حيوية لاعادة تأهيل القدرات المحلية لانتاج الاغذية في البلدان النامية.

واضاف ان “قواعد منظمة التجارة العالمية تترك مساحة صغيرة للبلدان النامية لوضع هذه التدابير موضع التنفيذ” منتقدا “عدم ترك المنظمة مجرد وضع سياسات معينة لتلك الدول ما يؤدي الى تعقيد وضع القواعد والتهديد باتخاذ اجراءات قانونية ضدها“.

وذكر ان “مشكلة منظمة التجارة العالمية قائمة من حيث مبدأ عفى عليه الزمن اذ لاتزال تسعى الى تحقيق زيادة التجارة لمجرد الزيادة بدلا من تشجيعها بالقدر الذي يزيد من رفاهية الانسان“.

واكد ان هذه السياسة تؤدي الى التعامل مع سياسات الأمن الغذائي باعتبارها انحرافا غير مرغوب فيه عن هذا المسار بدلا من ذلك نحن بحاجة الى بيئة تشجع سياسات جريئة لتحسين الأمن الغذائي“.

ودعا الى تشكيل لجنة خبراء تعمل على التوفيق بين الأمن الغذائي والاهتمامات التجارية لوضع بروتوكول لرصد آثار التجارة على أسعار المواد الغذائية والحصول على استثناء عام لاعفاء المواد الغذائية من التدابير المتعلقة بالأمن من منظمة التجارة العالمية.

اترك تعليقاً