اخر المقالات: نقل تجربة تدبير قطاعي أركان والواحات في ملتقى إفريقي بأكادير || التحول الأزرق || حالة مصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود || أزمة المناخ هي أيضا أزمة صحية || مسؤولية افريقيا في حماية التنوع البيئي || ما يجب أن يفعله مؤتمر التنوع البيولوجي “كوب 15” || التربة حيث يبدأ الغذاء || خطوة إلى الأمام || التغيرات المناخية بين المخاطر ومقاومة المجال || المهرجان الدولي للتمور السودانية قصة نجاح للتعاون بين الامارات والسودان || مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ ||

آفاق بيئية : شرم الشيخ

أبو زيد يدق ناقوس الخطر أمام “قمة المناخ “

30 في المائة  انخفاضا فى كمية المياه العذبة بحلول 2030

 “المناخية المتطرفة تتطلب شراكةعربية فاعلة لتحقيق أمن “المياه والغذاء والطاقة “

أكد الدكتور محمود أبو زيد رئيس المجلس العربى للمياه أن التوقعات العالمية تشير إلى أن الطلب على المياه العذبة والطاقة والغذاء سيزداد بشكل كبير خلال العقود القادمة تحت ضغط النمو السكاني والتنقل والتنمية الاقتصادية والتجارة الدولية والتحضر والتغيرات الثقافية والتكنولوجية ، فضلاً عن ظواهر تغير المناخ المتطرفة التي تشهدها هذه الأيام في جميع أنحاء العالم. 

ودق د.أبو زيد ناقوس الخطر لتداعيات التغيرات المناخية فى كلمته اليوم “الأثنين “أمام جلسة”العلاقة بين المياه والطاقة والغذاء والمناخ وإدارة المياه الذكية مناخياً “التى تعقد بالتعاون مع وزارة التضامن الإجتماعى والشراكة المائية المصرية والوكالة الألمانية للتعاون الدولى ,ضمن فعاليات قمة المناخ بشرم الشيخ Cop 27 , مؤكدا أنه بحلول عام 2030 ، ستنخفض المياه العذبة المتاحة بنسبة 30٪ بسبب تأثير تغير المناخ,وبالتالى سينمو الطلب على المياه العذبة والطاقة والغذاء ,وهو أمرسيكون له عواقب بيئية واجتماعية خطيرة .
كما سيؤدى التغير المناخى إلى حدوث فيضانات وحالات جفاف متكررة شهدناها مؤخرًا ، فضلاً عن ارتفاع منسوب مياه البحر وتكثيف تلوث المياه التى لها أثارها السلبية على الصحة والزراعة والطاقة والنظم الإيكولوجية المائية.

وطالب رئيس المجلس العربى للمياه ,بمشاركة الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدنى إقليميا ووطنيا الدخول بقوة فى تحقيق “الأمن المناخى” الذى يقوم على الترابط الشامل بين (المياه -الطاقة -الغذاء ) وبما يحقق التنمية المستدامة .

وأشار أبو زيد إلى أن دول المنطقة العربية هى الأكثر صلة بتطبيق الترابط التنموى بين المياه والطاقة والغذاء ,حيث أنها تمتلك 70٪ من احتياطيات النفط في العالم ,وعدد سكانها يمثل 5%من إجمالى سكان العالم , ولا تمتلك سوى 1.5٪ من المياه المتجددة في العالم ،مبينا أن المجلس العربى للمياه سبق وان نفذ مشروعا فى هذا الشأن لتوسيع نطاق الشراكات المحلية والتمويل من خلال شبكات متنوعة على المستويين الإقليمي والقطري.

وبعث رئيس المجلس العربى للمياه بعدة رسائل رئيسية إلى قمة المناخ فى مقدمتها أن التعاون الإقليمى والتكامل العابر للحدود وشبكات المعرفة عبر التخصصات أصبح ضرورة-وليس خيارًا – ,مع ضرورة التوسع فى استخدام أنظمة الإنذار المبكر ؛ واعتماد حلول طبيعية للتكيف مع المناخ والتخفيف من آثاره ؛و بناء القيادة والقدرات المحلية للمخاطر والقدرة على الصمود ، ودعم التغيير التحويلي في سياسات التنمية المستدامة.
كما أن هناك حاجة أيضًا إلى تعزيز مفهوم الأمن المناخي وارتباطه المباشر بتحقيق الأمن المائي والتنمية المستدامة ، لا سيما في المنطقة العربية ، باعتبارها واحدة من أكثر المناطق هشاشة في العالم.

اترك تعليقاً