اخر المقالات: من أجل بناء إطار صحي عالمي أفضل || تنامي مؤشرات التنمية المستدامة المتعلقة بالأغذية والزراعة لعام 2021 || استراتيجيات وتدابير إدارة مستقبل مصايد أسماك التونة || البومة البيضاء والزراعة أية علاقة ؟ || هل يمكن الاستغناء بالكامل عن استخدام مضادات الميكروبات؟ || تحديد نطاق الحياد الكربوني للشركات || نجيب صعب يتسلّم الجائزة البرلمانية المتوسطية || الطبيعة لا تستطيع الانتظار || ثمين التراث الطبيعي وتنمية البحث العلمي || التخطيط للطريق نحو صافي صفر انبعاثات || إنفاق أموال المناخ الذكية لتمكين النساء || استدامة الثروات السمكية في مقدمة التعاون واتفاقيات الشراكة || قمة الاطراف كوب 26 تعتمد إزالة الكربون في النقل والبحري || فاتورة الواردات الغذائية في العالم مرشحة للارتفاع إلى مستوى قياسي في عام 2021 || ما السبب وراء تأثير المعلومات المضللة بشأن فيروس كوفيد -19؟ || الاقتصاد الذي تتطلبه صحة الكوكب || تعزيز المشاركة المجتمعية في الحد من مخاطر الكوارث || خطوات ملموسة ضد الشباك المهجورة في البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأسود || الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية تفوز بجائزة “الطاقة العالمية 2021” || غلاسكو باب على فرص كثيرة ||

vache mer
 

أبو ظبي: أكدت المملكة العربية السعودية دعمها من أجل حماية أبقار البحر وموائلها من الأعشاب البحرية حيث أصبحت الدولة 26 الموقعة على مذكرةالتفاهم حول إدارة وحماية أبقار البحر وموائلها على امتداد مواقع انتشارها. مذكرة التفاهم حول أبقار البحر تعمل تحت رعاية برنامج الأمم المتحدة للبيئة و معاهدة المحافظة على الأنواع المهاجرة، من خلال مكتب سكرتارية تستضيفه هيئة البيئة – أبوظبي بالأنابة عن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 2009.

 تم التوقيع على مذكرة التفاهم من قبل السيد محمد سعود سليم، مستشار التعاون الدولي في الهيئة السعودية للحياة الفطرية  (SWA)، نيابة عن صاحب السمو الأمير بندر بن سعود بن محمد آل سعود، رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية  (SWA)، خلال حفل التوقيع الذي عقد في مكتب برنامج الأمم المتحدة للبيئة/ معاهدة المحافظة على الأنواع المهاجرة UNEP/CMS)) – أبوظبي والذي حضره كل من موظفي المكتب و ممثلين عن هيئة البيئة في أبوظبي ، والسيد مبارك سالم مدير المنطقة الغربية بوزارة البيئة والمياه .

 لأطوم (Dugong dugon) ، وتعرف في الغالب باسم ” أبقار البحر” ، هي حيوان بحري ثديي ضخم وطويل العمر. تعتمد بقرة البحر، بشكل رئيسي على الأعشاب البحرية كمصدر للغذاء وتلعب دوراً ايكولوجياً هاماً في عمل الأنظمة الإيكولوجية الساحلية.  تتواجد أبقار البحر في المياه الساحلية الدافئة في أكثر من 40 بلداً في المحيط الهندي- الهادي. والمياه الساحلية للمملكة العربية السعودية تعتبر مضيفة لأعداد كبيرة من أبقار البحر. على ساحل البحر الأحمر، تتواجد موائل هامة حول منطقة شرم منيبرة – ضفة واجه، و جزيرة قشران ومدينة الليث، ومن جيزان إلى ما وراء الحدود اليمنية. وتوجد أيضا أبقار البحر على الساحل الشرقي من المملكة العربية السعودية.

 تصنف أبقار البحر ضمن الحيوانات المعرضة للتهديد بالانقراض تحت القائمة الحمراء للحيوانات المهددة بالانقراض وفق تصنيف الاتحاد الدولي للمحافظة على الطبيعة  (IUCN)، ويشير ذلك إلى أنها تواجه مخاطر عالية للانقراض في المستقبل المتوسط الأجل. وتتعرض أبقار البحر إلى عدد من المخاطر والتهديدات ، وتشمل هذه التهديدات الصيد العرضي بواسطة الشباك وفقدان المواطن  بسبب التطوير العمراني الساحلي والإصطدام بالقوارب. و بما أن أبقار البحر تتكاثر ببطء و بوتيرة غير منتظمة فان فقدان أعداد قليلة منها سيكون له عواقب خطيرة على اعدادها.

 ونظراً إلى الانتشار الواسع لأبقار البحر وتحركاتها عبر الحدود وإلى تناقص مجموعاتها، فإن الجهود الدولية المنسقة تُعَدُ عاملاً حاسماً في حماية هذا الحيوان الثديي البحري المهدد بالانقراض. و تتطلع السكرتارية إلى المزيد من البلدان في منطقة شمال غرب المحيط الهندي لتحذو حذو المملكة العربية السعودية بالتوقيع على مذكرة التفاهم  لحماية أبقار البحر.

اترك تعليقاً