اخر المقالات: الناشطة البيئية غريتا ثونبرغ تصبح أصغر شخص يدعم كوفاكس لمكافحة كوفيد-19 || تقرير أممي: العالم على حافة هاوية مناخية في ظل استمرار ارتفاع درجات الحرارة || فرصة بايدن المناخية في أمريكا اللاتينية || التنسيق الإيراني الجزائري وتهديد الوحدة الترابية للمغرب || تثمين القدرة على الصمود بعد الجائحة || حركة الشباب من أجل المناخ-المغرب || تدابير لمكافحة النفايات البحرية || عمل دؤوب ومتواصل للتخفيف من آثار تغير المناخ || أم القصص الإخبارية || ارتفاع الأسعار العالمية للأغذية للشهر العاشر على التوالي || تقرير مؤشر نفايات الأغذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2021 || مشروع للحفاظ على التنوع البيولوجي || مصب واد سوس : تنوع بيولوجي ، مؤهلات اقتصادية  و إشكاليات بيئية ناتجة عن التدخل البشري || الطعام وليس الفولاذ هو أكبر تحدي مناخي يواجهنا || خارطة طريق لإزالة الكربون || حول سيادة اللغة الانجليزية في البحث العلمي || دعم مشروع المياه والبيئة (WES) تدابير مكافحة النفايات البحرية في المغرب || حليف تحت الماء لضمان الأمن الغذائي وصحة النظم الإيكولوجية || زعماء العالم يجتمعون لتعزيز التدابير المالية لدفع جهود مواجهة تداعيات كوفيد19 || مواكبة المهاجرات الإفريقيات لتحسين الريادة في الأعمال ||

آفاق بيئية : الرباط 

أكدت نزهة الوفي، الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، أن مواكبة المهاجرات الإفريقيات لتحسين الريادة في الأعمال يكتسي راهنية بالنسبة للمملكة المغربية وللشراكة جنوب جنوب  وهو امتداد لانخراط المملكة في مسلسل التنمية المشتركة لقارتنا الافريقية، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، من خلال اعتماد استراتيجيات وسياسات وبرامج عمومية في مجال التنمية المستدامة.
وأوضحت الوفي، خلال ندوة دولية نظمتها الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج بشراكة مع اللجنة الاقتصادية بإفريقيا اليوم بالرباط ، أن الهدف من هذا اللقاء تطوير سبل التعاون الإفريقي لمواكبة النساء الإفريقيات في المجال الاقتصادي والتنمية المستدامة بإفريقيا من خلال بناء جسور مؤسساتية ومالية لتعزيز اقتصاد مقاولة النساء بإفريقيا، وذلك عبر نقل خبراتهم وتجاربهم في عدة مجالات، بآليات متجددة تنسجم مع سياق كوفيد 19.
وشددت الوزيرة المنتدبة على أن ريادة الأعمال النسائية من مؤهلات وفرص التنمية التي يجب اغتنامها والعمل على توظيفها لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة، مشيرة إلى أن القارة الإفريقية تسجل حسب دراسة صدرت في شتنبر 2018 ، أعلى معدل على مستوى إحداث المقاولات من طرف النساء مقارنة بباقي مناطق العالم أي ما يمثل 24٪ وتساهمن اقتصاديا بقيمة إضافية مهمة تتراوح بين 150 و200 مليار دولارا بالنسبة للقارة الإفريقية.
وقالت الوفي “إن تعزيز الشراكة مع اللجنة الاقتصادية للأمم المتحدة بافريقيا في موضوع تعبئة الكفاءات الاقتصادية النسائية ينسجم وتوجهات المملكة المغربية خلال السنوات الأخيرة و إرادتها القوية لتعبئة كفاءاتها المقيمة في الخارج واعتبارها عنصرا فاعلا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية ورافعة لتشجيع الاستثمار ونقل الخبرات والمعارف وهي ايضا فاعلا اقتصاديا مهما للشراكة جنوب جنوب”، مبرزة أنه تم وضع سياسة مندمجة لفائدة مغاربة العالم بهدف حماية حقوقهم، وتقوية روابطهم الثقافية مع المملكة وتعبئة كفاءاتهم للمساهمة في مختلف الأوراش التنموية التي يعرفها المغرب.
وذكرت المسؤولة الحكومية باعتماد البرنامج الوطني لتعبئة الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج، بهدف مأسسة تعبئة الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج من أجل تقوية مساهماتها في مختلف الأوراش التي تشهدها بلادنا. وسيمكن هذا البرنامج من تعبئة 10.000 كفاءة و500 ألف مستثمر من المغاربة المقيمين بالخارج في أفق سنة 2030.
هذا وقد ترأس اللقاء إلى جانب الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية بإفريقيا التابعة لمنظمة الأمم المتحدة فيرا سنغوي (VERA SONGWE) كما شارك فيه عدد من النساء الإفريقيات المقاولات الرائدات اللواتي قدمن خبرتهن وتجربتهن في المجال، كما عرف اللقاء أيضا مشاركة ممثلي مجموعة من القطاعات العمومية والخاصة.

اترك تعليقاً