اخر المقالات: الناشطة البيئية غريتا ثونبرغ تصبح أصغر شخص يدعم كوفاكس لمكافحة كوفيد-19 || تقرير أممي: العالم على حافة هاوية مناخية في ظل استمرار ارتفاع درجات الحرارة || فرصة بايدن المناخية في أمريكا اللاتينية || التنسيق الإيراني الجزائري وتهديد الوحدة الترابية للمغرب || تثمين القدرة على الصمود بعد الجائحة || حركة الشباب من أجل المناخ-المغرب || تدابير لمكافحة النفايات البحرية || عمل دؤوب ومتواصل للتخفيف من آثار تغير المناخ || أم القصص الإخبارية || ارتفاع الأسعار العالمية للأغذية للشهر العاشر على التوالي || تقرير مؤشر نفايات الأغذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2021 || مشروع للحفاظ على التنوع البيولوجي || مصب واد سوس : تنوع بيولوجي ، مؤهلات اقتصادية  و إشكاليات بيئية ناتجة عن التدخل البشري || الطعام وليس الفولاذ هو أكبر تحدي مناخي يواجهنا || خارطة طريق لإزالة الكربون || حول سيادة اللغة الانجليزية في البحث العلمي || دعم مشروع المياه والبيئة (WES) تدابير مكافحة النفايات البحرية في المغرب || حليف تحت الماء لضمان الأمن الغذائي وصحة النظم الإيكولوجية || زعماء العالم يجتمعون لتعزيز التدابير المالية لدفع جهود مواجهة تداعيات كوفيد19 || مواكبة المهاجرات الإفريقيات لتحسين الريادة في الأعمال ||

 ورشة حول استعمال مياه الأمطار بأكادير

محمد التفراوتي : التجأت مختلف الدول إلى استغلال واستثمار حصاد مياه الأمطار كأحد ممارسات إدارة الطلب على المياه، التي توفر كميات مهمة من الماء والطاقة، تساهم في تقليص التعرية أو انجرافات التربة الناتجة عن سيولات مياه الأمطار.
وتستعمل المياه المستخلصة من الأمطار في استعمالات تستنزف الكثير من الماء، من قبيل سقي المساحات الخضراء وملاعب الغولف والحدائق المنزلية وغسيل السيارات.
يقوم المغرب، منذ أمد بعيد، بحصاد وتدبير مياه الأمطار، اعتمادا على تقنيات تقليدية، تتمثل في جمع وحفظ مياه الأمطار على الأسطح، وفي المطفيات والخطارات والسواقي، بمختلف القرى المغربية، لمواجهة عدم انتظام التساقطات المطرية. تحميل

 

اترك تعليقاً