اخر المقالات: لا وقت للهزل : كيف نتجنب كارثة مناخية || هل عفا الزمن عن المدن؟ || مفارقة إزالة الكربون || سعد السعود في الموروث الجمعي بالمشرق العربي || تنزيل مشاريع شجر الأركان يمضي بخطى ثابتة نحو تطوير سلسلة زراعية بيئية قائمة الذات || رسائل المصرى القديم فى عيد الشمس الشتوى بابى سنبل || تقدير التكلفة الاجتماعية الحقيقية المترتبة على استهلاك الكربون || نيازك المناطق الصحراوية المغربية : تراث مادي ذو أهمية علمية || دورة تدريبية حول صناعة الأفران الشمسية للطبخ || مسابقة النخلة بألسنة الشعراء في دورتها الخامسة 2021 || التغير المناخي كان سبب الهجرات وزوال مستوطنات في مصر القديمة || القطب الشمالي على الخطوط الأمامية || المرجين.. كارثة بيئية يخلفها موسم جني الزيتون || الجائحة وساعة القيامة || الجائحة الصامتة لمقاومة المضادات الحيوية || ملتقى دافوس يناقش التحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والتكنولوجية في أعقاب جائحة كوفيد-19 || أوروبا يجب أن تكون قوة مناخية عالمية || مشروع دعم المياه والبيئة في سياق الرهانات الواقعية والتوقعات المستقبلية || فى احتفال مصر بيوم البيئة الوطني : لنتقدم نحو اقتصاد أخضر || آفاق واعدة لتنمية تربية الأحياء البحرية بجهة سوس ماسة ||

آفاق بيئية : فلسطين

وافق صندوق المناخ الأخضر على تمويل مشروع: إدماج أثر COVID-19 والفوائد الصحية الإضافية في إجراءات التخفيف من انبعاثات غازات الدفيئة والتكيف مع تغير المناخ في دولة فلسطين لتعزيز القدرة على الحصول على التمويل لمشاريع تغير المناخ.

و تبلغ القيمة الإجمالية للمشروع 893،872 دولار وينفذ على مدى 18 شهر من قبل سلطة جودة البيئة بالشراكة مع شركة “ديلويت توماتسو” للاستشارات المالية / اليابان ويدير المنحة: مكتب الأمم المتحدة لإدارة المشاريع.

وتلقى الأخ جميل مطور رئيس سلطة جودة البيئة رسالة من صندوق المناخ الأخضر تتضمن موافقة الصندوق على تمويل هذا المشروع الهام في ظل الآثار الخطيرة لجائحة كورونا بهدف الحفاظ على زخم العمل الحالي وتعزيزه للاستجابة لتحديات التغير المناخي.

وتكمن أهمية المشروع في هذا التوقيت أنه يهدف لدعم الجهود الحثيثة التي تبذلها دولة فلسطين لترجمة الخطط إلى إجراءات ملموسة على الأرض. فقد واجهت فلسطين مثل العديد من البلدان النامية الأخرى ، انتشارا مفاجئًا لوباء COVID-19 مما أدى إلى أزمات اقتصادية متعددة زاد من تفاقمها في فلسطين إجراءات سلطات الاحتلال الإسرائيلي .

ويواجه الإقتصاد الفلسطيني بالفعل تحديات تنموية كبيرة زاد من حدتها جائحة كورونا مما أدى إلى عرقلة الجهود الوطنية الهادفة إلى مكافحة ظاهرة تغير المناخ وآثاره وعلى وجه الخصوص تنفيذ ما ورد في خطة المساهمات المحددة وطنيا والتي تمثل الأجندة الوطنية للتعامل مع تغير المناخ.

وتعاني فلسطين من محدودية القدرة على الاستفادة من آليات التمويل الدولية المتعلقة بتغير المناخ ، مما يحد من القدرة على تبني وفرض سياسات هامة وضرورية للارتقاء إلى مستوى التحديات التي تفرضها ظاهرة تغير المناخ، كما يؤثر ذلك على عملية متابعة وتقييم التقدم المحرز بخصوص تنفيذ الخطط الوطنية ويعيق عملية تحديث السياسات الهادفة إلى إدماج تغير المناخ على المستوى الوطني.

ويذكر بأن هناك نقص في المعلومات المتاحة بسلاسة ويسر للمستثمرين المهتمين حيث أن هناك محدودية في توفر المعلومات والبيانات الموثوقة لتمكينهم من اتخاذ القرارات المناسبة ، علاوة على عدم وجود منصة وطنية مركزية لمشاركة ونشر الوثائق و الاستراتيجيات والمعلومات والبيانات وأخذها بعين الاعتبار الضرورة المتزايدة والملحة لاستخدام الموارد المالية المتوفرة لمكافحة جائحة كورونا.

‏وتسعى دولة فلسطين إلى رفع القدرة على الحصول على المصادر المالية اللازمة لتمويل مشاريع تغير المناخ من أجل دعم إجراءات التكيف مع الآثار السلبية لتغير المناخ والتخفيف من انبعاثات غازات الدفيئة. رغم العديد من العوائق التي تحد من القدرة على الوصول إلى المصادر المالية المرصودة على المستوى الدولي لمشاريع تغير المناخ.

 

اترك تعليقاً