اخر المقالات: طريق الصين الى صافي صفر من الانبعاثات || مهمة التنمية المستدامة || حماية النظم الايكولوجية للمياه الجوفية والسطحية العذبة واستصلاحها || فرصة أوروبا الخضراء || “نخيلنا” لتعزيز التنوع الغذائي وضمان استدامته || سبل التغلّب على تحديات المياه في الزراعة || خطة مجموعة العشرين في التعامل مع الديون لا تفي بالحاجة || خطة عمل لدعم التنمية المستدامة ومعالجة قضايا تغير المناخ وحماية البيئة || التعامل مع نقص المياه || أوروبا والصين تمسكان بزمام العمل المناخي || كيف يمكن لبنوك التنمية العامة أن تدعم الحفاظ على الطبيعة؟ || مساعدات الشمال إلى الجنوب بشأن مواجهة التغير المناخي || مشاريع للتخفيف من وطأة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري || استيراد نفايات ايطاليا لردمها في ارض الوطن.. كارثة بيئية أخرى تحل بتونس || وجوب تبادل الخبرات في التخصصات المتعلقة بالصحة والبيئة عبر البلدان العربية || من أجل تحقيق مستويات منخفضة الكربون في مجال النقل البحري || محاسبة المياه كأداة حيوية لإدارة المياه || النتائج الرئيسية والتوصيات لتقرير “أفد” عن الصحة والبيئة في البلدان العربية || البيئة الصحية شرط أساسي لأشخاص أصحاء || الصحة والبيئة في البلدان العربية ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

بمبادرة من العاهل المغربي الملك محمد السادس ، تم إنشاء مؤسسة “المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية” AAA بالمغرب ، من أجل  العمل على الحد من ضعف الزراعة الافريقية أمام تغير المناخ.

 وتطمح هذه المبادرة إلى تشجيع المشاريع الواعدة لصالح الشعوب الأفريقية وتمويل المشاريع التي تعمل على مكافحة آثار تغير المناخ على الزراعة في افريقيا، وضمان الأمن الغذائي لجميع الأفارقة.

وكان مجال تأقلم الفلاحة الإفريقية  مع تغير المناخ واحد من أولويات الرئاسة المغربية لمؤتمر المناخ العالمي «كوب 22» بمراكش. وقد حظيت هذه المبادرة إلى حد اليوم بمساندة 33 بلداً إفريقياً إضافةً إلى مساندة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ومنظمة الأغذية والزراعة.

ويذكر أنه تم إطلاق “المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية” (AAA) خلال سنة 2016 بهدف الحد من تعرض القارة الإفريقية وفلاحتها إلى آثار التغير المناخي. وترمي هذه المبادرة كذلك إلى تحفيز إقامة مشاريع ملموسة تروم تحسين تدبير التربات، والتحكم في المياه الفلاحية، وإدارة المخاطر البيئية.

ويتألف أعضاء المؤسسة بكل من السادة عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ومحسن الجزولي وزيراً منتدباً لدى وزير الخارجية، مكلف بالشؤون الإفريقية. وأحمد رضا الشامي رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي. والسيد “مامادو سانجافوا كوليبالي”، وزير الزراعة والتنمية القروية بكوت ديفوار والسيد اودو أوجبيه، وزير الزراعة والتنمية القروية في نيجيريا، و” أكينومى أديسينا “رئيس البنك الافريقي للتنمية  فضلا عن عدة خبراء ومملثي بعض المؤسسات المالية .

اترك تعليقاً